مهارة اِدخار النقود – الجزء الثاني

تحدثنا في المقال السابق عن عدة أمور خاصة بتوفير النقود مثل أهمية ادخار النقود، وكيفية التخطيط للأمور المالية الشخصية، وكيف نضع أهداف خاصة بالادخار وتوفير النقود. في هذا المقال سنتحدث عن كيف نضع خارطة طريق للوصول إلى الأهداف المراد تحقيقها؟ ثم سنذكر بعض القواعد الخاصة بإدارة الأموال والتوفير.

أولًا الموازنة التقديرية:

الموازنة التقديرية هي "خريطة طريق" ومن شأنها أن ترسم لنا الخطوط التي يجب أن نتبعها للوصول للأهداف الخاصة بنا. الخطوة الأولى لبناء ميزانية شخصية هي معرفة مصادر الدخل المؤكدة مثل الراتب الشهري، الإيجارات، ودائع بنكية وما إلى ذلك.

الخطوة الثانية هي حساب المصاريف. تنقسم المصاريف إلى نوعين: مصاريف ثابتة مثل الإيجار ورسوم الكهرباء والمياه. والنوع الثاني هي مصاريف متغيرة مثل الطعام، والملابس، والهدايا، والسفر. بالنهاية، ستتمكن من حساب دخلك كاملًا ومعرفة إذا كان لديك فائض أو عجز.

الخطوة الثالثة هي إنشاء صندوق طوارئ. الهدف من هذه الخطوة هو مواجهة التحديات الغير المتوقعة التي تقابلنا في الحياة مثل: مرض، وفاة، أو حتى فقدان الوظيفة. لذلك تبرز أهمية وجود صندوق الطوارئ للمساعدة في تخطي هذه الظروف. يتغير حجم صندوق الطوارئ ويكون من بين 6 إلى 9 رواتب شهرية.وهذا يعتبر أول هدف مالي يجب علينا تحقيقه.

قواعد إدارة المال والتوفير والادخار.

عندما نفكر في الادخار تراودنا أسئلة كثيرة نعجز عن إجابتها. مثل، لماذا ندخر؟ أو كم هو المبلغ الذي يجب علينا ادخاره؟

مع تحديات الحياة المختلفة وغموض المستقبل، أصبح من المهم جدًا أن نقوم بادخار مبلغ مالي حتى التقاعد. يعتقد الناس أنهم لا يملكون المال الكافي شهريًا ليحفظوا جزءًا منه لادخاره، لذا فإنهم يأجلون الادخار حتى سنواتهم الأخيرة من العمل. ومع ذلك فهذا يعتبر تحديًا خطيرًا لعدم قدرتنا على التنبؤ بالمستقبل.

كيف ندخر لهدف محدد؟

لنفترض أنه لديك هدف ما تريد تحقيقه، لتحقيق هذا الهدف ينبغي أن يكون لديك مبلغ معين من المال. من ثم، سيتوجب عليك أن تقوم بحساب المبلغ المراد لتحقيق الهدف، ثم وضع عدد السنوات المرادة لتحقيق هذا الهدف. بعد ذلك ستقوم بحساب المبلغ المراد على عدد السنين وستقوم بإخراج المبلغ المراد تحقيقه كل سنة للوصول للمبلغ النهائي. ثم ستقوم بوضع هذا المبلغ المراد ادخاره داخل الموازنة التقديرية.

نصائح عملية للادخار

عملية الادخار هي حقًا مرهقة، دائمًا يوجد شيء نريد أن نبتاعه. ينتهي الأمر دائمًا بصرف كل مدخراتنا وكل النقود التي كنا نسعى لادخارها. لذلك لن تبدأ الادخار حتى تتمكن من تعلم بعض الممارسات الصحية لتحسين هذه العملية. من أمثلة هذه الممارسات والنصائح أن تنشئ مجموعة على منصة التواصل الاجتماعي مع أصدقائك وتسعوا جميعًا على تشجيع بعضكم الآخر. فمثلًا عند شرائك منتج ما في وقت الخصومات قم بمشاركة هذا الإنجاز مع أصدقائك. يمكنك أيضًا جعل كلمة المرور الخاصة بك مرتبطة بأهدافك للادخار، لذا كل مرة تود شراء شيء ما ستقوم بتذكير نفسك بالهدف وتفكر كثيرًا قبل الشراء.

هناك أيضًا خدعة ما تعتبر موجودة بوجود الحضارة، وهي الجمعيات الشهرية. تقوم الفكرة ببساطة على أنك تلزم نفسك بالدخول في جمعية شهرية مع بعض معارفك الموثوقين على أن تدفع شهريًا مبلغ مالي معين وبنهاية السنة ستحصل على هذا المال الذي قمت بدفعه كاملًا. بهذا أنت قد ألزمت نفسك بمبلغ معين ضمن مصاريفك لا تستطيع التصرف فيه لفترة معينة.

كيف تستثمر نقودك؟

بدايةً يجب عليك معرفة الفرق بين الاستثمار والادخار. الادخار عادةً يكون عن طريق حفظ أموالك في أماكن آمنة بهدف أن تحافظ على هذه الأموال وتكون موجودة عند الحاجة. تعتبر عوائد الادخار محدودة، على النقيض تعتبر عوائد الاستثمار أعلى بكثير من الادخار ولكن هناك دائمًا مخاطرة. من النصائح المهمة في عملية الاستثمار هي مهارة التنويع، وهي باختصار محاولة استثمار نقودك في قطاعات مختلفة. من شأن هذه المهارة أن تخفف المخاطرات التي تواجهها في الاستثمار، فكل مجال يتحرك بطريقة مختلفة.

هناك نوعين من الاستثمار (المباشر – الغير مباشر): الاستثمار المباشر وهو أن تقوم أنت باستثمار نقودك بنفسك ومتابعتها وصرفها في الأماكن المناسبة، يحتاج هذا النوع إلى جهد ومعرفة استثمارية. النوع الثاني: الاستثمار الغير مباشر، وهو أن تقوم بتعيين شخص ما لديه المهارات اللازمة ليستثمر لك نقودك.

في الاستثمار الشخصي لديك خياران، إما تستثمر بالأسهم أو تستثمر بالسندات. الاستثمار بالأسهم هو استثمار بملكية في شركة ما، فإذا قامت الشركة بعمليات مالية متنوعة وربحت منها زاد استثمارك وإذا خسرت قمت أنت أيضًا بخسارة جزء من نقودك وفرصة الحصول على أموالك ضعيفة جدًا. الاستثمار بالسندات هو استثمار بالدين، أي أنك تقوم بتمويل الشركة على شكل دين لذا سواءً ربحت أو خسرت الشركة، فنقودك ثابتة وأرباحك ثابتة.

أنواع القروض وكيفية التعامل معها!

قبل أن نتحدث عن القروض وكيفية التعامل معها، يجب علينا أن نتحدث أولًا عن التاريخ الاقتراضي. التاريخ الاقتراضي هو ببساطة إثبات قدرتك المالية لدى البنك من خلال تعاملات سابقة. يمكن بناء تاريخ اقتراضي لديك عند البنك عن طريق تحويل كافة معاملاتك المالية عبر البنك حتى يتعرف على دخلك ومقدار الأموال. ولعل من النصائح الجيدة في هذا الموضوع هي أن تقوم بالتقديم للحصول على قرض بمبلغ بسيط من دون أن يكون لك أي حاجة لهذا القرض غير أنك تريد بناء تاريخ اقتراضي جيد عند البنك.

أنواع القروض: تتنوع القروض بين قروض شخصية وهي أكثر الأنواع شيوعًا وقروضًا أخرى مثل قروض الكمبيالات. تختلف الأنواع بين قروض دراسية، وقروض عقارية، وقروض بطاقات الائتمان، وقروض زواج ودائما ما تكون محددة بزمن ونسبة محددة للسداد. بشكل عام من المهم أن نوضح أن اللجوء للقرض أمر غير محبذ ويفضل عدم الاتجاه في هذا المسار إلا إذا كان القرض خاص بالسكن. فالقرض السكني يعتبر مهمًا من حيث الحفاظ على الأموال من التضخم والحصول على سلعة سعرها يزداد ولا تستهلك.

بطاقات الائتمان

تصنف بطاقات الائتمان إلى ثلاث أنواع (بطاقة مدينة، بطاقة حساب، بطاقة مصرفية). البطاقة المدينة هي بطاقة الصراف الآلي والتي من خلالها يمكنك سحب النقود الخاصة بك من البنك عن طريق الصراف الآلي. بطاقة الحساب تتيح لك سحب نقود مع عدم وجود رصيد على أن تقوم بالسداد لاحقًا في الوقت المحدد من قبل البنك. البطاقة المصرفية هي أشهرهم وهي التي من خلالها يمكنك سحب رصيد محدد بسقف معين لشراء مستلزمات خاصة بك ثم التسديد لاحقًا. تعتبر أهم مشاكل بطاقات الائتمان في الفوائد الخاصة بها، فغالبًا ما تكون الفوائد عالية جدًا.

كيف تخطط للتقاعد؟

من المهم معرفة المبالغ التي ستحصل عليها عند التقاعد. يمكننا التفكير سويًا ببعض الأسئلة التي ستحتاج أن تفكر في إجاباتها فمثلًا: ما هو أقرب وقت يمكنني التقاعد به؟ كم المبلغ الذي سأحصل عليه إذا تقاعدت؟ هل هذا المبلغ كاف؟ هل يمكنني زيادة هذا المبلغ؟ هل يوجد ضرائب على التقاعد؟ معرفة أجوبة هذه الأسئلة يوفر عليك مجهود كبير عند التقاعد ويجعلك مستبق وقارئ جيد للأحداث المستقبلية.

يمكنك أيضًا زيادة المعلومات عن تخطيط الأمور المالية الخاصة بك من خلال المشاركة في مساق: تخطيط الأمور المالية الشخصية

الآن عزيزي أخبرنا هل كان هذا المقال مفيد لك؟ وما هي المهارات التي تعلمتها من هذا المقال؟

 

محمد أيمن – كاتب ومدون في إدراك

Facebook Comments
شارك المعرفة

مقالات أخرى قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *