5 أسباب تدفعك للدراسة على إدراك

لا شك أن التقدم التكنولوجي قد أحدث ثورة في المحتوى الموجود، وأصبحت المعرفة متاحة للجميع من كل أنحاء العالم. ومع ذلك، نعتقد في إدراك أن هنالك العديد من الأسباب التي قد تدفع المتعلمين للدراسة في المنصة. نذكر لكم في هذا المقال 6 أسباب منها.

  1. نقدر قيمة العلم والمتعلم

السبب الأساسي الذي يدفعنا للاستيقاظ والعمل يوميًا هو إيماننا الشديد بقيمة العلم وأهميته في رفعة وتقدم الوطن العربي. كما أننا نؤمن أيضًا بقيمة الشخص المتعلم الذي يعمل دومًا على تطوير نفسه والوصول إلى نسخة أفضل من نفسه. ولهذا السبب، فإن احترام العلم ومتعلمينا يدفعنا دومًا إلى تقديم المزيد في منصة إدراك. 

2. نقدر قيمة التغذية الراجعة (Feedback)

نؤمن أن تطور الطالب يأتي من المحاولة والخطأ والتكرار. ولهذا، نشجع الطلاب دومًا على الممارسة والحصول على تقييم يساعده على معرفة أخطائه ومحاولة تجنبها فيما بعد.

يظهر هذا بشكل واضح في خاصية "التمرين" الموجودة في منصة إدراك للتعلم المدرسي. حيث أن كل فيديو دراسي يعقبه "تمرين" يقوم الطالب من خلاله بممارسة المفاهيم الموجودة في المحاضرة. كما أن هنالك خاصية التلميحات، التي تساعد الطالب على معرفة خطوات الإجابة على خطوات متعددة وليست مرة واحدة مما يساعده على معرفة خطوات التفكير السليم وليس الحل فقط.

3. نخاطب احتياجات جميع الأعمار

في خلال الثلاث سنوات الماضية، قدمت إدراك مساقات مختلفة للتعلم المستمر والتي تخاطب احتياجات الجميع في الوطن العربي. سجل في المساقات طلاب من مختلف الأعمار من الصغير للكبير. في هذه السنة، بدأت إدراك في مخاطبة احتياجات طلاب المدارس. حيث أنه يمكن للطلاب الآن التسجيل في مسارات مختلفة لتعلم الرياضيات للصف السابع والتاسع، سنقوم بإضافة الصفوف الأخرى قريبًا.

4. نطمح دائمًا في الحصول على الأفضل وتحقيق الأفضل

تعمل إدراك على ضم أفضل العناصر لفريقها من أجل بناء وتطوير وتشغيل المنصة، وضم أفضل الخبراء والمتخصصين من أنحاء الوطن العربي من أجل تقديم المعرفة، والحصول على أفضل المعدات لإنتاج المحتوى العلمي. على سبيل المثال، تستغرق عملية إنتاج المساق حوالي 6 أشهر، وهذا لتحديد المحتوى العلمي وتجهيزه للعرض في مساقات عبر الإنترنت، ومن أجل تصويره وتطويره والعمل على تحضير مساقاته، ومراقبة منتديات النقاش والعمل على استخراج بيانات ذات معنى تفيد فريق عمل المساق فيما بعد لتطويره. كل هذه المراحل والمتطلبات لأننا لا نرضى إلا بالأفضل لمتعلمينا.

5. إدراك مجانية بالكامل!

مع كل الأسباب المميزات السابقة، فإن إدراك تقدم خدماتها بشكل مجاني للطلاب. كما أن أغلب المحتوى العلمي يقدم تحت رخصة المشاع الإبداعي، أي أنه يمكن لأي أحد أن يقوم باستخدام المحتوى، ونسخه، وإعاده توزيعه، وتعديله، وتغييره، والاشتقاق منه. هذا كله يرجع إلى السبب الأول والأساسي، وهو أننا نقدر قيمة العلم والمتعلم. أننا نؤمن بأن العلم لمن يريد.

شارك المعرفة

بُعد جديد لإدراك بالتعاون مع جوجل دوت أورغ

جوجل دوت أورغ تقدم منحة لمؤسسة الملكة رانيا لإنشاء منصة إلكترونية تعليمية باللغة العربية لطلبة المدارس

أعلنت مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية ومؤسسة جوجل دوت أورغ – الذراع المانح الخيري لشركة جوجل  -أمس في لندن عن تعاون لإنشاء منصة إلكترونية تعليمية باللغة العربية لموارد التعليم المفتوحة والمخصصة لطلبة المدارس والمعلمين في المنطقة العربية.

وتهدف هذه المنصة إلى توفير تعليم نوعي للملايين من الطلبة في المنطقة، وخاصة الأطفال المحرومين من التعليم بسبب النزاعات والنزوح والذين يقدر عددهم اليوم بـ 13 مليون طفل  – اي ما يعادل 40% من مجمل هذه الفئة العمرية. بالإضافة إلى إنهاك منظومة التعليم في بعض الدول المضيفة كالأردن ولبنان نتيجة استقبال أعداد كبيرة من الطلبة في مدارسها مما أثر سلبا على نوعية التعليم الموفر لأطفال البلدان المضيفة بالإضافة إلى أطفال اللاجئين.

وتم الإعلان عن هذا التعاون الذي تُقدم بموجبه جوجل منحة بمقدار ثلاثة ملايين دولار لإنشاء المنصة خلال حوار بين جلالة الملكة رانيا العبدالله وإريك شميدت المدير التنفيذي لشركة ألفابيت أثناء منتدى جوجل زايتغايست في لندن قبل عدة أيام.

ويؤكد هذا التعاون على أن تسخير التكنولوجيا، بطريقة ذكية وعملية، يساعد في تخطي العديد من التحديات التي يواجهها قطاع التعليم.

وحول هذا التعاون قالت جلالة الملكة رانيا "أنا واثقة بأن دعم جوجل دوت أورغ سيمكننا من فتح قنوات للتعليم النوعي لجميع الطلبة العرب أينما كانوا وبذلك نكسر الحواجز التي تقف في وجه العديد من الأطفال في البلدان العربية."

من جانبها قالت نائب مدير جوجل دوت أورغ جاكلين فولير "نحن نفخر بدعم عمل مؤسسة الملكة رانيا وذلك كجزء من التزامنا بإنشاء البرامج التعليمية التي تسخر التكنولوجيا لتمكين جميع الأطفال من الحصول على فرصة للتعلم والتقدم."

وستقوم هذه المنصة بتوفير مساقات تعليمية تسلسلية، بالاضافة إلى تمكين المستخدم من البحث عن مفاهيم ومهارات دون الحاجة إلى التسجيل في مساقات مرتبة مسبقا. كما ستقوم المنصة بتوفير مراجع للمعلمين مطابقة للمناهج الوطنية للاستخدام داخل الصفوف، لدورهم الأساسي في عملية التعلم.

وقالت المديرة التنفيذية لمؤسسة الملكة رانيا السيدة هيفاء ضياء: "نحن متحمسون وممتنون لحصولنا على دعم جوجل دوت أورغ والذي سيمكننا من توفير فرص تعليمية للطلبة في الأردن والمنطقة العربية وتساعدنا على إعادة بناء تصور ورؤى جديدة للتعليم في منطقتنا."

وستبدأ المنصة بالتركيز على مناهج الرياضيات لكل الصفوف ابتداء من الفئة الأكبر عمرا، ومن ثم الانتقال إلى مواد أخرى. وفي مراحل متقدمة ستعمل المنصة على توفير إمكانية تصفح المساقات بدون انترنت، وذلك للوصول الى أكبر عدد من المستفيدين.

وستبني هذه المنصة على النجاح الذي حققته منصة "إدراك" – احدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا –   – والتي تمكنت حتى الآن من الوصول إلى اكثر من مليون مستخدم من الفئة العمرية "ما بعد المدرسة" في المنطقة العربية. وستقدم ادراك خبرتها في اعداد المساقات التعليمية والعمل مع الأكاديميين في المنطقة لتشمل المنصة الجديدة فئة طلاب المدارس.

ويذكر أن مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله عام 2013 لتصبح مرجعاً رئيسيا للتعليم في الأردن والعالم العربي بهدف تطوير حلول مبتكرة واحتضان مبادرات جديدة يكون لها أثر فعلي واضح على مخرجات التعليم. وتؤمن المؤسسة بأن التعليم هو أساس التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، لذلك تقوم بالتعرف على الثغرات وإيجاد الفرص لتطوير برامج تعليمية جديدة بهدف التأثير على السياسات وإيجاد التغيير الإيجابي والفعال على أرض الواقع.

إدراك أحدث مبادرات المؤسسة وهي منصة إلكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر. وتمكنت منذ إطلاقها عام 2014 من الوصول إلى اكثر من مليون متعلم عربي.

وتعتبر جوجل دوت أورغ، الذراع المانح الخيري التابع لشركة جوجل والذي يدعم المؤسسات غير الربحية المتميزة في الابتكار لمواجهة قضايا إنسانية. ومنذ إطلاقها عام 2005 تبحث الشركة عن المؤسسات الفاعلة في مجتمعاتها لتحقيق التغيير الإيجابي وذلك من خلال الإبداع الممنهج لحل أكبر التحديات التي تواجه العالم. وتسعى لبناء بيئة عالمية لخدمة الجميع وتؤمن بقدرة التكنولوجيا إحداث هذا التطور في ثلاثة مجالات رئيسية هي التعليم والفرص الاقتصادية والتكافؤ.

شارك المعرفة