۲۰۱٦/۰۱/۱۳

من فضاء الإدراك إلى واقعه: مساق الإنجليزية

من بحر المعرفة في المساقات وتبادل الخبرات على الإنترنت، أطلقنا مساق "تعلّم الإنجليزية: مهارات المحادثة للمبتدئين" الذي التحق فيه أكثر من ١٣٤ ألف متعلّم من مختلف أنحاء العالم.

تمّ تنفيذ هذا المساق التعليمي المجاني عبر الإنترنت بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، وبدعم من شركة نفط الهلال، وامتد لخمسة أسابيع تم خلالها التركيز على مهارات المحادثة باللغة الإنجليزية عند المبتدئين من المتعلمين الناطقين بالعربيّة، وهدف إلى تمكينهم من مهارات اللغة ومساعدتهم على استخدامها في كثيرِ من المواقف اليوميّة، كتقديم أنفسهم والتحدّث عن أعمالهم الروتينية وخططهم المستقبلية. كما شمل المساق المصطلحات الأساسية مثل الأرقام والوقت واشتمل على تقديم نصائح عن طرق اللفظ الصحيح وأفضل الطرق والأساليب لممارسة اللغة الإنجليزية.

وحرصاً منّا على تقديم تعليم نوعي وتجارب تعليمية مؤثرة، جاء تنفيذ هذا المساق مع المجلس الثقافي البريطاني، بهدف إثراء هذه التجربة التعليمية وتطبيقها على أرض الواقع، حيث قمنا بدعوة عدد من المتعلّمين الملتحقين في هذا المساق في الأردن ومصر، لحضور الفعاليتين اللتان أقيمتا في المجلس الثقافي البريطاني في كلتا المدينتين، ووفرنا بذلك فرصة هامّة للمتعلمين للالتقاء والتعرّف على زملائهم في هذه المسيرة التعليمية وعلى فريق عمل المساق، وهو الأمر الذي فتح باب الحوار وطرح الأسئلة وممارسة ما تعلّموه بشكل عملي. كما أتاح لنا هذا اللقاء فرصة الاستماع عن قرب لآراء المتعلمين واقتراحاتهم وتجاربهم الشخصيّة في التعلّم عبر منصة إدراك، وعن تجربتهم في المساق.

3

"لقد اختصرت إدراك جغرافية المكان والزمان" هي كلمات اختارها المتعلّم أنس عوّاد من الأردن في وصفٍ لتجربته التعليمية مع إدراك التي لم يقتصر التعرّف فيها بين المتعلمين على الأشخاص الذين شاركوا في المساق فحسب، بل اتسع ليلتقي المتعلمون من مصر والأردن على اتصال عبر الفيديو خلال الفعالية التي أقيمت بعد انتهائه. ومن الجدير ذكره أيضاً أن المساق لم يشمل متعلمين من المدن والقرى فحسب، بل مكن مشاركين  من مخيمي الأزرق والزعتري للاستفادة من محتوى المساق. كما ولاحظنا أن المشاركة في هذا المساق لم تنحصر بفئة عمريّة محددة، بل شملت أشخاصاً قاربت أعمارهم على الـ 60 عاماً، مثل أحلام التي قالت لنا "التعليم ليس له عمر معين".

اقرأ أيضا:   رحلة الأمومة

وأخيراً نؤكد لكم أن رحلة تعليم اللغة الإنجليزيّة لن تتوقف هنا بل ستستمر من خلال المنصة عبر سلسلة مساقات جديدة مكمّلة لهذا المساق، سنقوم بطرحها قريباً، ونتطلّع دائماً للتعرّف أكثر على المتعلمين لدينا وعلى آمالهم، فهم كل ما نطمح للوصول إليه في إدراك!

شارك المعرفة

مقالات ذات صلة

التعليقات

15 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram