التركيز أثناء المذاكرة: تريد التركيز لفترة أطول؟ ركز لفترات أقصر!

قمنا في المقال السابق بالتحدث عن سؤال "لماذا لا تصل لأعلى درجات تركيزك؟". ثم تحدثنا عن أداة سجل الأنشطة وعن ضرورة التنقل بين التركيز والراحة حتى تقوم باستعادة انتباهك. في هذا المقال، نتحدث عن بعض الأدوات التي قد تساعدك على التنقل بين وضعي التركيز والراحة.

قبل أن نقوم بالتحدث عن هذه الأدوات، هنالك تنبيه هام جدًا. هذا المقال (مثل المقال السابق) عملي، أي أنه يقوم بمعالجة مشكلة لا يتم حلها إلا بالعمل والممارسة. فإذا أردت أن تستفيد من المقال (أو غيره من الأشياء العملية) فعليك بالعمل وتطبيق هذه الأدوات ومحاولة تكييف هذه الأدوات على طبيعة احتياجاتك. من جانبنا، نضمن أن هذه الأدوات لن تكلفك المال لتطبيقها، ولكن قد تكلفك بعض الجهد.

التنقل بين التركيز والراحة

كما اتفقنا، عندما تقوم بالتركيز ومذاكرة موضوع معين، فأنت تقوم باستهلاك مواردك الذهنية. لذلك، يجب عليك أخذ قسط من الراحة بين الحين والآخر. في العادة، لا نستطيع أن نقوم بفعل هذا بشكل طبيعي، لذلك يجب علينا أن نستخدم بعض الأدوات المساعدة التي ستساعدنا على التنقل بين التركيز والراحة.

طريقة البومودورو

كلمة البومودورو قادمة من كلمة "بندورة" أو الطماطم. وتأتي هذه الأداة من شخص يدعى فرانشيسكو سيريلو. كان هذا الكاتب يستخدم مؤقتًا (timer) على شكل حبة الطماطم، وفي العادة يسمى هذا المؤقت بمؤقت المطبخ. العادة في مؤقتات المطابخ هي أنك تقوم بمحاولة ضبط الوقت على عدد دقائق معينة، ومع نهاية الوقت يصرخ المؤقت بجرس تنبيه طالبًا انتباهك حتى لا يحترق الأكل. ما ستقوم بفعله هو الآتي:

  1. تجهيز البيئة والإعداد للدراسة
    • قم بتجهيز المحتوى الذي ستقوم بدراسته
    • قم بضبط المؤقت الخاص بك على عدد دقائق معينة "في البداية، قم بضبط المؤقت على 25 دقيقة، قد يزيد الوقت وقد ينقص بناء على تفضيلك.
    • قم بتفريغ البيئة من حولك من المشتتات على قدر المستطاع. إذا كانت تنبيهات الهاتف مفعلة، قم بغلقها. إذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي مفتوحة، قم بغلقها. ابتعد عن الضوضاء قدر المستطاع.
  2. بدء الدراسة والمذاكرة
    • قم ببدء الموقت وحاول التركيز في مذاكرتك قدر المستطاع.
    • أثناء المذاكرة، اجعل مهمتك أن تنهي المدة التي وضعتها لنفسك سواء 25 دقيقة أو أكثر.
    • قد تجد نفسك محاولًا إنهاء المؤقت قبل ميعاده ولكن لا تقم بذلك. إذا لزم الأمر، قم بغصب نفسك على المذاكرة حتى نهاية المؤقت.
  3. الراحة الإيجابية
    • مع انتهاء المذاكرة، قم بضبط المؤقت على خمس أو عشر دقائق.
    • تجنب استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهدة الفيديوهات الترفيهية، أو ممارسة ألعاب الفيديو على سبيل المكافأة.
    • بدلًا من ذلك، قم بأداء الراحة الإيجابية كما تحدثنا عنها في المقال السابق.

قم بتكرار هذه الخطوات كلما أردت التركيز والمذاكرة. كلما واظبت على استخدام هذه الطريقة، كلما زادت عدد أوقات المذاكرة والتركيز التي يمكنك أداؤها يوميًا. ولا يجب عليك استخدام مؤقت على شكل حبة الطماطم. يمكنك استخدام المؤقت الموجود في هاتفك!

ازرع شجرة

من منا لا يحب الأشجار والزرع؟ ماذا لو أمكنك أن تقوم بالتركيز وفي نفس الوقت أن تزرع شجرة؟ هذه هي الأداة التالية (حرفيًا).

هنالك تطبيق ممتاز يدعى "Forest" أو الغابة. هذا التطبيق متوافر بشكل مجاني على متجر أندرويد أو أبل ويمكن لأي شخص تحميله.

تطبيق فوريست يساعدك على التركيز عن طريق:

  1. تحديد توقيت زمني للدراسة.
  2. بناءًا على زمن التوقيت الذي تحدده للدراسة، سيقوم التطبيق بتحديد نوع الشجرة التي يتم زرعها أثناء فترة الدراسة.
  3. إذا قمت ببدء المؤقت، فيجب عليك إكماله للنهاية. وإذا لاحظ التطبيق أنك خرجت منه للذهاب إلى تطبيق آخر فستموت الشجرة. لذلك ستجد نفسك مصممًا على الرجوع للمؤقت والابتعاد عن المشتتات.
  4. بينما أنت على شاشة التطبيق ستنمو الشجرة وستقوم بملاحظة ذلك بنفسك مع مرور الوقت.
  5. حين إتمام الزمن المحدد، سيقوم التطبيق بإعطائك مجموعة من العملات بناء على الوقت الذي حددته.
  6. المفاجأة، هو أنه يمكنك استخدام هذه العملات فيما بعد لبناء أشجار حقيقية في أماكن مختلفة من العالم!

المميز في تطبيق فوريست هو أنك تقوم بتصور مجهودك بشكل بصري أثناء المذاكرة حيث أن غالبًا ما تكون المذاكرة مجردة ولا يمكنك معرفة ما إذا كان هنالك فائدة أم لا. ولكن مع وجود هذا التطبيق ستدرك أن ما تقوم بزراعته الآن، ستحصده لاحقًا.

ذاكر معي!

تختلف هذه الطريقة في كيفية تحفيزك للمذاكرة والتركيز. ماذا إذا كان يمكنك الدراسة مع أشخاص لا تعرفهم! أشخاص من كل أنحاء العالم. لا يجمعكم سويًا سوى أنكم تريدون المذاكرة! وهنا تكمن الأداة الثالثة والأكثر جنونًا. هذه الأداة هي فيديوهات "study with me – ذاكر معي".

يمكنك الآن الدخول والدراسة مع أشخاص لا تعرفهم من خلال هذا الرابط. هذا الفيديو هو بث حي ومباشر لأشخاص يقومون بالمذاكرة طوال الـ 24 ساعة. كل شخص لديه هدف مختلف في دراسته، ويتفقون جميعًا في وجود هدف واحد وهو التركيز للمذاكرة! يستخدم هؤلاء الأشخاص طريقة البومودورو، حيث يقومون بالمذاكرة لمدة 50 دقيقة، ثم أخذ 10 دقائق راحة إيجابية، ثم العودة وهكذا. كما يقول أصحاب القناة، سيتم البث الحي لمدة 24 ساعة طوال السنة. إذا كان الشخص نائمًا، فسوف يتم بث تسجيل لمذاكرته. كما يمكنك البحث على اليوتيوب بمصطلح "study with me" وستظهر لك مئات الفيديوهات المشابهة بأساليب وأشكال مختلفة. اختر منها ما تريد!
الجدير بالذكر هنا أنه لن يتم مشاركة الفيديو أو الصوت الخاص بك بأي شكل من الأشكال، لذلك ستظل خصوصيتك موجودة دومًا.

مثال من فيديو مباشر لمجموعة من الطلبة يذاكرون سويًا

إذًا بنهاية هذين المقالين، نكون قد شددنا على أهمية التركيز لفترات قصيرة إذا أردت التركيز لفترات طويلة. كما قمنا بعرض أدوات مختلفة مبنية على هذا المبدأ. الآن يأتي دورك، هل قمت باستخدام أدوات مختلفة وأتت بثمارها معك؟ وهل قمت بتجربة أي من هذه الأدوات؟ شاركنا!

شارك المعرفة

٤ طرق للتغلب على التسويف

التسويف والوقت

قد تقرر دراسة أحد مساقات إدراك، لتجد نفسك بعد بضع ساعات تتصفح موقع فيسبوك، أو تلعب أحد الألعاب على هاتفك! تسمى هذه المشكلة في علم النفس بالتسويف، وهي تأجيل فعل شيء صعب من أجل فعل شيء أقل أهمية. يرجع السبب في ذلك إلى حاجة المخ لحفظ وتوفير طاقته، مما يتسبب في الكثير من الأحيان بتأجيل الأشياء الصعبة التي يتوقع فيها المخ بذل الكثير من الجهد.

لهذا السبب، قمنا بكتابة هذا المقال القصير الذي لن يستغرق الكثير من وقتك والذي لن يتطلّب مجهودًا كبيرًا لقراءته، وبالتالي لن تسوّفه. كما أننا قمنا بتضمين أربع طرق سريعة ستساعدك كل طريقة منها على حل مشكلة التسويف في غضون دقائق معدودة. في الواقع، سيستغرق الأمر منك إما 3 ثوانٍ، 20 ثانية، دقيقتان، أو 25 دقيقة على الأكثر.

قاعدة الـ 20 ثانية

بكل بساطة، يعمل مخ الإنسان بناءً على مجموعة من العادات، ولكل عادة حلقة متصلة.  تبدأ هذه بشيء يحرّك هذه العادة، سواء كانت عادة إيجابية أو سلبية. القاعدة بسيطة، قرّب الشيء الذي يجعلك تبدأ العادة الإيجابية منك لمدة 20 ثانية، وقم بإبعاد الشيء الذي يحرك العادة السلبية لمدة 20 ثانية.

مثال: قم بجعل صفحة المساق الذي تود دراسته هي الصفحة الأولى التي تفتح في المتصفح، أو قم بتحميل تطبيق إدراك على الهاتف، سيساعدك ذلك على سرعة البدء. وفي نفس الوقت، قم بحذف تطبيق الفيسبوك الذي يقوم بتشتيتك، في الأغلب سيستغرق إعادة تحميله أكثر من 20 ثانية، وبهذا ستقوم بالمذاكرة لإنك توفر مجهودك وهو ما يحتاجه مخك.

قاعدة الـ 3 ثوانٍ

عند التفكير في القيام بعمل جديد، وليكن دراسة مساق ما، قم بالتفاعل مع هذه الفكرة في غضون الثلاث ثوان الأولى.

  1.      ضع قائمة بكل المهام الصغيرة المطلوبة لتحقيق هذا الهدف: سأقوم بالتسجيل في المساق، تخصيص وقت لدراسته، المشاركة في منتديات المناقشة مرتان أسبوعيًا، سأقوم بكذا للتركيز أثناء المحاضرات، إلخ. وقم بفعل أول خطوة، قم بالتسجيل في المساق.
  2.      استحضر الأجواء الإيجابية: مما لا شك فيه أن لكل فكرة جوانبها السلبية ومعوقاتها، مثل سرعة الاتصال بالإنترنت، عدم وجود وقت كافٍ للمذاكرة، سوء الأحوال الاجتماعية، وجود المشتتات. بدلًا من ذلك، نريد منك وضع قائمة بأهم التوابع الإيجابية من فعل هذا العمل. على سبيل المثال: سأصبح قادرًا على فعل كذا بعد دراسة المساق، سأضيف إنجازًا جديدًا لحياتي، سأتعرف على أشخاص ومعلومات جديدة، سأتغلب على جهلي، إلخ.

قاعدة الدقيقتان

 تشجع هذه القاعدة على مجرد البدء في الشيء. إذا كان الشيء يستغرق دقيقتين أو أقل لفعله، قم بفعله الآن! هل يستغرق فتح المساق أقل من دقيقتين؟ قم بذلك الآن! هل يستغرق تصفح أحد المنشورات على المنتدى النقاشي أقل من دقيقتين؟ قم بذلك الآن! هل يستغرق حل سؤال واحد من الاختبارات أقل من دقيقتين؟ قم بذلك الآن! بالتأكيد، تستغرق دراسة المساق أكثر من دقيقتين بكثير! ولكن المهم هنا هو البدء، مجرد البدء في شيء سيساعدك على إنهائه! والبدء في شيء أهم من النجاح فيه.

قاعدة الـ 25 دقيقة

ليس عليك المذاكرة بشكل دائم، بل يجب عليك الراحة أحيانًا! قم بإعداد المنبه الخاص بك على 25 دقيقة، قم بإبعاد المشتتات باستخدام قاعدة الـ 20 ثانية، وابدأ المذاكرة الآن ثم قم بالاستراحة بعدها وكافئ نفسك بما تريد! ثم قم بالتركيز مجددًا لمدة 25 دقيقة، واسترح بعدها قليلًا! وليكن هدفك وتركيزك الأساسي على إنهاء الـ 25 دقيقة، دون النظر إلى الأداء! ستفاجأ بالنتائج التي يمكنك تحقيقها في هذه الدقائق.

شارك المعرفة