إدراك تطلق برنامجا مجانيا لتعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين عبر الإنترنت

أطلقت منصة إدراك اليوم ، برنامجا مجانيا لتعليم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت، لغير الناطقين بها من جميع الأعمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويستخدم هذا البرنامج الذي يعتبر الأكبر والأكثر شمولية منهجية تفاعلية، تساعد المتعلمين على تحسين مستوياتهم في اللغة الإنجليزية، وتطوير مهاراتهم في حل المشكلات.

 

تُعرف إدراك التي أُنشئت بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، على أنها أول وأكبر منصة إلكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs)، تضم أربعة ملايين متعلم مسجل وتهدف إلى تحسين مهارات الأطفال والكبار العرب عن طريق تقديم مجموعة متنوعة من المساقات المفيدة والمجانية لهؤلاء المتعلمين عبر الإنترنت في مختلف المواضيع.

 

يهدف البرنامج الذي تم تطويره بدعم سخي من مؤسسة جاك ما الصينية، إلى سد بعض الفجوات التي يواجهها المتعلمون، خاصة في ظل الظروف التي يعيشها العالم اليوم نتيجة لجائحة (كوفيد-۱۹) والتي حالت دون وصول الكثيرين إلى موارد التعلم الأساسية والتي هم بأمسّ الحاجة إليها.

 

اعتمد تصميم البرنامج على عدد من البحوث المكثفة، اتضح من خلالها ارتفاع الطلب على مساقات اللغة الإنجليزية في منصة إدراك، ودليل ذلك النجاح الكبير الذي حققته سلسلة سابقة من مساقات اللغة الإنجليزية، وتمثّل في المعدل المرتفع للمسجلين فيها. كما أكدت الدراسات الاستقصائية التي أجرتها منصة إدراك للمتعلمين من خلالها أن إتقان اللغة الإنجليزية هو من أكثر المؤهلات المطلوبة عند التقديم للوظائف.

 

وقالت الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك شيرين يعقوب، لقد عمِل فريقنا من الأكاديميين ومصممي الوسائط واللغويين والمهندسين على مدار ۱۸ شهراً بشكل متواصل، لتطوير وإصدار أحدث برنامج مفتوح لتعلم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت، يسعى لمساعدة طلاب المدارس من جميع الأعمار والأشخاص الباحثين عن عمل والمهنيين على تحسين مستوياتهم في اللغة الإنجليزية، مما سيفتح أمامهم مختلف الفرص الأكاديمية والمهنية".

 

وأضافت: "يجمع البرنامج بين ميزات تكنولوجية تفاعلية ومتقدمة في تعلم اللغة وبين محتوى تعلمي شامل، مقدَمة من خلال منصة إدراك مجاناً".

 

يتبع البرنامج نهجاً شاملاً في طرح المادة، مع التركيز على مسارات معينة تساهم في إتقان اللغة الإنجليزية، وقد صُمم بحيث يسمح للطلاب بالتقدم تدريجياً عبر مستويات مختلفة من الكفاءة. أما بالنسبة لقواعد اللغة فهي مقدَمة بأسلوب منهجي يساعد المتعلمين على فهمها وتطبيقها عملياً بدلاً من الاكتفاء بحفظها.

يقدِّم البرنامج أيضاً، الأدوات والموارد اللازمة للمعلمين وأولياء الأمور لمشاركة الطلاب خلال رحلتهم التعلمية، إذ يمكن للمعلمين تطوير أساليبهم في التدريس إلى جانب تحسين مهارات طلابهم. بينما يمكن لأولياء الأمور الإشراف على تقدم أداء أطفالهم في المنهاج، والحد من تكاليف الدروس الخصوصية وذلك من خلال إمكانية الاستخدام المجاني للبرنامج عبر الإنترنت.

وتدمج المساقات الإلكترونية بين المهارات والمكونات اللغوية الأساسية الاستماع والكلام والقراءة والكتابة والفهم والاستيعاب والقواعد والمفردات والنطق، بما يمكّن المتعلمين من صقل مهاراتهم في اللغة واكتساب الثقة في التعبير عن أنفسهم بشكل شفهي وكتابي. كما تدعم المساقات الإلكترونية أساليب التعلم الرقمي والتعلم المدمج على حد سواء.

تم تطوير برنامج اللغة الإنجليزية التفاعلي للتطوير المهني المستمر حيث يدمج البرنامج بين تقنيات الاستماع والكلام والقراءة والكتابة، لتطوير مهارات الاتصال الشخصية الأساسية.

 

أما برنامج التعلم المدرسي، فيتكون من من ۱۲۰ ساعة تعليمية، موزعة بين ستة مستويات تحاكي مستويات الإطار الأوروبي المرجعي الموحد للغات (CEFR) المعترف به عالمياً، ويقدَم خلالها المحتوى على شكل مقاطع فيديو شيّقة وتمارين للفهم والاستيعاب.

وفي معرض حديثها عن ميزات البرنامج، قالت الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك شيرين يعقوب: "لقد عملنا بشكل مكثف مع الأكاديميين والمصممين والمبرمجين وخبراء تعليم اللغة لكي نضمن حصول المتعلمين على تجارب متكاملة بميزات محفزة تلتزم بأعلى معايير التعليم التفاعلي، وتتّبع منهجيات التدريس الأكثر تطوراً بما فيها تقنية التعلم الآلي". 

يبدأ المتعلمون رحلتهم التعلمية عبر المنصة بإجراء اختبار لتحديد المستوى المعرفي لكل واحد منهم، وبعد إتمام كل مستوى، يتقدم المتعلم لإجراء اختبار قبل أن يتمكن من المتابعة للمستوى التالي وإصدار الشهادة عند الانتهاء من البرنامج بنجاح.

Facebook Comments
شارك المعرفة

مقالات أخرى قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *