التركيز أثناء المذاكرة: لماذا لا تصل لأعلى درجات تركيزك أثناء المذاكرة؟

إذًا.. قمت بعمل جدول زمني لمذاكرتك سواء على منصة إدراك أو لواجباتك المنزلية. قمت بتحديد أولوياتك وما تود التركيز عليه الآن. اليوم هو موعدك الأول مع المذاكرة، ليست لديك أية التزامات. كل شيء مثالي. تقوم بفتح المحتوى التعليمي الذي تود مذاكرته (سواء كان كتاب، فيديو، مذكرة، إلخ)، ولكن بعد وقت قصير تجد نفسك قد مللت أو قمت بفتح شيء ما يشغلك عن الدراسة ثم ينتهي بك الحال إلى نهاية اليوم دون فعل أي شيء. أو يمكنك الجلوس لوقت طويل جدًا طوال اليوم للمذاكرة، وتفاجئ آخر اليوم أنك لم تقم بتحصيل القدر الذي تريد بالجودة التي تريدها.

التركيز عليه الآن. اليوم هو موعدك الأول مع المذاكرة، ليست لديك أية التزامات. كل شيء مثالي. تقوم بفتح المحتوى التعليمي الذي تود مذاكرته (سواء كان كتاب، فيديو، مذكرة، إلخ)، ولكن بعد وقت قصير تجد نفسك قد مللت أو قمت بفتح شيء ما يشغلك عن الدراسة ثم ينتهي بك الحال إلى نهاية اليوم دون فعل أي شيء. أو يمكنك الجلوس لوقت طويل جدًا طوال اليوم للمذاكرة، وتفاجئ آخر اليوم أنك لم تقم بتحصيل القدر الذي تريد بالجودة التي تريدها.

في هذا المقال نقوم بإعطائك مجموعة من الأدوات التي تساعدك على معرفة أسباب عدم تركيزك وكيفية الوصول لأعلى درجات التركيز.

هل السبب أنك لا تقوم بالجلوس لوقت كافي؟ (سجل الأنشطة)

في بادئ الأمر، عليك تحديد ما إذا كانت المشكلة تكمن في عدم جلوسك لوقت كافٍ للدراسة أم لا. يمكنك فعل هذا عن طريق استخدام سجل للأنشطة.

مثال لسجل الأنشطة على جهاز كمبيوتر

سجل الأنشطة هي أداة تقييمية وتوثيقية، والهدف منها هو متابعة وقياس ما إذا كنت تقوم باستغلال وقت دراستك بشكل سليم أم لا. يمكنك اتباع هذه الخطوات:

  1. مرحلة التوثيق والمتابعة
    • قم بتحديد المكان الذي ستخزن فيه معلوماتك. يمكن لهذا المكان أن يكون جدول على الكمبيوتر باستخدام أي برنامج من البرامج. وقد يكون هذا المكان عبارة عن دفتر للملاحظات قمت بتخصيص جزء منه لسجل الأنشطة. يمكنك إيجاد سجل للأنشطة خاص بكل مادة، أو سجل للأنشطة بشكل عام.
    • قم بتحديد الهدف من المذاكرة. يفضل أن يكون الهدف واقعيًا ومحددًا. على سبيل المثال الهدف من مذاكرتي لهذه المادة هو تحصيل هذه الوحدة أو هذه المجموعة من الدروس في حوالي أسبوع.
    • يتم بدء حصة دراسية عند شروعك في المذاكرة. حين تنتهي من المذاكرة (حتى ولو على سبيل الراحة أو أداء شيء ما)، قم بتوثيق الوقت الذي قمت باستغلاله للمذاكرة، وموضوع المذاكرة، وأية ملاحظات لديك على هذه الحصة. كل هذا في حوالي 30 ثانية على أقصى تقدير.
  2. مرحلة التقييم
    • قم بتقييم الوقت الذي قضيته في الدراسة. هل هو وقت كافٍ؟ هل كان يجب عليك بذل المزيد من الوقت؟ إذا كنت تظن أنك بذلت مجهودًا ووقتًا كبيرًا في المذاكرة، ما هو السبب في رأيك؟ هل هنالك العديد من المشوشات؟ ما هي؟
    • قم بتقييم المواضيع التي قمت بمذاكرتها؟ هل هنالك أي تكرار في هذه المواضيع؟ هل هذا التكرار متعمد أم أنك تجتنب مذاكرة مواضيع أكثر صعوبة؟
    • عند فحص ملاحظاتك، هل هنالك شيء ما عليك الانتباه إليه؟ ما هو؟

لماذا لا أستطيع المذاكرة لوقت طويل؟

في الحقيقة، من النادر جدًا أن تقوم بالمذاكرة لوقت طويل بشكل مستمر. وإذا حاولت أن تدفع نفسك بشكل ما إلى الدراسة بشكل أطول دون الحصول على الراحة الكافية، فلن تستطيع المذاكرة بشكل أطول.

على سبيل المثال، إذا قمت باستخدام حاسوب آلي (أو هاتف جوال) لوقت طويل سيصير الجهاز أبطأ لأنك تقوم باستغلال موارده. وبعد فترة من الوقت، قد يتوقف عن الاستجابة إليك. حتى إذا قمت بالضغط على العديد من الأزرار وفعل المزيد من الأوامر، فلن يستجيب الجهاز إليك.

الحل هنا هو أن تقوم بإعادة تشغيل الحاسوب مجددًا عن طريق عمل "restart" للجهاز، أو أن تقوم بإعادة شحن البطارية مثلًا. هكذا هو الحال بالنسبة لمواردنا الذهنية المحدودة كبشر. حين تقوم بالتركيز الشديد، فأنت تستهلك العديد من مواردك الذهنية، ويجب عليك أن تقوم بإعادة شحن هذه الموارد لفترة ما عن طريق إراحتها. إذا قمت بضغط نفسك ومحاولة مذاكرة المزيد، فلن تحصل على أي نتيجة. ما تحدثنا عنه هو تبسيط لنظرية استعادة الانتباه (attention restoration theory).

الراحة الإيجابية

إذًا، يجب عليك أن تريح قدراتك الذهنية من التركيز من آن لآخر ولكن أي راحة تعد الأكثر فاعلية؟ هنالك نوعان من الراحة: السلبية والإيجابية.

الراحة السلبية هي التي تعتقد فيها أنك تريح نفسك من مجهود الدراسة في حين أنك تقوم بتشغيل قدراتك الذهنية دون دراية منك. على سبيل المثال: تصفح مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك، يوتيوب، أو مواقع الأخبار. حين تقوم باستعراض الأخبار فأنت تتفاعل مع الأخبار وتعالج المعلومات بشكل أو بآخر. مثال آخر هو لعب ألعاب الفيديو، حيث هنالك العديد من التفكير في هذه العمليات، مما يعني أن تستهلك من مواردك الذهنية أثناء اللعب.

الراحة الإيجابية هي التي تريح نفسك فيها من مجهود المذاكرة ولا تفكر بأي شيء آخر. أحد أمثلة الراحة الإيجابية هو أداء التمارين الرياضية، المشي، أو الجري. مثال آخر هو النوم. وأحد الأمثلة الأخرى هي التأمل والعبادات على سبيل المثال. كل هذا على سبيل المثال وليس الحصر. يجب عليك أن تقيم بنفسك أي الأمثلة تفضل.

قمنا حتى الآن بالتحدث عن أداة سجل الأنشطة، لماذا لا يمكنك التركيز لفترات طويلة، وعن الراحة الإيجابية. في المقال القادم نتحدث عن كيفية التنقل بين وضعي التركيز والراحة، ونتحدث عن أدوات مبتكرة ومجنونة قد تساعدك على تحقيق هذا مثل: البومودور، ازرع شجرة، وذاكر معي!

Facebook Comments
شارك المعرفة

الملكة رانيا العبدالله تطلق مادة الرياضيات للصفوف من رياض الأطفال وحتى الخامس على منصة إدراك للتعلم المدرسي

أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في مدرسة الصويفية الثانوية الشاملة المختلطة للبنات مادة الرياضيات على منصة إدراك للتعلم المدرسي المجاني للصفوف من رياض الأطفال حتى الصف الخامس. وبهذا الإطلاق أصبحت المنصة تشتمل على مادة الرياضيات لكافة الصفوف التعليمية، حيث أطلقت جلالتها المرحلة الأولى والتي شملت الصفوف من السادس وحتى الثاني عشر في أيلول العام الماضي.

وبحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني ومديرة المدرسة ليلى الشوبكي والرئيسة التنفيذية لإدراك شيرين يعقوب، التقت الملكة رانيا العبدالله مجموعة من الطالبات والمعلمات والأهالي، واستفسرت عن كيفية مساعدة المنصة للطلبة وإن كان هناك تحسناً في علاماتهم.

وانضمت جلالتها إلى حلقة نقاشية بين معلمات وطلاب وأهالي شاركوا تجربتهم مع المنصة والتغييرات الايجابية التي لاحظوها على أنفسهم وأبنائهم وطلابهم. وفي أحد صفوف التوجيهي، التقت جلالتها عدداً من الطلبة الذين استفادوا من مساقات التوجيهي خلال السنوات السابقة والتي تشمل الرياضيات والكيمياء واللغة الإنجليزية والفيزياء، وقاموا بإرشاد وتوجيه الطلبة الحاليين للمساقات المتوفرة عبر المنصة.

كما اطلعت جلالتها على دورة تدريبية للمعلمين الذين يتم تدريبهم من قبل خبراء منصة إدراك على كيفية استخدام منصة إدراك للتعلم المدرسي وإنشاء الصفوف الإفتراضية. كما التقت مجموعة من الطلبة المشاركين في نشاط التعلم عن طريق منصة إدراك للتعلم المدرسي.

ويوفر منهاج الرياضيات على منصة إدراك للتعلم المدرسي أكثر من 1200 فيديو تعليمي و7500 تمرين تتدرج في صعوبتها ويتم طرحها بشكل ممتع باستخدام استراتيجيات الألعاب التحفيزية. وبناء على بحوث أجرتها إدراك حول أفضل الطرق للوصول إلى الأطفال في الأعمار بين رياض الأطفال وحتى الصف الخامس، والبحوث والدراسات التي تشير إلى أن الأطفال في الصفوف بين الأول والثالث في العالم العربي يقضون الكثير من وقتهم بمشاهدة الرسوم المتحركة، تم تطوير مادة الرياضيات للصفوف بين الأول والثالث على شكل شخصيات وأفلام كرتونية. ويمر الأطفال مع هذه الشخصيات بمراحل وتجارب متعددة يتمكنون من تخطيها من خلال المسائل الرياضية. وبهذه الطريقة يتمكن الأطفال من التعلم بطريقة سهلة وسلسة.

أما بالنسبة لطلاب الصف الرابع، فقد صمم فريق إدراك دمية متحركة أطلق عليها اسم كركم، يرافق معلمة الرياضيات كوسيط في تعليم الأطفال مادة الرياضيات بطريقة ممتعة وجاذبة، حيث أثبتت الدراسات أن مستوى الطلاب الاكاديمي في العالم العربي ينحدر عادة في هذا العمر، ويطرأ تغييرات كثيرة عليهم من جانب التعلم من ناحية المحتوى التعليمي ووجود معلم مختلف لكل مادة.

وتأتي هذه المنصة كثمرة للتعاون بين مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية ومؤسسة جوجل دوت أورغ – الذراع المانح الخيري لشركة جوجل، بالإضافة إلى مشاركة موظفي جوجل في تقديم الخبرة في تطوير التكنولوجيا وتصميم المنتجات.

وقدمت يعقوب الشكر لدعم وتعاون مؤسسة جوجل دوت أورغ على مساهمتها في تعزيز دور ادراك، ولشركات الاتصال (زين وأورنج وأمنية) لتمكين الطلاب والأهل والمعلمين في الأردن من تصفح منصة إدراك للتعلم المدرسي دون إستهلاك يذكر لحزم الانترنت للخطوط الفعالة على الهواتف الذكية.

واشارت إلى طموح "ادراك" في تطوير المنصة وتوسيع آفاقها وتأثيرها من خلال الشراكات والتعاون مع الشركاء من مختلف أنحاء العالم منوهة الى انه يتم العمل حالياً على تطوير مادة اللغة الإنجليزية بالتعاون مع مؤسسة جاك ما في الصين.

وتقوم هذه المنصة الجديدة على النجاح الذي حققته منصة إدراك للتعلم المستمر التي توفر مساقات تعليمية مجانية عبر الانترنت باللغة العربية والتي وصلت لأكثر من 2 مليون متعلم في المنطقة منذ إطلاقها عام  2014. كما وستبني على الجهود المشتركة من مؤسسة الملكة رانيا وجوجل دوت أورغ بهدف توفير مواردها ودعمها بدون الإنترنت، مما يضمن إنصاف الأطفال الأكثر ضعفاً في المناطق التي لا تتوافر فيها خدمات الاتصال عبر الانترنت ليتمكنوا من الوصول الى المحتوى التعليمي بكل سهولة.

يُذكر أن جلالة الملكة رانيا العبدالله قامت بإطلاق إدراك في عام 2014، لِتصبح المنصة الرائدة في مجال التعليم الالكتروني المفتوح باللغة العربية، حيث توفر المنصة فرصاً تعليمية عالية الجودة للمتعلمين البالغين بالإضافة إلى أولئك في سنّ المدرسة، كما تقدم المنصة مواد تعليمية إلكترونية مفتوحة المصادر باللغة العربية لطلبة المدارس والمعلمين وأولياء الأمور، بهدف توفير تعليم نوعي لملايين الطلبة في العالم العربي بشكل مجاني.

Facebook Comments
شارك المعرفة

"إدراك" توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة الحسين للسرطان

إدراك توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة الحسين للسرطان

لدعم برنامج "العودة إلى المدرسة"

وقعت منصة "إدراك" مذكرة تفاهم مع مؤسسة الحسين للسرطان بهدف توفير فرص تعليمية نوعية للمرضى الأطفال في مركز الحسين للسرطان، من خلال برنامج "العودة إلى المدرسة" التابع للمؤسسة، والذي يتيح للمرضى الطلبة مواصلة دراستهم دون انقطاع خلال فترة العلاج.

من خلال هذا التعاون، ستسخّر منصة "إدراك" التكنولوجيا والموارد التعليمية الإلكترونية باللغة العربية، للأطفال الذين يقضون فترات طويلة في المركز للعلاج، لإتاحة الفرصة لهم لمواصلة تعلمهم المدرسي المجاني، ضمن غرف صفية مجهزة في مركز الحسين للسرطان.

تأتي هذه الخطوة بعد النجاح الذي حققته منصة إدراك مع مؤسسة الحسين للسرطان مؤخراً من خلال تطوير مساق تعليمي للتوعية بمرض السرطان، والذي سجل به ما يقارب العشرة آلاف متعلم من مختلف أنحاء الوطن العربي.

وستقوم منصة إدراك بتدريب كوادر مؤسسة الحسين للسرطان ومعلمي برنامج "العودة إلى المدرسة" المنتدبين من وزارة التربية والتعليم، لتمكينهم من مساعدة المرضى الطلبة وأهاليهم للاستفادة من المنصة وتعميم فائدتها على المجتمعات المحلية، بالإضافة إلى التبرع بـ 10 أجهزة لوحية لاستخدامها على مدى ثلاث سنوات من قبل طلبة البرنامج المقيمين في المركز.

وحول ذلك علقت السيدة نسرين قطامش، مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان قائلة: "نشكر منصة إدراك على دعمها المتواصل، الذي يتماشى مع توجهاتنا نحو توعية المجتمع بمرض السرطان، إلى جانب مساعينا الرامية إلى تمكين المرضى من استكمال دراستهم دون السماح للسرطان بالوقوف في وجه طموحاتهم، ما يندرج ضمن حرصنا على توفير علاج شمولي يغطي كافة الاحتياجات الطبية والنفسية والأكاديمية."

كما تحدثت السيدة شيرين يعقوب، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة إدراك قائلة: "نحن سعداء جداً بهذا التعاون، حيث نؤمن في إدراك بأهمية تفعيل الشراكات من أجل تأمين الحق بالتعليم النوعي عال الجودة لجميع الأطفال. ونأمل أن تثمر هذه الشراكة عن خدمة الأطفال وأولياء الأمور من خلال قسم التعليم الإلكتروني في مركز الحسين للسرطان، الذي سيقدم للطلبة تجارب تعليمية مواكبة للعصر بشكل يحاكي المناهج المدرسية ويمكنهم من إكمال مسيرتهم التعليمية دون أن تتوقف بسبب العلاج. "

وتقوم منصّة إدراك بهذه الخطوة بالتوافق مع رسالتها؛ لتوفير فرصة الوصول إلى المعرفة لكل شخص يرغب بها، ليجسد هذا المشروع قلب الرؤية الملكية لصاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدلله والتي تحرص على بذل كافة الجهود والمساعي للمساهمة في وضع العالم العربي والأردن في المقدمة في مجال التربية والتعليم، كونهما حجر الأساس للتطور والازدهار، حيث ستتمكن المنصة من تشجيع الأطفال وذويهم على متابعة حياتهم الدراسية بطريقة عصرية وذكية تتناسب مع معطيات ظروفهم الصحية، ليصبحوا قادرين؛ وبالتزامن مع رحلتهم العلاجية، على رسم تصور أوضح لخطوط حياة أكثر تفاؤلا وأملا بمستقبل أفضل.

Facebook Comments

شارك المعرفة

شراكة بين إدراك ومؤسسة الألفي

قامت منصة إدراك إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية بتوقيع بروتكول تعاون مشترك مع مؤسسة الألفي للتنمية البشرية والاجتماعية تحت رعاية وزارة التربية والتعليم المصرية وذلك لمتابعة العمل بموجبها ابتداءً من شهر كانون الثاني الجاري، حيث تهدف هذه الشراكة الاستراتيجية الى إعداد ورفع كفاءة كوادر معلمي مادة الرياضيات بالمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية المصرية وذلك من خلال عقد دورات تدريبية للتعرف على استخدام المنصة الإلكترونية "إدراك للتعلم المدرسي (K-12)" حيث توفر المنصة فرصة ممارسة طرق التدريس الحديثة لمعلمي مادة الرياضيات وتزويدهم بمحتوى يتوافق مع المناهج الدراسية بحيث يتمكن المعلم من بناء صف إلكتروني افتراضي داخل المنصة بشكل سريع وعملي وتشكيل منهاج من المواضيع الموجودة داخل المنصة أو استخدام أحد التسلسلات المعدة مسبقًا بالإضافة إلى استطلاع بيانات أداء الطلبة لتحديد نقاط القوة والضعف لديهم، وبالتالي إيجاد فرص مختلفة لتحسين الأداء مع مراعاة الفروق الفردية وتزويد الطلبة الذين يحتاجون الى تعليم استدراكي بمواد يمكن دراستها قبل او بعد الحصة المدرسية من أجل تحقيق الاستفادة الأكبر خلال الحصة المدرسية.

اليوم تم البدء فعلياً بعقد هذه الدورات التدريبية  من خلال التنسيق بين مؤسسة الألفي مع وزارة التربية والتعليم المصرية لتدريب 120 معلم مادة رياضيات بالمدارس الرسمية والمتميزة لغات من محافظة الإسكندرية، ويجري العمل على توسيع نطاق هذه المبادة في المستقبل لشمل أعداد أكبر لضمان افضل أثر تعليمي.

وتأتي هذه الشراكة ضمن إطار مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية لنشر مبادئ الصفوف الافتراضية والتعليم الإلكتروني والذاتي؛ والتي ستساهم في تطوير اساليب التعليم في العالم العربي خاصة تحت الظروف والتحديات الاقتصادية واللوجستية التي تواجهها معظم المؤسسات التعليمية والوزارات في الدول العربية الشقيقة.

إدراك هي منصة إلكترونية عربية للتعليم المفتوح. تم تأسيس إدراك بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية والتي تحرص على بذل كافة الجهود والمساعي للمساهمة في وضع العالم العربي في المقدمة في مجال التربية والتعليم كونهما حجر الأساس لتطور وازدهار الشعوب.

يُذكر بأن صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله قد قامت بإطلاق إدراك في عام 2014، لِتصبح المنصة الرائدة في مجال التعليم الالكتروني المفتوح باللغة العربية، بِهَدَف إحداث نقلة نوعية في آلية إيصال والوصول للتعليم في العالم العربي . وتوفر المنصة فرصاً تعليمية عالية الجودة للمتعلمين البالغين بالإضافة إلى أولئك في سنّ المدرسة.

يمكنكم تصفح منصة إدراك للتعلم المدرسي عبر الرابط https://www.edraak.org/k12/

 

Facebook Comments

شارك المعرفة

نظرة على إنجازات إدراك في 2018

عام آخر قد مضى برفقتكم متعلمينا الأعزاء، عام مليء بالعلم والمعرفة والإنجازات. يداً بيد وَصلنا إِلى نهاية هذا العام مُحققين إِنجازات لم تكن لِتَتَحقق بدون مَحبتِكم للعلم وَولائِكُم للمعرفة!

إطلاق منصة إدراك بحلتها الجديدة

بدأنا العام بإطلاق منصة إدراك بحلتها الجديدة. شكل جديد للمنصة يتبع أفضل الممارسات التي تمكّن المتعلم من التعلم بسهولة عبر منصة إدراك. تضمن الشكل الجديد للمنصة خيار إدراك للتعلم المدرسي حيث يتمكن المتعلم من تصفح مادة الرياضيات للصفوف السابع والتاسع. سعداء بتقديم تجربة تعلمية جديدة ومتطورة لجميع متعلمينا.

شارَكنا المَحبَّة للأُمهات الطَّمُوحات

إِحتفلنا بِعيد الأُم عَبر فيديو أَطلقَته إِدراك، حيثُ إِشترك أبناء فريق العَمَل ليَتَمَنُوا لأُمَّهاتِهِم عيد أُمْ سَعِيد! فَنَحنُ مُمتَنين لِكُلّ أُمٍ طَموحة تُشاركنا وَقتَها وجُهدها على مِنَصّة إِدراك لِتُطَوّر من قُدراتِها ومَهاراتِها لتُصبِح إِمرأَة أَكثَر فاعليّة في بيتِها وحياتِها الإِجتِماعيّة والعَمليّة!

زيارة جلالة الملكة رانيا العبدالله والسيد جاك ما لمنصة إدراك

قامت جلالة الملكة رانيا والسيد جاك ما بزيارة منصة إدراك والاستماع إلى ملخص حول ادراك والبرامج والخطط المستقبلية، والإلتقاء مع متعلمين مستفيدين من المنصة بينهم لاجئين سوريين وبالشبك الالكتروني مع مستفيدين من السعودية والجزائر وتركيا تحدثوا عن التأثير الإيجابي لمنصة إدراك في حياتهم على الصعيدين الشخصي والمهني.  كما وأعلنت مؤسسة جاك ما عن تقديم منحة بقيمة ثلاثة ملايين دولار كمرحلة أولى لدعم التعليم في الأردن من خلال مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، بالإضافة إلى دعم جهود الأردن في تقديم التعليم للطلبة اللاجئين.

تبادل الخبرات بين إدراك وجوجل

 استضافت منصة إدراك وعلى مدار ثلاثة أسابيع  10 خبراء من جوجل في مكاتبها في الأردن، وذلك من أجل العمل مع فريق إدراك الهندسي على التكنولوجيا التعليمية الجديدة التي من شأنها تغيير الطريقة التي يدعم بها الأهالي تعليم أطفالهم المدرسي. من خلال هذا التعاون، جمعنا بين خبرة فريقنا في التعليم الإلكتروني والتكنولوجيا التعليمية مع خبرة فريق جوجل في تصميم تجارب المستخدمين السّهلة و الفعّالة. من جهة أخرى، تسنى لفريق جوجل الاستفادة من خبرات فريق إدراك المتراكمة عبر السنوات الأربعة الماضية حول تكنولوجيا التعليم والتعلم عبر الانترنت باللغة العربية الأمر الذي اعتبره المسؤولون والخبراء في جوجل أمرا في بالغ الأهمية من شأنه توفير فهم أوسع لديهم حول كيفية استعمال الانترنت في مختلف أنحاء العالم.

100,000 معجب على الانستغرام

كبرت عائلتنا ووصلنا إلى 100,000 معجب من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم على الانستغرام. فخورون بِمَحبّتكم لإِدراك وثِقَتِكُم بالمِنَصّة وما تُقَدمه، ونَسعد دائِماً بِمشاركاتكم عَبر التعليقات لنتواصل معكم وبِشكل يومي عن مُستَجدات المساقات والمِنَّصة!

عام إدراك الرابع

أربعة أعوام مضت على إطلاق منصة إدراك التعليمية! لم تَكُن الرحلة التي مررنا بها سهلة ولطالما واجهتنا التحديات والصعوبات لكن إيماننا العميق بقيمة العلم وأهميته في رِفعة وتقدم الوطن العربي كان الدافع الأقوى في كل يوم عمل قضاه فريقنا الإداري والإبداعي لتصميم وتقديم أفضل المواد التعليمية لكل إنسان يرغب بتطوير نفسه.

جلالة الملكة رانيا تطلق منصة إدراك للتعلم المدرسي

أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله بحضور عدد من ممثلي وسائل الاعلام المحلي والاقليمي منصة إدراك الإلكترونية للتعلُّم المدرسي، والتي تقدم مجاناً مواداً تعليمية إلكترونية مفتوحة المصادر باللغة العربية لطلبة المدارس والمعلمين، كما سيستفيد الآباء منها لدعم مسيرة أولادهم المدرسية.

تعاون بين منصة إدراك وشركات الإتصالات في الأردن (زين وأورنج وأمنية)

 اعلنت منصة ادراك للتعلم المدرسي عن شراكة جديدة مع شركات الاتصالات زين وأورنج وأمنية والتي اطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله، حيث تتيح هذه الشراكة تصفح محتوى إدراك في الأردن دون إستهلاك يذكر لحزم الانترنت للخطوط الفعالة على الهواتف الذكية مما سيسهل وصول ابنائنا للمحتوى وتنزيل المواد الدراسيّة التي توفرها المنصة.

إدراك توقع مذكرة تفاهم مع المجلس النرويجي للاجئين

قامت منصة إدراك بتوقيع مذكرة تفاهم مع المجلس النرويجي للاجئين NRC تهدف إلى محو الأمية الرقمية على مستوى المبتدئين بتقديم دورات في علوم الكمبيوتر بالإضافة إلى موضوعات تكميلية أخرى كاللغة الإنجليزية وريادة الأعمال والمواطنة وغيرها من المجالات، حيث ستقوم إدراك بتزويد المجلس بدورات تدريبية صغيرة عبر الأنترنت والتي ستستفيد منها 100 إلى 150 فتاة وشابة في غضون عام من بدأ المشروع.

ملتقى إدراك الأول في مصر والثاني في الأردن

عقدت منصة إدراك ملتقى لمتعلمينها في الأردن ومصر، للتعرف أكثر على المنصة وفريق العمل وتبادل الآراء والإقتراحات. نطمح في العام القادم للتوسع في الملتقيات لجميع أنحاء الوطن العربي واللقاء بأكبر عدد ممكن من المتعلمين.

فِي نهايةِ هذا العام نَوَدُ أن نُقدم لِمُتَعَلِمينا ومُتابِعينا خالِص شُكرِنا وإمتِناننا لِثِقَتِكُم بنا وتعاوُنِكُم معنا للوصول إلى غَدٍ أَفضل بالعِلم والإِصرار على التقدّم في كافة المجالات سواء الشخصية أوالمِهَنيّة.

شكرا لكم بِقدر مَحبتكم للمعرفة والتطوّر، ونَتمنى لَكُم عاماً جديداً ملئ بالنجاح والصّحة والتقدُم.

كل عام وأنتم أقرب إلى إدراك أحلامكم.

Facebook Comments

شارك المعرفة

تطور على المستوى الشخصي والعملي

بدأت رحلتي مع إدراك منذ ثلاثة أعوام، كنت أبحث عن مواقع تقدم دورات متميزة وحديثة دون مقابل، ومن خلال البحث وجدت إدراك. بدأت بالتسجيل في معظم المساقات التي تلائم ميولي التعلمية والمهنيّة. لكن ما لم أتوقعه، هو أن يتغير أسلوب تفكيري مع هذه المنصة. وجدت العديد من المساقات التي أحتاج إليها في حياتي العملية والمهنية، ولكن أشد ما لفت انتباهي كان مساق " الابتكار في العمل الحكومي" المقدم من مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، والذي ساعدني في التفكير بطريقة مختلفة وحديثة، وتطوير نفسي على الصعيد الشخصي والعملي.

الكثير يحلم بتطوير المؤسسة التي يعمل بها، وذلك عن طريق رفع فاعليّة وكفاءة الجهاز الحكومي؛ للوصول إلى مستوى عالٍ من الخدمة، سواء كانت الخدمة للمواطن أو لجهة حكومية، أو للقطاع للخاص، ويتحقق ذلك من خلال التطوير المستمر لمستوى الخدمات الحكومية. وهذا ما وجدته في هذا المساق.

ساعدني  هذا المساق في التخلص من نمط التفكير العادي، حيث اتّبعت نهج جديد في التفكير، واستطعت من خلال هذا المساق، إيجاد فكرة لحماية و مراقبة القطع الأثرية الموجودة في المتاحف و المخازن. بعد دراسة هذه الفكرة و اختبارها، قمنا بعمل جهاز يعمل على حماية ومراقبة القطع الأثرية، هذا الجهاز يقوم بالاتصال وإرسال رسالة نصية وبريد الكتروني، هذه الرسالة تحتوي على رقم القطعة ومكانها وجميع تفاصيلها. كذلك الجهاز متصل بكاميرا مزودة بوميض ضوئي يمكنه إلتقاط الصور والفيديو وإرسالها عبر البريد الالكتروني. أيضاً، يساعد الجهاز في غلق الأبواب و النوافذ، كما أنه متصل بنظام الحماية من الحرائق، بهذا الجهاز استطعنا القضاء على سرقة المتاحف والمخازن وبالتالي حماية الموروث الثقافي لبلدنا.

استطعت من خلال منصة إدراك ابتكار جهازيساعد المجتمع، ولازال لدي العديد من الأفكار لتطوير نفسي وعملي. شكراً جزيلا إدراك كانت تجربة ممتازة، في انتظار الجديد دائماً.

بقلم: أيوب التواتي- ليبيا

Facebook Comments

شارك المعرفة

فرِّح، تِفرَح!

أنا إسمي مينا من مصر، وحُلُمِي أن يمتلئ العالم محبة وخير دون أي نزاعات وخوف! أن يحس الغني بالفقير والسليم بالمريض… لتحكم الإنسانية أولاً وأخيراً!

اشترك مع مجموعة من الشباب والشابات في فريق صغير هدفه نشر الفرحة بين الناس، دون مقابل…وكل ما نفعله هو زيارة المستشفيات والملاجئ ودور المسنين وقضاء الوقت مع المرضى والأيتام والمُسنّين والترفيه عنهم بأي طريقة ممكنة! ستجدون لنا حكاية مع كل هاشتاغ #فرّح_تِفرَح!

بدأت قصتي مع إدراك مع مساق فن لف وطي الورق( الأوريجامي و الكويلينج) حيث أعجبني المساق جداً ونظرت للموضوع على أنه تسلية واستغلال للوقت بشكل جيد. ولكن مع حضوري للمساق بدأ التزامي ينمو وخطرت لي الفكرة بأن أستخدم هذا الفن ضمن المجموعة التي أشترك معها! فأقوم بعمل ورش عمل للأطفال المصابة بالسرطان واكون سبب في رسم الابتسامة على وجوههم ومصدر إلهام للمتعلمين في المساق من جميع أنحاء الوطن العربي؛ ليقتدوا بما أفعل ويكونوا سبب فرحة للمزيد من الأطفال والأهالي!

وبالفعل أكملت المساق وحصلت على الشهادة وبدأت ممارسة هذه المهارة الفنيّة وتقديرها كونها فن نادر وجميل خصوصاً بعد رحلة بحثي عن المواد والأدوات المستخدمة فيها بين مكتبات مصر ومستودعاتها الفنية، فكل من سألني عن حاجتي لهذه المواد واجهني بالإعجاب عند معرفته لهذا الفن وغايتي منه!

اليوم أفخر بتدريبي لـ 20 شاب وفتاة غيري على هذه المهارة الفنيّة، حيث قمت بتنفيذ ورشة عمل في مستشفى 57357 لسرطان الأطفال في مصر وأقوم حالياً بالتجهيز لورشة أخرى في معهد ناصر لسرطان الأطفال!

لن أنسى فرحة الأطفال ونظرات السعادة الممزوجة بالفضول عند قيامي بصناعة هذه الأشكال الجميلة …حتى المتدربين كانت تنتابهم مشاعر ايجابية وفضول رائع ساعدهم لتعلم هذه المهارة بوقت قياسي وشكل سريع! وحينها أدركت قيمة تلك الدقائق التي قضيتها مع إدراك التي رسّخت ايماني بفكرتين بسيطتين؛ أن أتعلّم أي شيء عن كل شيء… ليكون عقلي كبستان متنوع من العلوم والمعارف، وأن أكون التغيير الذي أرغب برؤيته في العالم؛ فالبداية تأتي من داخلي وليس من أي مكان آخر!

اليوم أتقدم بكل الشكر والامتنان لإدراك على أثرها الواضح الذي تركته وتتركه كل يوم في أبناء الوطن العربي! الآن وبكل فخر أصبحت مدمناً للمنصة والمساقات … فتعلّمت الكثير من الموضوعات الرائعة وحصلت على اكثر من أربع شهادات اتمام للمساقات والتحق اليوم بالمزيد من المساقات الاخرى بكل شغف…

أشكر لكم اهتمامكم ومبادرتكم الكريمة واعدكم بالمزيد من المبادرات الايجابية طالما تعدوني باستمرار زرعكم لبذورها في مساقاتكم.

إدراك… العلم والسعادة لمن يريد!

Facebook Comments

شارك المعرفة

نحو مسيرة مهنية أكثر ثقة وتميز

الكثير منا يعتقد أنه ينقصه الإبداع في جميع نواحي حياته، لكن الدراسات تثبت وتؤكد عكس ذلك، فنحن نمارس مهارات الإبداع في جميع نواحي حياتنا، بدءاً من اختيارنا لملابسنا في الصباح، وكيفية ترتيبنا لمكتبنا في العمل، وممارسة أنشطتنا اليومية بما فيها جميع ما نقوم به في مكان العمل، وحتى عودتنا إلى المنزل في نهاية اليوم، فالإبداع غير محصور بأمر معين، ولا بمكان معين، ولا بوقت معين!

اليوم تقدم لك "إدراك" تخصص الإبداع في العمل في محاولة لمساعدتك لاكتشاف امكانياتك الإبداعية في جميع نواحي حياتك وخاصة الناحية العملية، فالشخص المبدع هو الشخص القادر على مواجهة التّحديات وحلّ المشكلات بطرق مبتكرة واستثنائية، لتتمكّن من الابتعاد عن ما هو معتاد في طريقة تفكيرك وتبدأ بتحليل الامور من وجهة نظر جديدة. أو بالأسلوب المتداول تحت اسم (التفكير خارج الصندوق)  لتصل مرحلة متقدمة من أساليب التفكير بما يشمل قدرتك على إدراك الأنماط المبهمة!

يتكوّن هذا التخصص من أربع مساقات، وهي: التفكير الإبداعي والابتكار والتجديد، التفكير الناقد البنّاء، ثم كيفية اتخاذ القرارات لحل المشكلات، وأخيراً مهارات الذكاء العاطفي و يقوم بتقديم هذه المساقات مجموعة مميزة من خبراء التدريب والمختصين في مجال التطوير الذاتي وتطوير الأعمال!

·         التفكير الإبداعي والابتكار والتجديد:

يقوم هذا المساق بداية بتعريف مصطلحات الإبداع والابتكار والتجديد والتفريق بينها ومن ثم بدء رحلة التعرف إلى الإبداع الذاتي وإطلاقه لتتمكن من تحديد نمطك الشخصي في الابداع:" طائرة الإبداع" وبناء البيئة المحفّزة لك ولمن هم حولك على الإبداع وبالتالي تحقيق الأثر الايجابي على مكان العمل خاصة فيما يتعلق باستخدام أدوات استخراج الأفكار الخلاقة بطريقة فعالة لتصل إلى أداء أكثر تميزاً.

·         التفكير الناقد:

إن الغاية من هذا المساق هي مساعدتك على تطوير مهارات التفكير بوضوح وعقلانية عن طريق الربط بين الأفكار للوصول إلى قرارات سليمة وحلول فعالة وخلاقة للمشاكل بصورة مستدامة. كما يهدف المساق إلى تغيير التفكير النمطي المعتاد والمسلّمات والأفكار المسبقة والافتراضات الخاطئة والتمهيد نحو التفكير الإبداعي. ويساعدك على أن تكون متعلّماً فاعلاً لا متلقياً ساكناً حيث ستتمكن من ممارسة مهارات التحليل المنطقي للأمور من خلال مجموعة من التدريبات العملية التي ستفيدُك في حياتك العملية بشكل مباشر.

·         مهارات الذكاء العاطفي:

المساق الأكثر تفاعلية من خلال نشاطات متميزة باستخدام الفيديوهات والصور والواجبات التي تربط بين المساق وبين الحياة الشخصية والعملية، لتتمكن من معرفة وممارسة إدارة الذات والتحكم بها وتحفيزها بالإضافة إلى التعاطف مع الغير، وفهم، واستخدام، وإدارة مشاعرهم وعواطفهم للتواصل الناجح معهم بنجاح.

·         كيفية اتخاذ القرارات لحل المشكلات:

من اهم المساقات التطويرية التي تنظم طريقة تفكير الأفراد عند مواجهة المشكلات في جميع نواحي الحياة العملية والشخصية، حيث يتم تدريب المتعلم على الطرق العلمية المنظمة لحل المشكلات واتخاذ القرارات بداية من ظهور المشكلة ومعرفة أدوات تحديدها ثم كيفية العمل على تحليل الأسباب الجذرية لتواجد المشكلة بتطبيق ادوات تحليل المشكلات المختلفة للوصول الى تحديد اكثر عمقاً وكيفية وضع الحلول المناسبة للسيطرة على الأسباب الجذرية الى ان يتم التوصل إلى افضل القرارات وتطبيقها.

الإبداع هو بلا شك من أهم المهارات التي يجب على أي شخص امتلاكها ليضمن تفوقه على المستوى المهني وتميّزه على المستوى الشخصي! حيث تؤكد الدراسات أهمية الإبداع وأثره على جودة العمل المنتج وفعالية الموظفين في تقديم حلول مبتكرة وفعالة للمشكلات وعلى رفع الأداء العام وذلك بالإضافة إلى تحسين العلاقاتت بين الموظفين وإداراتهم وعملائهم على حد سواء!

التحق اليوم بهذه المساقات لتتمكن من اكمال تخصص الابداع في العمل عن طريق موقع إدراك في أول خطوة عملية لك نحو مسيرة مهنية أكثر ثقة وتميز!

Facebook Comments

شارك المعرفة

القادرون على الفعل غير قادرين على التدريس

نصيحة لطلاب الجامعات: أفضل الخبراء في بعض الأحيان يكونون أسوأ المعلمين.

طالما سمعنا إذا كنت تريد أن تكون رائعًا في شيء ما، فتعلم من الأفضل. ما الذي يمكن أن يكون أفضل من أن تتعلم الفيزياء من ألبرت أينشتاين؟

كما تبين، هناك ما هو أفضل بكثير. فبعد ثلاث سنوات من نشر أول ورقة تاريخية له حول النسبية، قام أينشتاين بتدريس أول مادة له في جامعة بيرن. ولم يكن قادرا على جذب الكثير من الاهتمام إلى موضوع الديناميكا الحرارية المعقد: فلم يسجل لدراسة المادة سوى ثلاثة طلاب فقط، وكانوا جميعا أصدقاء له.  في الفصل التالي اضطر إلى إلغاء الصف إذ لم يسجل فيه سوى طالب واحد فقط. بعد بضع سنوات، عندما تولى أينشتاين منصبا في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، أثار الرئيس مخاوفا بشأن مهارات أينشتاين التعليمية الباهتة. في النهاية حصل آينشتاين على الوظيفة بعد أن أيده صديق له، ولكن هذا الصديق قد اعترف بأن أينشتاين "ليس متحدثًا جيدًا". وكما لخص كاتب سيرته والتر إيزاكسون، "لم يكن أينشتاين أبدا معلمًا ملهمًا، وكان ينظر الى محاضراته باعتبارها غير منظمة".

وبالرغم أنه غالباً ما يقال إن غير القادرين على الفعل يدرسون، إلا أن الحقيقة هي أن أفضل القادرين على الفعل غالباً ما يكونون أسوأ المعلمين.

قبل عقدين من الزمن، وصلت إلى جامعة هارفارد كطالب جامعي متحمسا لإرواء عطشي من تألق الأساتذة الذين فازوا بجوائز نوبل وبوليتزر. ولكن، وبحلول نهاية الشهر الأول من سنتي الأولى، أصبح واضحا أن هؤلاء الخبراء العالميين هم أسوأ أساتذتي. أستاذي البارز في تاريخ الفن كان يتحدث بحماسة عن منحوتات مايكل أنجلو على حجر بييترا سيرينا ولكنه لم يوضح لماذا كان ذلك مهما. علمنا أستاذ الفيزياء الفلكية الشهير كيف بدا الكون وبأنه يتوسع، ولكن لم يكلف نفسه عناء شرح ما معنى أن الكون بدا بأنه يتوسع (وما زلت في انتظار شخص ما لإزالة الغموض عن ذلك).

لم يكن الأمر أنهم غير مهتمين بالتدريس. لقد كانوا يعرفون الكثير عن مواضعهم، وكانوا قد أتقنوها منذ فترة طويلة فكان صعبا عليهم فهم جهلي بها. علماء الاجتماع يقولون أنها لعنة المعرفة. وكما يقول عالم النفس سيان بيلوك، وهو الآن رئيس كلية بارنارد، "عندما تغدو أفضل وأفضل فيما تفعله، فإن قدرتك على نقل فهمك أو مساعدة الآخرين على تعلم هذه المهارة تغدو على الأغلب أسوأ فأسوأ".

وصلت الى قناعة بأننا إذا أردنا أن تتعلم شيئًا جديدًا، فهناك ثلاثة عوامل يجب أن نضعها في اعتبارنا عند اختيار المعلم – سواء كان أستاذًا أو معلمًا أو مدرب كرة قدم.

أولاً، الإنتباه إلى المدة التي مرت منذ أن درس المعلم المادة. تميل جامعات النخبة إلى التفاخر بأن معظم الصفوف يدرسها أعضاء هيئة التدريس العليا. ومع ذلك، كان معظم أفضل أساتذتي تدريسا خريجي دراسات عليا جدد. ولأنهم كانوا قد انتهوا للتو من تعلم المواد، كان من السهل عليهم تذكر حال المبتدئين. فبدلًا من أن يدرسك أشخاص تعلموا أكثر من غيرهم، يمكن أن يكون من الحكمة أن يدرسك أشخاص أنهوا تعليمهم حديثًا.

ثانيًا، ضع في اعتبارك الصعوبة التي واجهها المعلم في استيعاب المادة.  غالبًا ما ننجذب نحو االعباقرة من أمثال أينشتاين لأن خبرتهم تبدو وكأنها جاءت بدون تعب.  هذا خطأ. يجب أن نتعلم من المتفوقين الذين تخطوا التوقعات: الأشخاص الذين يحققون الكثير بقدر أقل من المواهب والفرص.

في المدرسة الثانوية وفي الجامعة، تنافست كغطاس يقف على منصة الوثب، وسألت ذات مرة لاعب أولمبي إذا كان لديه خدعة لتعلم القيام بثلاثة شقلبات ونصف. كان جوابه ما يلي: اصعد في كرة ودر بسرعة. كان لديه موهبة طبيعية قوية جدًا لدرجة أنه لم يكن مضطرا لتعلم الآلية. كان يقوم بها بتلقائية.  كان التفسير الأكثر فائدة هو الذي حصلت عليه من مدربي، إيريك بيست، الذي أمضى سبع سنوات وهو يحاول أن يقوم بهذه الغطسة بشكل صحيح وكان قادراً على إطلاعي على كيفية القيام بذلك بوضوح مذهل. فالقدرات البدنية المحدودة التي منعته من أن يصبح غواصًا من العيار الأولمبي دفعته إلى اكتساب المعرفة ليصبح مدربًا للاعبي الأولمبياد.

ثالثًا، ركّز أيضا على مدى نجاح المعلم في نقل المادة أو ايصال المعلومة، بنفس مستوى تركيزك على مدى معرفة المعلم بالمادة.  إيصال المعلومة بشكل واضح و سليم صعب بشكل خاص بالنسبة للخبراء الذين يدرّسون الصفوف الأساسية. قد يكون ذلك أحد الأسباب وراء الدراسات التي تظهر على أنه عندما يأخذ طلاب الجامعات صفًا تمهيديًا مع محاضر غير مؤهل لعقد دائم من الجامعة فإنهم يحصلون على علامات أعلى في الصفوف التالية  المتقدمة في نفس المادة.

لهذا السبب فأنا أوصي بإنشاء مسارات تفرغ منفصلة للمعلمين والباحثين. فبدلاً من مجرد التعلم من باحثين يقضون أيامهم في تقسيم الخلايا في المختبر أو إطلاق الشيفرة أمام الكمبيوتر، يمكنك أن تأخذ دروسًا مع أشخاص يدرسون الأساليب الأكثر فعالية في تدريس انقسام الخلية وجافا سكريبت JavaScript.

وهنا عيب آخر في الإشاعة الكاذبة التي تقول أن "غير القادرين على الفعل يعلمون": المعلمون غالبا ما يصبحون فاعلين عظماء.

فمن المعروف أن أفضل طريقة لتعلم شيء ما هو ليس القيام به ولكن تعليمه. ستتمكن من الفهم بشكل أفضل بعد شرح المادة – وتتذكرها بشكل أفضل بعد استرجاعها ومشاركتها.

كلما اكتسبت خبرة في دراسة مهارة ما وشرحها، فانك قد تحسّن بالفعل قدرتك على تطبيق هذه المهارة والاستفادة منها عمليا. المثال القوي يأتي من دراسة ما يحدث عندما يصبح المعلمون في موقع الفعل. فعلى الرغم من أن تعيين أستاذة كلية إدارة الأعمال كمديرين تنفيذيين يبدو وكأنه فكرة سيئة، تمكن الباحثون من العثور على أكثر من 200 شركة قامت بذلك. وبالمقارنة مع منافسين مطابقين مطابقة قريبة يعملون في المجال نفسه، حققت الشركات التي لديها أساتذة سابقون في رتب تنفيذية إيرادات أعلى بكثير لكل موظف، خاصة في الشركات التي عينت الأساتذة السابقون في مناصب نائب الرئيس حيث يمكن الاستفادة من خبراتهم الأكاديمية بشكل فعّال. المعرفة التي اكتسبوها في البحث والتدريس لم تمنعهم من اتخاذ قرارات جيدة؛ وفي الواقع، يبدو أنها كانت مساعدة.

في مجال التعليم، نفترض في كثير من الأحيان أن مهنة ناجحة تؤهل الشخص للتدريس. هذا هو السبب في أن كليات إدارة الأعمال تحب توظيف المديرين التنفيذيين السابقين كأساتذة. لكننا نفعل ذلك في الاتجاه المعاكس: يجب أن نرسل المعلمين لإدارة الأعمال.

بالطبع، ربما يكون هناك انحياز في البيانات: ربما كان الأساتذة الأكفاء فقط هم الذين حصلوا على وظائف تنفيذية. لكن هذا يعزز وجهة نظري بأن القدرة على الفعل والتعليم هما مهارتان منفصلتين.  أن تكون جيدًا في واحدة منهما لا يعني أنك سيئ في الآخرى.

قبل أن تقوم الجامعات بتوظيف المتفوقين فإنه من الأفضل لها معرفة ما إذا كان بإمكانهم التدريس. وقبل أن تبحث عن خبير كمعلم أو مدرب لك، تذكر أن الأمر لا يتعلق فقط بما يعرفه هذا المعلم؛ بل يتعلق أيضا بمدى الحداثة والسهولة التي تعلم بها، ومدى وضوحه وحماستة في توصيل معارفه. تكشف الدراسات التي أجراها علماء وموسيقيون ورياضيون وفنانون من الطراز العالمي بأنهم لم يكن لديهم معلمين أو مدربين من الطراز الرفيع في سن مبكر: بل بدأوا مع معلمين أو مدربين جعلوا  التعلم ممتعا.

أن تكون عالماً فيزيائيًا عظيما لا يجعل منك مدرس فيزياء رائع. لا تريد أن تأخذ أول درس فيزياء لك مع آينشتاين. بل تريد أن تتعلم من أحد أفراد تلاميذه المقربين الذي أمضى سنوات في معرفة كيفية شرح ما الذي سيحصل عند ملاحقة شعاع من الضوء، شغل أينشتاين الشاغل، الذي أحدث ثورة في تاريخ العلم.

ادم غرانت
نيويورك تايمز 2018

Original Article: https://nyti.ms/2A08ws8

© 2018 The New York Times

Facebook Comments

شارك المعرفة

إدراك توقع مذكرة تفاهم مع المجلس النرويجي للاجئين

قامت منصة إدراك بتوقيع مذكرة تفاهم مع المجلس النرويجي للاجئين NRC تهدف إلى محو الأمية الرقمية على مستوى المبتدئين بتقديم دورات في علوم الكمبيوتر بالإضافة إلى موضوعات تكميلية أخرى كاللغة الإنجليزية وريادة الأعمال والمواطنة وغيرها من المجالات، حيث ستقوم إدراك بتزويد المجلس بدورات تدريبية صغيرة عبر الأنترنت والتي ستستفيد منها 100 إلى 150 فتاة وشابة في غضون عام من بدأ المشروع.

وكخطوة أولى لمساعدة هؤلاء الفتيات سيبدأ المشروع بهدف إغلاق "الفجوة بين الجنسين في التكنولوجيا" في الموصل من خلال تمكين الفتيات المتأثرات بالنزاعات من خلال مهارات تقنية عالية ليتمكّن بعد ذلك من الدخول في مجال الأعمال التكنولوجية. ستتعلم الفتيات من الفئة العمرية العليا وما فوقها (15-24سنة) مجموعة من المهارات التقنية المطلوبة والتي يقدمها عدد من كبار مزودي التعليم عبر الإنترنت في العالم وذلك في مركز الشباب في NRC في الموصل بمحافظة نينوى.

وبعد أخذ دورات التكنولوجيا التأسيسية، و بناءً على أداء الفتيات وقدراتهن الفردية، ستختار الفتيات مسار مهني معين للتكنولوجيا إما في مجال تطوير البرمجيات، أو الوسائط الرقمية، أو أمن البيانات وغيرها من المجالات وهي دورات معتمدة من قبل Pluralsight حيث سيقوم المعلمون بتدريب الفتيات وتوجيههن خلال رحلة التعلم الخاصة بهن، كما سيقوم فريق من المساعدين التدريبيين بتقديم تدريب تكميلي على أرض الواقع في الموصل، لا سيما في اللغة الإنجليزية.

وفي المرحلة النهائية من المشروع، سيتم تجميع الفتيات في فرق "نوادي البرمجة" G/Code: Mosul Girls Coding Club، وستتولى الفتيات العمل على "مشروع التأثير" لحل مشكلة حقيقية يهتمون بها في مجتمعهم. قد تكون عبارة عن تصميم وتطوير موقع ويب أو تطبيقات أو مقاطع فيديو أو مواد مرئية أو حملة وسائط اجتماعية وما إلى ذلك. وسيتم منح المشاريع الأكثر نجاحاً "جائزة لتشجيع محترفي التكنولوجيا الناشئين" والتي ستضم مجموعة من  الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة Chromebook مع القدرة على الوصول الموسّع إلى خدمات الإنترنت بالإضافة إلى فُرص للتطوير المهني المستمر. وسيتم تقديم المشاريع إلى المجتمع المحلي والسلطات وممثلي أصحاب العمل من الموصل في محاولة لمتابعة المشاريع هذه وتنميتها.

ويجدر بالذكر تميز هذا المشروع على 3 مستويات مختلفة. أولاً ، يقدم المشروع أفضل دورات تعليم التكنولوجيا في العالم إلى واحدة من أكثر المدن تدميراً في العالم، ويقدم خدمة للفتيات المحليات والسوق الذي لم يسمع بها من ، ليس في الموصل فحسب ، بل في العراق ككل. ثانياً ، يعتمد هذا المشروع على الشراكة متعددة المجالات بين القطاع الخاص والمنظمات الغير حكومية  كالشركات التكنولوجية مثل (Pluralsight) والوكالات العالمية والإقليمية مثل NetHope و Edraak، بالاضافة الى التنسيق الداخلي ل NRC نفسها بين المكتب الإقليمي والبرنامج القطري. ثالثًا ، بدعم من NetHope ، قد يتم احتضان المشروع ضمن فريق عمل NLG الذي يسعى إلى تكراره في المنطقة وخارجها. وسيتصل المشروع أيضاً بمبادرات الابتكار في فرقة العمل NLG الأخرى مثل برنامج Skype Learning Companion Chatbot الذي يضم حالياً NRC Lebanon & MERO و NetHope و Microsoft و Edraak!

تقوم إدراك بهذه الخطوة بالتوافق مع رسالتها لتوفير فرصة الوصول إلى المعرفة لكل شخص يرغب بها بغض النظر عن موقعه الجغرافي، دينه أوجنسيته، ليجسد هذا المشروع قلب الرؤية الملكية لصاحبة الجلالة رانيا العبدلله بتعليم الفتيات و تمكينهن بتوفير فرص مشابهة تتناسب مع معطيات ظروفهن السابقة و الحالية، ليصبحن قادرات على رسم خطوط حياة أكثر تفاؤلا وأملا بمستقبل أفضل.

Facebook Comments

شارك المعرفة