۲۰۱٦/۰۲/۲۳

تعرف على تجربة زينة صيام معنا

circle2

"تعتبر تجربتي مع إدراك من أكثر التجارب إلهاماً وتأثيراً في حياتي"

 هي الكلمات التي اختارتها الخبيرة زينة صيام بالتكلم عن تجربتها مع إدراك! انضموا الينا في قراءة هذه المقابلة مع واحدة من الخبراء الأكثر إلهاماً وتأثيراً والتي قدمت مساق "الإحصاء وعلم الأوبئة في الصحّة العامّة" على إدراك لتتعلموا أكثر من تجربتها.

  • كيف تصفين تجربتك مع إدراك؟

تعتبر تجربتي مع إدراك واحدة من أكثر التجارب إلهاماً وتأثيراً في حياتي، فبالإصل لدي شغف كبير في مجال التعليم والتواصل ونقل المعارف، وقد علّمت عدّة مساقات سابقاً أثناء دراستي، وتكلل هذا الشغف عندما بدأت في التواصل مع إدراك، حيث تصفّحت العديد من المساقات التي تقدّمها، ولفت انتباهي المهنيّة العالية التي يتم فيها تنفيذ الأعمال، والدرجة العالية من التأهيل لفريق العمل، بالإضافة إلى بيئة العمل الراقية والمحمّسة، وهو ما دفعني لخوض هذه التجربة التي أخذت منّي جهداً كبير، وبنفس الوقت وصلت لمستوى توقعاتي العالية، خاصّة وأن محتوى المساق أمر مطلوب وهام في منطقتنا.

على الرغم من المستوى المتقدّم للمساق، إلا أن النتائج التي حققها الطلاب كانت ممتازة، وهذا أثبت لي رغبة وحماس الشعب العربي للتعلّم، وإن إدراك هي أفضل طريقة للوصول لكل عربي لديه شغف لتطوير ذاته، ولقد أعطاني حماس الطلاب المشاركين في هذا المساق طاقة إيجابيّة مميّزة وحماس لتسخير الوقت والجهد الكبير الذي أعطيته لهذا المساق، فقد استمتعت بالنقاشات الراقية، والأسئلة الباحثة، والمنافسة الشريفة بين المتعلمين.

  • تفاعلك مع المتعلّمين بالمساق على قسم النقاش كان مميزاً، ما الذي دفعك لذلك؟

لقد ساهمت كل من الحماسة الكبيرة الموجودة لدي، والطاقة الإيجابيّة الموجودة عند الطلاب في فتح هذه النقاشات، وكان واضحاً حرص الطلاب على الحصول على المعلومات، فكانت طبيعة الأسئلة والنقاش الراقي والفعّال خير دليل على ذلك وهذا ما حمّسني أكثر.

  • ما الذي دفعك للتعليم عبر منصة إدراك؟
اقرأ أيضا:   علم، فكرة ومعرفة

هنالك العديد من الأسباب، على رأسها فريق عمل إدراك الذي يعمل بطاقة ايجابيّة كبيرة وبحماس رائع وملفت، فإدراك هي أوّل منصّة غير ربحيّة للمساقات الجماعيّة الإلكترونيّة المفتوحة المصادر في المنطقة، وتعمل بأسلوب مهني وراقي، كل هذا بحد ذاته خطوة هامّة ومحفّزة. ومما حفّزني أكثر أن مساقات إدراك تعتمد على التكنولوجيا، وهذا أسلوب علمي عالمي رائع، ويعتبر إضافة مميّزة ومهمّة، فالمعلومات بشكل عام متوفرة لمن يريدها لكن الموضوع متعلّق بالأسلوب العلمي والعصري الذي تعتمده إدراك. كل هذا أمور حمستني لأكون في هذا المشروع الهام والمحفّز.

  • ما هي اللحظة أو اللحظات التي تركت أثر كبير عليك ولا يمكن نسانيها في تجربتك مع إدراك؟

تجربتي بأكملها أمرٌ مميّز ولا يمكن نسيانه، لكن من اللحظات التي تركت أثر ايجابي كبير عندما بدأت تصلني رسائل على مختلف وسائل التواصل الإجتماعي الخاصّة بي من أشخاص من مختلف مناطق الوطن العربي يرغبون بالحصول على معلومات أكثر، ويريدون إجابات عن الكثير من الأسئلة المتعلّقة بموضوع المساق، بل ويفكرون في تخصص علم الأوبئة والإحصاء، لقد أشعرني هذا بأنني نجحت في ترك أثر إيجابي وأحدثت تغييراً، وفتحت آفاقً للكثيرين في هذا المجال الجميل، فالتغيير أمر ايجابي ورئيسي خاصّة عند الحديث عن موضوع الصحّة العامّة، والذي يعتبر من المواضيع الواسعة والتي يمكن تناولها من أكثر من جانب.

بالإضافة إلى ذلك لقد ترك التواصل الفعّال بين المشاركين وتبادلهم للمعلومات وقرارهم بإنشاء مجموعات خاصّة بهم على وسائل التواصل الإجتماعي، للتواصل بعد إنتهاء المساق، ترك أثر ايجابي كبير ورائع في نفسي. وجود هذه الشبكات المبنية على حب المعرفة المشترك وتبادل المعلومات هو أوّل خطوة لمبادرات مشتركة في مجال الصحة في منطقتنا.

  • كيف تصفين تجربتك مع التعليم الالكتروني؟ وما هو شعورك وأنتي تتشاركين المعرفة مع آلاف المتعلمين؟
اقرأ أيضا:   نقل المعرفة من هولندا إلى الوطن العربي

شعرت بالسعادة الغامرة في نهاية المساق، خاصّة وأنني كنت أتوقع في البداية أن ينخفض عدد المسجلين نظراً لصعوبته، وهذا لم يحدث. أشعر بأن معرفتي يمكن أن تُفيد عدد كبير من المتعلّمين ولهذا أحرص على نقل تجاربي ومعرفتي للأشخاص الذين يرغبون في الحصول عليها، أولائك الذين يبحثون عن فرص ولا يجدوها، إنها فرصة رائعة جداً لي أن اشارك الناس خبرتي ومعرفتي بهذا الخصوص.

  • ما هي الرسالة التي ترغبين بتوجيهها للخبراء العرب وللطلاب عن إدراك؟

أدعو الخبراء للمشاركة مع إدراك ولو بمساق واحد على الأقل، وأؤكد لهم بأن ما يمكن أن يفعلوه مع إدراك سيكون له أثر كبير لا يمكن الحصول عليه في مكان آخر. وللمتعلمين أقول، إذا وجدتم مساق يلبّي احتياجاتكم ويزيد من معرفتكم، لا تترددوا في التسجيل به فوراً، واعملوا بجد للتغلّب على كل المعيقات التي ستواجهكم. وفي الختام اسمحوا لي أن أعبّر عن إعجابي بأعمال مؤسسة الملكة رانيا وأعمال إدراك، وعن طموحي للعمل معكم مرة أخرى.

ونحن فريق عمل إدراك نتقدّم بالشكر للخبيرة زينة صيام على دورها الكبير في إنجاح مساق "الإحصاء وعلم الأوبئة في الصحّة العامّة" وحرصها على نقل خبراتها ومعارفها للمتعلّمين، كما نشكرها على السماح لنا بإجراء هذه المقابلة السريعة، بكل شفافية وصراحة.

شارك المعرفة

مقالات ذات صلة

التعليقات

8 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram