تصفُّح دون استهلاك لحزم الإنترنت المتنقلة على منصة إدراك للتعلم المدرسي

في إطار اتفاقية بين منصة إدراك وشركات الاتصالات في الأردن (زين وأورنج وأمنية)

تصفُّح دون استهلاك لحزم الإنترنت المتنقلة على منصة إدراك للتعلم المدرسي

 

عمّان، كانون الثاني 2020: أعلنت منصة إدراك للتعلم المدرسي عن تفعيل شراكتها مع شركات الاتصالات المحلية: زين وأورانج وأمنية، حيث سيتمكن المستخدمون في الأردن من تصفُّح محتواها وتنزيل المواد الدراسيّة التي توفرها – والمصممة خصيصاً لطلبة المدارس والمعلمين وأولياء الأمور دون استهلاك لحزم الانترنت للخطوط الفعالة على الهواتف الذكية.

ويأتي هذا التعاون لحل مشكلة محدودية توافر الإنترنت لدى الطلبة، حيث أن دراسات المسح في إدراك أثبتت أن معظم الطلبة يتصفحون الإنترنت بشكل عام، ومنصة إدراك بشكل خاص، باستخدام الهواتف المحمولة. .

وانطلاقاً من شعار منصة إدراك: "العلم لمن يريد"، جاء هذا التعاون بين المنصة وشركات الاتصال في الأردن، حيث تجتمع هذه الجهات بإيمانها الراسخ بأهمية إيصال التعليم النوعي وعالي الجودة للطلبة على قدر المساواة في مختلف أنحاء المملكة، وبالتالي يصبح المحتوى على منصة إدراك من فيديوهات وأسئلة متاحاً دون استهلاك لحزم الانترنت الذكية ليتمكنوا من الاستفادة من المواد الدراسية المجانية عالية الجودة التي توفرها إدراك باللغة العربية.

وتعليقاً على هذه الخطوة قال الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن فهد الجاسم: "يسعدنا في زين أن نكون شركاء في تحقيق أهداف منصة إدراك للتعلم المدرسي لإيصال المواد التعليمية عالية الجودة لجميع الطلبة أينما تواجدوا، حيث أصبح بإمكان مشتركي زين تصفح محتوى منصة إدراك مجاناً ودون الخصم من حزم الإنترنت الخاصة بخطوطهم، وهو الأمر الذي يأتي في إطار استراتيجيتنا للمسؤولية الاجتماعية التي نولي من خلالها قطاع التعليم جُل اهتمامنا، حيث تأتي هذه الشراكة استكمالاً لبرامجنا ومبادراتنا لخدمة قطاع التعليم، وذلك لإيماننا بأهمية التعليم في تخريج أجيال واعية ومبدعة تسهم في بناء الأوطان ورفعتها".

وأكد الجاسم حرص شركة زين الأردن على تسخير وسائل التكنولوجيا الحديثة وتقنيات الاتصال المختلفة في خدمة العملية التعليمية والارتقاء بمستوى التعليم، من خلال إثراء العملية التعليمية بوسائل حديثة ومبتكرة تعزز من دور المعلم في الصف وتكون مكمّلة له، وذلك عبر تضافر الجهود من مختلف الجهات لخدمة هذه الغاية.

 

وعن مشاركة أورانج الأردن في هذه الحملة، قال الرئيس التنفيذي للشركة تيري ماريني: "تنسجم هذه الشراكة مع أحد أهم محاور استراتيجيتنا للمسؤولية المؤسسية المجتمعية الداعمة لقطاعي التعليم والشباب، حيث نحرص على تسهيل التحول الرقمي واندماج التكنولوجيا ضمنهما، وذلك عبر تنفيذ ودعم العديد من المبادرات والبرامج التي من شأنها تعزيز الاستفادة من الثورة الرقمية، ووضع مختلف الأدوات والتقنيات الحديثة بين أيدي الشباب وتسهيل وصولهم إليها، ما يفتح أمامهم آفاقاً جديدة تسهم في تحقيق طموحاتهم وتأمين مستقبلهم."

من جانبه، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة عن فخر أمنية بمساندة جهود منصة إدراك الساعية إلى تدعيم آلية إيصال والوصول للتعليم، عبر توفير مساقات تعليمية مجانية عبر الإنترنت بشكل مجاني لجميع الطلبة ومدرسيهم في الأردن والعالم العربي، مشيراً إلى أن أمنية ستتيح لعملائها الراغبين بالانضمام لهذه المنصة، الحصول على التعليم المدرسي المجاني دون استهلاك حزم الإنترنت.

وأضاف شطارة: "ستوفر هذه الخدمة إمكانية حصول أكبر عدد ممكن على خدمات منصة إدراك الرائدة، ما يعزز من دورنا الفاعل والمؤثر في النظام البيئي التعليمي، موضحاً أن أمنية وضمن مشروع الربط والحماية الالكتروني الذي تنفذه لصالح وزارة التربية والتعليم، قامت بتزويد المدارس بخدمات إنترنت مجانية وذلك رغبة منها في تمكين قطاع التعليم لمواكبة أحدث التطورات التكنولوجية في مجال أساليب التدريس والمعرفة.

 

يذكر أن إدراك هي منصة إلكترونية باللغة العربية للتعليم المفتوح، أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله في عام 2014، بِهَدَف إحداث نقلة نوعية في آلية الوصول للتعليم في العالم العربي. وتوفر المنصة فرصاً تعليمية عالية الجودة للمتعلمين البالغين بالإضافة إلى أولئك في سنّ المدرسة.تبني منصة إدراك للتعلم المدرسي على النجاح الذي حققته منصة إدراك للتعلم المستمر التي توفر مساقات تعليمية مجانية عبر الإنترنت باللغة العربية، والتي وصلت لقرابة 2.6 مليون متعلم في المنطقة منذ إطلاقها عام 2014. وتهدف المنصة إلى تسخير التكنولوجيا لتوفير مصادر تعليمية عالية الجودة بشكل مجاني لجميع الطلبة ومدرسيهم من مختلف أنحاء العالم العربي. ويلتحق بالمنصة مئات الآلاف من الطلبة والمعلمين والأهالي على حد سواء، حيث وصل عدد الطلبة حتى اليوم إلى أكثر من 250 ألف طالب وطالبة، وعدد المعلمين إلى أكثر من 46 ألف معلم ومعلمة، في حين تجاوز عدد الأهالي على المنصة الـ 34 ألفاً.

 

شارك المعرفة

أمنية ومنصة إدراك يوقعان مذكرة تفاهم لنشر محتوى تعليمي على مدونة The8Log

في خطوة تهدف إلى توفير مصادر معلومات غنية باللغة العربية للشباب الأردني على شبكة الإنترنت، وتسهيل وصولهم إلى محتوى تعليمي ثري، وقّعت شركة أمنية، ومنصة إدراك الإلكترونية مذكرة تعاون مشترك.

وبموجب مذكرة التفاهم، الذي وقعها عن أمنية رئيسها التنفيذي، زياد شطارة، وعن منصة إدارك رئيستها التنفيذية، شيرين يعقوب، ستقوم أمنية بنشر المحتوى التعليمي للمنصة على مدونة The 8Log، التي أطلقتها الشركة العام الماضي لإثراء المحتوى العربي على الإنترنت.

وعقب توقيع المذكرة، أعرب شطارة عن سعادته بهذا التعاون وقال: "نؤمن في أمنية بأهمية توفير سبل المعرفة والتعليم عالي الجودة لجميع الراغبين بالحصول عليه، ونأمل أن تثمر هذه الشراكة عن تحقيق أهدافنا المشتركة في توفير فرص الوصول إلى المعارف والعلوم المختلفة، من خلال مدونتنا The 8Log، والتي أصبحت خلال وقت قياسي محط اهتمام الكثيرين".

من جانبها، أكدت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة إدراك، شيرين يعقوب، اعتزازها بالتعاون مع شركة أمنية الرائدة في قطاع الاتصالات الأردني، لنشر المحتوى التعليمي الخاص بمنصة إدراك ومدونتها، على مدونة The 8Log، وبما يساعد الراغبين في التعلم من الحصول على تجارب تعليمية بطريقة عصرية وذكية تتناسب وظروفهم الحياتية".

تجدر الإشارة إلى أن منصة إدراك، توفر التعليم النوعي باللغة العربية مجاناً لكافة مستخدمي الإنترنت وتشجع على التعلُّم المستمر، سواءً بالنسبة للتعليم العالي، التعليم المدرسي أو التطوير المهني. فهي منصّة لمجموعة متنوعة من المساقات الإلكترونية المجانية تُقدّمها أرقى وأفضل الجامعات والمؤسسات، وذلك عن طريق تسخير المواهب العربية الإقليمية والعالمية لتعزيز التقنيات.

وأطلقت شركة أمنية مدونة The 8Log في شباط العام الماضي، للمساهمة في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت، وتزويد الشباب بمعلومات من مصدر موثوق وغني، حيث أنتجت حتى الآن أكثر من 270 مقالاً، إضافة إلى تسليطها الضوء على قصص نجاح أردنية.

 

-انتهى-

 

 

شارك المعرفة

مذكرة تفاهم إستراتيجية بين جامعة البلقاء التطبيقية ومؤسسة إدراك للتدريب والتنمية المجتمعية

وقعت جامعة البلقاء التطبيقية مذكرة تفاهم إستراتيجية مع مؤسسة إدراك للتدريب والتنمية المجتمعية ، حيث وقعها مندوبا عن رئيس الجامعة الدكتور عبدالله سرور الزعبي نائب الرئيس لشؤون المراكز العلمية  الدكتور نضال يونس وعن مؤسسة إدراك للتدريب والتنمية المجتمعية  السيد باسم نظير احمد سعد الرئيس التنفيذي لمؤسسة  الملكة رانيا للتعليم. وتهدف مذكرة التفاهم إلى تنفيذ شراكة إستراتيجية لغايات التعاون في عدة مجالات تعليمية تشمل تطوير مساقات تعليمية الكترونية مشتركة بالإضافة إلى التعريف بمنصة إدراك التعليمية . كما تضمنت مذكرة التفاهم الإستراتيجية  تطوير مساقات الكترونية بشكل مشترك ليتم عرضها على منصة إدراك والتسويق المشترك للمساقات المشتركة عبر قنوات التواصل المتاحة بين الجانبين وأنشطة تعريفية بمنصة إدراك لطلاب الجامعة بالإضافة إلى تطبيق برامج سفراء إدراك في الجامعة. الدكتور نضال يونس قال إننا اليوم نرحب بالتعاون المشترك مع إدراك للتدريب والتنمية المجتمعية والتي هي إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، واننا في جامعة البلقاء التطبيقية نعمل على التشارك مع كافة المؤسسات الوطنية بما يحقق رؤية الجامعة ورسالتها ويخدم عملية التنمية المستدامة وتقديم الخدمة الأفضل للمتلقين. وأشار الدكتور يونس الى التغييرات الكبيرة والمتسارعة في عالم التكنولوجيا وخاصة في مجالات التعليم والتعليم عن بعد والتعليم الالكتروني تستوجب منا كمؤسسات تعليمية وطنية مواكبة هذه التغييرات لسد الفجوة العلمية بين المجتمعات المتقدمة ومجتمعات العالم الثالث وان جامعة البلقاء التطبيقية استطاعت بتكاتف الجميع من النهوض في التعليم التقني في الجامعة والكليات الوطنية وإنها تمضي قدما في تحقيق الرؤى الملكية في تطوير التعليم التقني والتعليم العالي وتنفيذ محاور الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية المتعلقة بالتعليم التقني. واشر الدكتور يونس ان توقيع هذه المذكرة يحقق أهداف الفريقين في تقديم تعليم متميز من خلال المساقات الالكترونية التي يتم تطويرها من الجامعة ومن الجانبين ويتم رفعها على منصة إدراك للتعليم مما يتيح للطلبة في هذه المساقات فرصة اكبر في التعليم من خلال مراجعة المحتوى في اي وقت . السيد باسم نظير قال ان مؤسسة إدراك للتنمية والتدريب منصة عربية غير ربحية تقدم مساقات الكترونية أكاديمية تم تأسيسها بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، مؤكدا اعتزاز المؤسسة بالمستوى المتقدم الذي وصلت اليه جامعة البلقاء التطبيقية وخاصة في الآونة الأخيرة التي استطاعت من خلالها دخول نادي أفضل 1000 جامعة على مستوى العلم حسب تصنيف التايمز مشيدا بالجهود الكبيرة التي يبذلها أعضاء هيئة التدريس في البحث العلمي الأمر الذي يحقق سمعة عالمية لمؤسسات التعليم العالي الأردنية . وقد حضر توقيع الاتفاقية الأستاذ الدكتور ابراهيم تادرس عميد كلية الذكاء الاصطناعي والدكتوره غدير الشبعان مدير مركز تكنولوجيا التعلم والتعليم  ومدير المركز الأردني الكوري للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والدكتورة امل العبادي مدير مركز الدولي لبحوث المياه والبيئة والطاقة.

شارك المعرفة

الزراعة الذكية حلم صغير بدأ مع مساق الأردوينو من إدراك

اسمي أحمد نبيل. شغوف جداً في كل ما يتعلق بالتعلّم الذاتي وعلوم الأتمتة والإلكترونيات. لكن قد تستغربون مجال عملي الذي يبدوا بعيداً كل البعد عمّا أحب. أنا أعمل في مجال الزراعة…نعم! لطالما شعرت بدافع قوي نحو الأرض ولذلك قمت بدراسة بكالوريوس العلوم الزراعية واليوم أنا أعيش شغفي باستعمال العلوم الإلكترونية مع حبي للأرض! وهذه قصتي.

 

بدأ تعلّقي بالروبوتات وكل ما هو الكتروني منذ الصغر، لم يكن هنالك الكثير من المصادر وقتها للتعلم عن هذه الامور، فكنتُ أشعر بالإحباط لصعوبة وتعقيد هذه الأشياء التي أتمنى فهمها وتصميمها وتشغيلها!  وبقيت على هذا الحال سنوات عديدة، كنت خلالها قد سمعت عن موقع إدراك لكن لم اتخذ أي خطو ملموسة للالتحاق بأي من المساقات، حتى قامت المنصة بالإعلان عن مساق الأردوينو وما تبعه من مساقات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وحتى مساق صناعة الروبوتات! كُل هذه المساقات لمجالات كنت أرغب في تعلمها ودراستها في الصغر أصبحت موجودة الآن تحت متناول يدي دون الحاجة للذهاب لمكان محدد وهو الأمر الأكثر أهمية لي نظراً لانعزالي عن المناطق السكنية بسبب طبيعة عملي في الأراضي الزراعية النائية.

قمت بالالتحاق بمساق الأردوينو وبدأت رحلتي الصعبة مع تعلّم التكنولوجيا..

 

بدأت لأول مرة أفهم وأخمن فكرة عمل أي جهاز أو آلة بمجرد رؤيتها. قبل المساق كنت أكره لغة البرمجة ++C إلّا أنه وبسبب ارتياحي وحبّي للأردوينو وما ترتبط به من شغل إلكترونيات وميكانيكا، دفعني هذا لتعلُّم اللغة مجدداً! بعد المساق بدأت أتابع عدة مشاريع على الإنترنت وأحاول تجربتها لأتعلم، وفي ذلك الوقت كنت على مشارف انهاء تدريبي العملي والتخرج من الجامعة، حيث بدأت بتطوير شغف جديد بمجال الزراعة المحمية، وهو مفهوم زراعي حديث يتمثل بتوفير الظروف المُثلى للنبات، وهذه الظروف لا يمكن توفيرها إلا باستخدام أنظمة الأتمتة والتحكم عن بٌعد، فالعامل البشري لا يمكنه إدارة ذلك لكل نبتة على حد سواء؛ وذلك لتباين هذه الظروف مثل: درجات الحرارة، الرطوبة، الإضاءة، تركيز الأملاح ودرجة الحموضة حول بيئة جذور النباتات، تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون، مدة الري ومواعيده وحقن الأسمدة. كل هذه الظروف تحتاج لمستشعرات وهذا ما تعلمته في المساق! وهنا بدأتُ أجرّب مشاريع نظرية وعملية بِنِيَّة التعلُّم فقط. عانيت في فهم كثير من الأمور، نظرا لانعدام خبرتي في مجال الاتصالات والميكاترونكس، فكان من الصعب جداً إتقان هذه الأمور لمجرد هاوي مثلي!

 

أتذكر أني كنت أمكث أسابيع لأفهم عمل نظام واحد فقط، بل وأشهر لأفهم مشروع ما …

استمريت على هذا الحال عدة أشهر، اُحاول.. أُخطئ وأَتعلّم.

 

وانتهى بي المطاف بالعمل مع مهندس كهرباء لتصميم وتشغيل نظام للتحكم في مواعيد ومدة الري لـ 2000 نبته خضراء! قد يقول البعض بأن نموذجي بسيط او انه يوجد لوحات تحكم جاهزة تباع لذلك الغرض، إلا أن نموذجي كانت تكلفته أقل بكثير من اللوحات وقمت بعمله من مواد بسيطة والكثير من الجهد الذاتي!

لم أكن لأتمكن من عمل أي من هذه الامور دون شغفي الجامح نحو العلم ومصدر علمي موثوق كإدراك، بالإضافة إلى الكثير من تبادل الخبرات والاستشارات بيني وبين مشرفي المساقات وزُملائي من أبناء الوطن العربي عبر المنصة!

 

اليوم أنظر لأي آلة حولي بنشوة انتصار؛ وذلك لفهمي ماهيتها وطريقة عملها، وأتمنى أن أتابع شغفي عبر عملي ضمن مشاريع أكبر تتناسب مع طموحي ورغبتي لمستقبل أفضل، مع مواظبتي لتعلّم كل ما هو جديد من إدراك.

شارك المعرفة

نفط الهلال وإدراك تطلقان برنامجا يطمح لتطوير أكثر من 500,000 من الشباب في المنطقة لدخول سوق العمل في المنطقة

 

 

  • مساقات إلكترونية تتناول مهارات اللغة الإنجليزية، المهارات الرقمية، وأساسيات الأعمال لمساعدة الشباب في دخول سوق العمل
  • تتعاون إدراك مع المجلس الثقافي البريطاني للتطوير مساقات اللغة الانجليزية

 

عمّان، أيلول 2019: تعاونت كل من شركة نفط الهلال، أول وأكبر شركة خاصة لمشاريع النفط والغازفي الشرق الأوسط، ومنصة إدراك، المنصة العربية الرائدة للمساقات الإلكترونية الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs)، لتطوير سلسلة من الدورات الإلكترونية مفتوحة المصادر والمجانية حول الاستعداد لسوق العمل، والتي تهدف إلى سد الفجوة ما بين المهارات التي يكتسبها الأفراد في الجامعات أو المدارس والمتطلبات الحقيقية في سوق العمل. وتستهدف هذه الدورات أكثر من 500,000 من الشباب في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

وسيضم تخصص "الاستعداد لسوق العمل"، الذي سيتاح عبر الإنترنت، دورات متتابعة تشمل: اللغة الإنجليزية في مكان العمل؛ والمهارات الرقمية في مكان العمل؛ وأساسيات الأعمال، حيث تهدف الدورات الثلاث إلى تجهيز الشباب الباحثين عن العمل وتزويدهم بأساسيات التواصل والأداء التي يحتاجونها ضمن بيئات العمل العصرية.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تسلّط فيه آخر الأبحاث الضوء على أهمية المهارات الحياتية ومهارات تنمية الذات (soft skills) في بيئات العمل الحديثة، مظهرةً أن عدم امتلاك الشباب لهذه المهارات يمثّل العائق الأول والأكبر الذي يحول دون حصولهم على فرصة عمل. وتوفر تقنية المساقات الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs) المقدمة من إدراك مجموعة مساقات لخدمة عشرات الآلاف من المتعلمين حول المنطقة – كلٌّ بما يناسب متطلباته واحتياجاته – وتزويد الشباب والشابات بالمهارات التي يستعدون من خلالها لدخول سوق العمل بجاهزية والتنافس بقوة على الوظائف المتاحة.

وستتمحور دورة "اللغة الإنجليزية في مكان العمل" من إدراك حول أساسيات التواصل في بيئة العمل، بما في ذلك كتابة رسائل البريد الإلكتروني، والمذكرات، وتدوين الملاحظات، ومهارات البحث. ومن أجل ضمان توفير محتوى عالمي المستوى للمتعلمين، ستتعاون إدراك مع المجلس الثقافي البريطاني لتطوير محتوى هذه الدورة.

وقال حسن فتاح، رئيس قسم الاتصالات المؤسسية لدى نفط الهلال: "بينما يواجه صانعو القرارات وقادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التحديات المتعلقة ببطالة الشباب، فإن تطوير المهارات الحياتية ومهارات تنمية الذات في أماكن العمل الحديثة هي واحدة من أهم الجوانب التي يجب مناقشتها والتعمّق فيها. منذ بدء مسيرتنا عام 1971، حرصنا بنفط الهلال على توظيف معرفتنا وفَهمنا لمنطقة الشرق الأوسط لتوفير طاقة نظيفة وتحقيق الاستدامة المجتمعية، وشراكتنا مع إدراك ما هي إلا خطوة مكمّلة في سبيل تحقيق هذه الرسالة". وأضاف: "سيساهم هذا التعاون مع إدراك في مساعدة الشباب على تطوير مهارات مهمة يحتاجونها للتطور والنجاح ودخول بيئات العمل بجاهزية تامة".

ويعد هذا التعاون خطوة داعمة لرسالة إدراك المتمثلة في توفير تعليم إلكتروني عالي الجودة باللغة العربية للمتعلمين في مختلف أنحاء المنطقة، وتقديم حلول للتحديات التعليمية التي تواجه المنطقة. فمن جانبها، قالت شيرين يعقوب، الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك: "من الرائع رؤية مؤسسات كشركة نفط الهلال تدرك قيمة الحلول التعليمية المبتكرة، وتشارك في خلق مثل هذه الفرص على نطاق واسع. فوجهات النظر الفريدة لمثل هذه المؤسسات الرائدة في القطاع الخاص تتيح لنا إمكانية تحسين تجارب التعلم التي نقدمها عبر منصة إدراك بشكل مستمر، وتساهم في تعزيز صلة هذه التجارب باحتياجات سوق العمل الحالية".

أما دورة "المهارات الرقمية" فتتناول أساسيات استخدام برامج "مايكروسوفت أوفيس"، وتتحدث تفصيلاً حول كيفية عمل برامج "وورد" و"بوربوينت" و"إكسل"، في حين ستعرّف الدورة الأخيرة، "أساسيات الأعمال"، المتعلمين بمفاهيم مختلفة كإتيكيت العمل، والذكاء الاجتماعي، والأداء وإدارة الذات، وبيئة وديناميكيات العمل. وسيكتسب المتعلمون الذين ينهون التخصص كاملاً بنجاح جاهزية أكبر للبدء بالعمل ضمن بيئات عصرية، كما سيحصلون على شهادات إتمام للتخصص. وعلّق جويل ببرز، المدير العام – الأردن والشرق الأدنى في المجلس الثقافي البريطاني حول الشراكة الثانية التي تجمع كلاً من نفط الهلال وإدراك والمجلس الثقافي البريطاني، قائلاً: "متحمسون لوضع تجربتنا وخبرتنا في هذا المشروع، لنساعد الشباب حول المنطقة في تطوير لغتهم الإنجليزية وبناء المهارات التي يحتاجونها للنجاح في سوق العمل الحديث. في المجلس الثقافي البريطاني يغمرنا الشغف بفكرة إلهام الشباب وبث الأمل بينهم من خلال توفير الفرص لهم لامتلاك المهارات التي ترفع من قدرتهم على المنافسة في سوق العمل العالمي الحالي". وأضاف: "نصب تركيزنا على توفير الفرص التعليمية والثقافية، وتواجدنا لـ80 عاماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكد لنا أهمية هذه الرسالة في مساعدة الشباب على إدراك قدراتهم الحقيقية الكامنة بداخلهم، وبالتالي تحقيق التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم".

وقد كانت شركة نفط الهلال قد تعاونت مسبقاً مع إدراك لإطلاق سلسلة من دورات اللغة الإنجليزية، والتي وصل عدد الاشتراكات فيها إلى أكثر من 500,000 اشتراك من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث منحت المتعلمين المهارات والمعرفة الأساسية التي يحتاجونها للتواصل باللغة الإنجليزية، ومهدت أمامهم الطريق لاستكمال مراحل تعلّمهم ذاتياً.

وبناءً على تجربة إدراك عبر السنوات الخمس الماضية، فمن المتوقع أن يكون تخصص "الاستعداد لسوق العمل" من المبادرات الإلكترونية السباقة وأن يجهز الشباب لسوق العمل بشكل ناجح وفعال.

-انتهى-

عن شركة نفط الهلال:

نفط الهلال هي أول وأكبر شركة خاصة للنفط والغاز في الشرق الأوسط، وتمتلك خبرة تزيد عن 48 عاماً كمشغل دولي في عدة دول منها مصر واليمن وكندا وتونس والأرجنتين، بالإضافة إلى عملياتها المستمرة في الإمارات العربية المتحدة والعراق.

يقع مقر نفط الهلال في الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمتلك مكاتب دولية في المملكة المتحدة وثلاثة أفرع في العراق، ولديها أيضاً مكاتب تابعة في مصر والبحرين. وتعتبر نفط الهلال المساهم الأكبر في شركة دانة غاز التي تعد أول وأكبر شركة خاصة إقليمية في مجال الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط. www.crescentpetroleum.com

 

عن إدراك:

إدراك هي المنصة العربية الرائدة للمساقات الإلكترونية الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs)، أطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله في الأردن عام 2014، ويقع مقرها الرئيسي في عمّان. تقدم إدراك فرصاً تعليمية لملايين المتعلمين حول المنطقة وباللغة العربية.

www.edraak.org

 

عن المجلس الثقافي البريطاني

المجلس الثقافي البريطاني هو المنظمة الدولية التابعة للمملكة المتحدة المعنية بالفرص التعليمية والعلاقات الثقافية. نعمل في أكثر من 100 دولة في مجالات الفنون والثقافة واللغة الإنجليزية والتعليم والمجتمعات المدنية. العام الماضي وصلنا إلى 80 مليون شخص بشكل مباشر، كما أتّرنا في 791 مليون شخص بشكل عام عبر الإنترنت والمنشورات والفيديوهات. نقدم مساهمة إيجابية للبلدان التي نتعاون معها – نسعى إلى تغيير الحياة من خلال خلق الفرص وبناء الروابط وتحقيق الثقة. تأسسنا عام 1934 كجمعية خيرية في المملكة المتحدة يحكمها رويال تشارتر والهيئة العامة في المملكة المتحدة. نتلقى منحة تمويل أساسية من الحكومة البريطانية بنسبة 15%.

www.britishcouncil.org

 

للاستفسار والمعلومات

حسان فتاح

الهاتف: +971-(0)6-507-0226

البريد الإلكتروني: communications@crescent.ae

 

محمد بدّار

الهاتف:+962 6 5413636 

البريد الإلكتروني: mbaddar@qrf.org

 

شارك المعرفة

إدراك … بنك معلومات مجاني

"تعليم الناس وتثقيفهم في حد ذاته ثروة كبيرة نعتز بها، فالعلم ثروة ونحن نبني مستقبل أبنائنا على أساس علمي."

بدأت قصتي مع إدراك عندما كنت أبحث عن موقع يساعدني على تنمية قدراتي التعليمية والمهنية في مجال التدريس، وكان أكثر ما لفت إنتباهي أن منصة إدراك تساعد جميع المتعلمين والمعلمين من مختلف الأعمار والاهتمامات. فالتعلم الذاتي يجعل عملية التعليم متمركزةً حول المتعلم نفسه لاحول المعلم، بحيث يكون المتعلم حرًّا في اختيار المساق الذي يتلائم مع طبيعة عمله أو شغفه في تحقيق حلماً ما.

هذه لم تكن المرة الأولى التي التحق بها في مساق عبر الأنترنت، ولكنها كانت تجربه مختلفه كلياً عن غيرها. أكثر ما يميز تجربتي مع إدراك أنها تزيد من الثقة بالنفس، مما يجعل المتعلم يسعى لتطوير مواهبه. ومن هنا بدأت أبحر في مساقات إدراك المتنوعة، وكان أول مساق التحقت به هو استراتيجيات الألعاب التحفيزية، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل انضممت لمساقات أخرى مثل: فنون الطهي، والتفكير الأبداعي، وكان للمساقات المتعلقة بالمعلمين أثر كبير على حياتي المهنية كوني معلمية، فقد تمكنت من صقل موهبتي بالتدريس، فلم يعد الأمر متعلّقاً بالعمل فقط، بل أصبح هناك شقّ جوهريّ في الموضوع من خلال تطوير مهارات وإثبات جدارات وتعزيز الثقة بالفس.

بالإضافة إلى ذلك، أعجبتني خاصية الصفوف الإفتراضية على منصة إدراك للتعلم المدرسي، فقد قمت ببناء صف افتراضي داخل المنصة بغاية تعليم الطالبات  بطريقة مختلفة. ساعدني هذا الصف على التمكن من درسي قبل أن أشرحه لطالباتي في المدرسة بشكل سريع وعملي، كما وساعدتني إدراك على تشكيل منهج من المواضيع الموجودة داخل المنصة و استخدام أحد التسلسلات المعدة مسبقًا. أعجبتني هذه الخاصية كثيراً حتى أصبحت أحدث زميلاتي في العمل عنها وتمكنت من المشاركة بعقد حصص تطبيقية وملتقيات تربوية للحديث عن قصص نجاحي مع منصة إدراك، ومدى استفادة طلبتي منها.

أنا سأعبر ببساطة عن اعتقادي أن ما يميز إدراك عن غيرها أنها منصة تعليمية آمنة متاحه للجميع، تسعى لتحقيق أكبر قدر من الإفادة بطريقة ممتعة ومسلية وليس لها أي أهداف ربحية، وتساهم بمساعدة المعلمين من خلال مشاركتهم بفيديوهات مشوقة وأفلام الكترونية جاذبة تمكن المعلم من دعم الطلبة من خلال تفعيل الصفوف الأفتراضية في المدرسة.

 

أود أن أتقدم بكلمة شكر وامتنان لكافة العاملين على هذه المنصة، عندما أتذكر كل ما حققته بفضل أدراك وما الذي وصلت إليه في يومي هذا، فإن لساني يقف عاجزًا على قول أي شيء، فعبارات الشكر قليلة، وكلمات الثناء لا تستطيع أن تفيكم حقكم، فكل الشكر لكم على ما قدمتم، ولكم مني كل التحية والتقدير.

 

بقلم إيمان مطالقة / الأردن

 

شارك المعرفة

أثرٌ باقٍ لا يزول

كان يوم 9 سبتمبر 2019 يوماً مميزاً بكل معنى الكلمة بالنسبة لي! في هذا اليوم أنهيت معظم مساقات إدراك المطروحة والتي تغطي أكثر من 12 مجال و6 تخصصات. كنت أعتقد في بداية الأمر أن منصة إدراك وسيلة رائعة للتطوير المهني خاصة في مجالات العلوم الإدارية والأعمال لكنني ما لبثت أن اكتشفت أهمية كل مساق مهما بدى عاماً للوهلة الأولى، حتى انتهى بي المطاف باجتياز معظم المساقات المطروحة على منصة إدراك لأكون من القلائل اللذين نهلوا من هذا النبع العلمي الرائع واعطوه حقّ التقدير والامتنان.

 

صدقاُ لا أبالغ إذا اخبرتكم بأن كل ناحية من نواحي حياتي تغيرت أو شهدت نوع من التطوير نحو الأفضل بسبب أحد مساقات إدراك! اليوم؛ انا أكثر دقة، وأشد صلابة وتصميم، أهدافي أصبحت أكثر وضوحاً ويمكنني بالفعل الحصول على ما أريد بمجرد تحديده، تواصلي أصبح أنقى، ووقتي أصبح أثمن، ومهاراتي البحثية أصبحت يدي اليمنى التي اعتمد عليها عند كل قرار أو مشكلة تواجهني! رغم سني اليافع أعرف جيداً بأنني أمتلك الحكمة والمعرفة التي جمعتها من أهم خبراء الوطن العربي، فتجدني أجيد قيادة نفسي وزملائي وإن كانوا أكبر مني سناً، وأتمتع بمقدار ملحوظ من المرونة يجعلني الخيار المفضل لمن حولي لأنني ببساطة يمكنني تحقيق ما يريدون دون تقصير. أولوياتي تتحرك وفقا لخطتي ومسار مشاريعي، وشخصيتي تنمو بتناغم مع مساري المهني، فتجدني أدير الحوارات والمشاكل واتفادى الضغوطات أو اتعايش معها بكل كفاءة لأخرج أقوى وأذكى وأشد حنكة من قبل. أصبحت مفاهيمي الاجتماعية أكثر عمقاً ومعرفتي أوسع نطاقاً لتصبح ثقافة مُهذّبة تصقل شخصيتي وأسلوبي.

أصبح للنجاح تعريف متجدد يتغير بتغير المُعطيات، فقد يكون نجاحي بتوقيع عقد جديد مع عميل مميز وقد يكون في انتباهي لعوارض مرضية لزميل في العمل لينتهي بي الأمر إلى إنقاذ حياته!

علاقتي اليوم مع إدراك أصبحت بمثابة صداقة وشراكة فأنا اتعامل مع فريقها المميز واتواصل معهم لإجابة استفساراتي وحل أي مشاكل تواجهني، واغتنم كل فرصة ممكنة للالتحاق بالمساقات الجديدة التي يطرحونها كنوع فعّال من الامتنان، فالشكر الحقيقي لهم يكون بمواظبتي على التعلم والاستفادة من هذا الكنز الثمين.

وأخيرا سأجيب على السؤال الذي يجول في خاطركم الآن بالتأكيد وهو:

كيف تمكنت من تحقيق هذا الأمر؟ كيف تمكنت من اجتياز أكثر من 500 ساعة تدريبية و100 مساق؟

كل ما يمكنني قوله هو أن للأمر أثر يشبه الدومينو، فكما تجد نفسك تبتسم بمجرد رؤيتك لابتسامة الشخص الذي بجانبك، كانت الايجابية تتملكني مع كل مساق التحق به أو أنهيه. هنالك نشوة مميزة ستشعر بها عند انهاء أي مساق، وشعور بالانتصار على كل شيء كان يمكن أن يُثنيك عن تحقيق هذا الانجاز بغض النظر عن كونه كبيراً أم صغيراً، فيكفي أن تكون انت مُدرِك لأهميته.

أعلمُ جيداً أن شعار إدراك هو العلم لمن يريد، لكنني اليوم أدرك تماماً أن المعنى الحقيقي لهذا الشعار هو القوة والتمكين لمن يريد!

محمد محى عبدالسلام -مصر

شارك المعرفة

العلم لمن يريد

 


نظرة خاطفة على الماضي: منذ صغري وأنا أطمح أن أكون اسماً يذكر لا ينسى بزوال صاحبه، وكان التميّز عوني لتحقيق ذلك، فكنت أحاول انتهاز أي فرصة للتفرد بإنجازات بمختلف مجالات حياتي
.


مضت السنين وأصبحت طالبَ هندسةٍ ميكانيكية في جامعةِ العلومِ والتكنولوجيا الأردنية، في تلك اللحظة كنت في حيرةٍ من أمري فما أفعَلُهُ في حياتي في ذاكَ الوقت لا يُميّزني عن أيّ طالب يجاوِرُني صفوفَ الدراسة، وأن أهدافي بدأت تُنسى شيئاً فشيئا، فبدأتُ أبحثُ عن نفسي في العديدِ من الأعمالِ التطوعيَّة ودوراتِ التطويرِ ولكن ذلك لم يُشبِع جوعَ المعرفةِ الذي في داخلي.

ثُم أتى اليومُ الموعود، السابع من أكتوبر لعام 2017 م، اليومُ الذي سُنحَت لي فيه فرصةُ الانضمامِ لبرنامَجِ سُفراء منصة إدراك، المنصَّةُ التي تَنشُرُ العلمَ في أرجاءِ الوَطنِ العربي بلغَتِنا العَرَبيَّةِ التي نفخر بها، وتُعطي الفُرَص للمتعلمين بِمواكَبةِ أحدَثِ العلومِ والمعلومات في مُختَلَفِ مَجالات الحياة.

وفي أَولِ يَومٍ جَمَعَنا – نَحنُ سُفَراء المنصة – من مُختَلَفْ جامِعاتِ المَّملَكة غُمِرتُ بِكَميًّةٍ من التَفائُلِ والإصرارِ على النَجاح والمُثابَرَةِ لِنَشرِ فِكرَة إدراك أن العلم لمن يريد، وأخَذَني كيفَ أنّ كُلَّ فَردٍ منّا لَديهِ دافِعَهُ بالحياةِ لإثباتِ نَفسِهِ وتَحقيقِ أَهدافِهِ الخاصة وسَعيَهُ لِذلك بِكُلِّ ما أوتيَ مِن قوة، عِندها عَلمتُ أنني في المكان المُناسِب، وهو المَكان الذي يَسمو بِطموحاتي إلى آفاقِ النَّجاح.

لن أكتب اليوم لأسرد لكم القصص عمّا يحصل معنا، لكن هناك قصة لا تنسى، ولا يجب أن تنسى:

قِصّةَ مُعلمة من اليّمن الحبيب، رَفَضتْ هذِهِ المُعلمة الخُروج مِن بَلدِها هَرباً مِن القَصفِ والأحداثِ التي كانت تدورُ في بَلدها لخوفها على طُلابِ مَدرستها وقد غادر عددٌ كبيرٌ مِن معلمي هذِهِ المدرسة في تلكَ الفترة خارِجَ البِلاد، فكانت الوَسيلةَ الوَحيدةَ لإيصالِ العَلم لِطلابها هي مَنصة إدراك، قِصةٌ كهذِهِ أدمَعتْ عينيَّ وجعلتني أُصرُّ على أن أنشُرَ هذهِ الرِسالةَ وهذا العلم بكُلِّ ما أوتيت من قوةٍ وعزيمة.

مرتْ الأيام وأصبحتُ قائدَ فريقِ سُفراء إدراك في جامعتي، وحَرصت مع فريقي أن نكون فاعلينَ في جامِعتنا ونوصل رسالتنا لكلِّ طالبٍ وطالبةٍ فيها، وبدأنا بِعملِ جَلسات تعريفيةٍ عَن المنصة وكيفية استخدامها وكان عددها 17 جلسة في الفَصلِ الدِراسي الواحد، مما علَّمني كيفَ يكون القائد الناجح، وطَور لدي مهارات الخَطابة والحِوار، وفي السنتين الماضيتين كُنّا في برنامج سفراء إدراك كعائلةٍ واحدة تساند بعضها بعضاً.

الأمر الغريب أنَّ في تلك الفترة بدأتُ أكتشفُ أمورً جديدةً في ذاتي، حيثُ لم أعدْ ذاك الصبيُّ اللذي يرى نفسهُ كمهندسٍ بخوذةٍ صفراء كما كُنت أحلمُ في بداية مشواري الجامعيّ، وشَعرتُ أن هكذا مجال سيطمث ما لديّ من إمكانياتٍ كسبتُها على مدار السنين في مجالي العلمي والعملي، وكان الجانب الإداري والقيادي هو الجانبُ الذي أخذ كل انتباهي حيثُ شَعرت أنهُ يستثمر كلَّ ما لدي من إمكانيات ويطوّرها، وكانت إدراك هي وسيلتي لتحقيق ذلك، فسجّلتُ في مساق مهاراتِ القيادة ومساق مهاراتِ العملِ الجماعي، وبدأت أطورُ من نفسي في هذه المجالات.

لم يقف الموضوع عند الطموح بالتحررِ من القيودِ التي حولي، فقد سنحتْ لي إدراك الفرصة لدخولِ برنامجٍ تدريبي لديها كمديرِ مساقات، وهو الأمر اللذي يُنمّي شَغفي الإداري ويدفَعُ بي إلى الأمام، وها أنا اليوم أكتبُ لكم هذا المقال من مكتبي كمتدرب في المنصة التي كانت نقطةَ التحولِ في حياتي.

في النهاية، لكلِّ مبدعٍ إنجاز ولكلِّ نجاحٍ شكر وتقدير، لذلك شكراً إدراك لدعمي ولكونك سبباً لاكتشافِ ذاتي، شكراً إدراك لأنك تسعين إلى دفنِ الجهلِ برمالِ العلمِ والمعرفة.

بقلم: علاء علاونة- الأردن

شارك المعرفة

المدارس الأهلية الخيرية الإماراتية توظف مساقات إدراك الإلكترونية في مسيرتها للتعليم المستدام

عمّان، آب 2019: وقعت منصة إدراك، إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، اتفاقية تعاون مع المدارس الأهلية الخيرية في الإمارات العربية المتحدة، لتوظيف التكنولوجيا والموارد التعليمية الإلكترونية مفتوحة المصادر التي تقدمها في تحسين العملية التعليمية بالمدارس، والارتقاء بمستويات الإدراك والتلقي لدى الطلبة وتحسين نوعية فرص التعلم المتاحة لهم. ووقعت الاتفاقية كل من الرئيسية التنفيذية لمنصة إدراك شيرين يعقوب، ومديرة المدارس الأهلية الخيرية-التأسيسية  ريم حسن، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 30 آب 2019 لتدخل حيّز التنفيذ مباشرة، ولمدة عام كامل قابل للتجديد.

وكجزء من هذه الاتفاقية، سيتم تفعيل مجموعة من المساقات الإلكترونية الخاصة بمنصة إدراك بشكل مجاني في المدارس الأهلية الخيرية حيث ستنشئ ضمن منصتها للتعلم المدرسي صفوفاً افتراضية لطلبة الصف الرابع لمادة  الرياضيات بما يعزز مسيرتهم التعليمية في دمج التقنيات المتطورة وإثراء فكر الطلبة معرفياً وتنمية مهاراتهم الأساسية . كذلك، ستتاح للكادر التعليمي وذوي الطلبة على حد سواء مساقات إلكترونية مجانية متنوعة من منصة إدراك للتعلم المستمر، لضمان تحقيق التطور المهني لدى الكادر على مدار العام، وتمكين الأهالي من اكتساب مهارات حياتية مختلفة ومعرفة معمّقة حول المواضيع التي تتناولها المساقات. وسيكون هناك تقارير دورية حول أداء المتعلمين -من الطلبة والكادر والأهالي – لقياس مستوى تفاعلهم مع المساقات المتاحة ومدى تأثرهم الإيجابي بها.

من جانبها، علّقت شيرين يعقوب، الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك عن هذه الاتفاقية قائلة  "سنسعى بكل ما لدينا من طاقة، وبالبناء على شراكاتنا مع مختلف الجهات، إلى مواصلة تسخير التكنولوجيا لتمكين ملايين المتعلمين العرب خلال الأعوام القادمة من خلال التعليم الإلكتروني والتعليم المُدمج، وتمهيد الطريق نحو بناء جيل جديد قادر على قيادة حركة التنمية الاقتصادية في المستقبل، مع ترسيخنا لمبادئ جودة التعليم والمساواة في الحصول على الفرص التعليمية  وإثراء المحتوى الالكتروني العربي عالي الجودة. متحمسون لتوسيع قاعدة انتشار منصة إدراك في الامارات العربية المتحدة الشقيقة من خلال هذه الشراكة ونتطلع نحو تحقيق انجازات مشتركة تخدم التعليم في عالمنا العربي وتشكل نموذجاً لتطويره يحتذى به".

 

من جانبها، علّقت ريم حسين قائلةً: "نسعى من خلال " إدراك " إلى توفير بيئة افتراضية جاذبة  ذات محتوى تعليمي يعزز مهارات القرن 21 ويساعد على زيادة التفاعل وتبادل الأفكار والخبرات بين جميع الأطراف المشاركة فى العملية التعليمية ويشجع على التعاون والعمل الجماعى مما يحفز عامل التشويق لدى الطلبة للبحث والابتكار  ، فالمعلومة لم تعد هي الهدف الأولي وإنما كيفية الوصول إليها والاستفادة منها.

 

-انتهى-

 

شارك المعرفة

أهمية التحليل الرقمي

أصبح التسويق الرقمي ضرورةً في زمننا، فهو الوسيلة الأقلّ تكلفة والأكثر سرعة وفعالية للوصول إلى الجمهور المرجوّ لشركتك أو منتجاتك. لكن "السهولة" البادية للتسويق الإلكتروني لها مشكلاتها أيضاً، فهي تُشجّع الكثير من الشركات الناشئة على إنفاق مبالغ كبيرة من المال على التسويق الإلكتروني دون تخطيطٍ مُسبَق أو بناءً على افتراضات خاطئة، وهي -على الأرجح- من الأخطاء الأكثر تكراراً في التسويق الحديث. إذ لا تكفي الأفكار النيّرة والخلاّقة للنجاح في هذا المجال، بل تحتاجُ إلى خُطَّة محكمة مستمدَّة من معلوماتٍ موثوقة وبحث دقيق.[1]

تخشى معظم الشركات الآن من كثرة المنافسين ممَّا يدفعها إلى التسرّع في إطلاق حملاتها التسويقية دون دراسة كافية، وبذلك فهي تُضيّع فرصة الاستفادة من أهمّ ميزات التسويق الإلكتروني: وهي قدرة القياس. 

تتوفر كميَّات هائلة من البيانات التي يمكنُ الوصول إليها بالمجَّان، ولكن هذه البيانات ليست ذات قيمة إن لم تُوظَّف (بالتحليل والقياس) لخدمة هدفٍ تسويقي تسعى الشركة له، فبدون ذلك هي ليست إلا طلامسَ أرقام. والطريقة المثلى للاستفادة من البيانات هي بقياسها بمؤشّرات الأداء (KPIs)، وهي أرقامٌ يمكنُ قياسها وتساعدُ على معرفة أهداف الشركة التسويقية وعلى متابعة التقدّم الذي تحرزه بمختلف هذه الأصعدة، وتلك الأرقام هي التي تُوجّه خُطَّة التسويق بأكملها وتضعُ اتجاهها.[2]

على سبيل المثال، إذا كنتَ بصدد تطوير خطة تسويقية لمتجر إلكتروني فقد ترغبُ بجمع بياناتٍ عن سلوك المستخدمين لتعرف الأوقات التي يقرّرون فيها إلغاء طلباتهم من المتجر (مثلاً، هل يلغون الطلب بعد أن يشاهدوا سعر المنتج أو قبل معرفة سعره؟)، ويمكنُ بتحليل هذه البيانات وقياسها استعادة ما يصلُ إلى 65% من الزبائن الذين يلغون طلباتهم.[2]

تتوفَّر عشرات أو مئات الخدمات الإلكترونية التي تساعد في تحليل البيانات والاستفادة منها في التسويق الرقمي، ولهذه الخدمات ميزات يصعبُ حصرها، من أبرزها دراسة حملات التسويق المدفوعة ودراسة أداء كلّ عضو في فريق التسويق واستخراج استنتاجات مفيدةٍ لتحديد الجمهور الذي يجبُ استهدافه بالتسويق الرقمي، وتوفّر بعضُ المدوّنات قوائم طويلةٍ بهذه الخدمات، مثل Zoho Social وSprout.

تعتبر أدوات خرائط التفاعل أو الخرائط الحرارية -خصوصاً- مهمة جداً لتحليل تجربة المستخدم وتحسينها للحصول على نتائج أفضل من الزيارات. إذ تستطيع هذه البرامج أن تستخرج صورة ملونة توضّح ما الذي يضغط عليه المستخدم عند زيارة موقع إلكتروني، وتساعد هذه البيانات اختصاصي التسويق على معرفة الصور والروابط التي تجذبُ نظر المستخدم على الشبكة.[3] على سبيل المثال، قد يكتشفُ المسوّق أن المستخدمين يحاولون الضغط على الصور لتكبيرها فيضيف صورة ذات جودة أعلى للمنتجات، كما قد تعينهُ البيانات على معرفة الألوان والدعايات التي تجذبُ نظر العميل والتي يجبُ الإكثار منها.[4]

يعتبر القياس والتحليل من أهم مزايا التسويق في عصر التقنية والثورة الرقمية، إلا أن التطور الذي أحرزته التكنولوجيا على هذا الصعيد يتطلَّبُ من خبير التسويق أن يبذل مزيداً من الجهد للاستفادة من هذه التقنية ومعرفة كيفية استغلالها وتسخيرها لأهدافه، ولو تمكَّن من ذلك فإنَّها ستحدثُ نقلة نوعية في عمله ومخرجاته. 

تعلم المزيد عبر تخصص التسويق الرقمي على منصة إدراك

المصادر

[1] Digital marketing: why a data-driven strategy is fundamental, Content Intelligence.

[2] How To Overcome The Challenges of Data-Driven Digital Marketing, Forbes.

[3] Heatmap, MarketingTerms.com.

[4] 9 Best Heatmap Tools and Plugins for Your WordPress Site, Beginner's Guide for WordPress.

شارك المعرفة