علم، فكرة ومعرفة

"الوصول إلى مرحلة مهنية عالية تمكنني من الحصول على فرصة عمل مرموقة ذات مردود مادي مريح وأثر نفسي إيجابي لي و لعائلتي"

قد يبدوا هذا الهدف بعيد المنال للبعض ولكن من خلال تجربتي العلمية مع "إدراك" بدأت أخطوا نحو تحقيقه بكل سهولةٍ ويُسْرْ؛ فما هي الّا بضع ساعات أقضيها على مِنَصَّة "إدراك" لأتزود بأفضل العلوم التي تُؤهِلُنِي لأُصبح أكْثَر مِهَنية فَتَرتفع تنافسية مهاراتي وأصبح في تلك القائمة التي تتميز بالثقافة العامَّة بالاضافة إلى الإلمام الناضج في مجال التخصص!

لم تقتصر استفادتي من "إدراك" على دراستي الجامعية فقط بل امتدت المساقات المتنوعة التي سَجَّلتُ بها لِتَتْرِك أثرها في مختلف المجالا ت والاتجاهات العلمية والشخصية، فتحسنت لغتي الإنجليزية وزادت ثقتي بنفسي بعد التحاقي بمساق المحادثة للغة الانجليزية، وبَدَأتُ بِمُمارسة الرياضة بشكل شبه يومي بعد التحاقي بمساقات صحة قلبك والتغذية والصحة، وأصبح مجهول مقابلة العمل ولُغز التواصل كالكتاب المفتوح لتتبدل مشاعر الخوف والرهبة من مقابلة العمل إلى الإثارة والاستعداد بعد التحاقي بِمَساقَي مهارات الاتصال ومهارات مقابلة العمل، لتُصبِح مهاراتي مُعَدّه بشكل أفضل لإدارة مستقبلي وخياراتي المهنية مع مساقات التخطيط للحياة وإدارة الوَقت التي سَجّلت فيها عن طريق "إدراك" بالاضافة إلى المساقات 19 الأخرى!

ومن خلال تجربتي المُتواضِعة في حلقات نقاش "إدراك"، كُنتُ أرى الأثر الإيجابي لتفاعل مُلْتَحِقي المساقات مع بعضهم البعض، وإثراء المعلومة المطروحة من خلال تجاربهم تارة وتجربتي الشخصية تارةً أخرى وذلك عند طرحي لأي استفسار أورأي، بالاضافة الى ردود طاقَم المساق التي تعيد توجيه النقاشات وتركيزها على النقاط الفعالة للمساق! فأصبحت "إدراك" جزءاً لا يتجزأ من حياتي اليوميه؛ تساعدني من خلال ملئ اوقات فراغي أولاً ثم مواكبة العلم والتنوع في العلوم بغض النظر عن مجال تخصصي في الجامعة وتشجع رغبتي بالفضول واستكشاف معارف جديدة لم تكن من اهتماماتي مسبقا! مما لا يسعني إلَّا أن أنظر بكل إيجابية نحو مستقبل التعليم المُبْهِرفي عالمنا العربي والذي سيكون مدعاةً للفخر برغم بُطؤ الخطى نحوه، لكن بوجود منصات ومبادرات "كإدراك" سنتمكن من الإرتقاء السريع بمستوانا الثقافي والعلمي لنصل للمستقبل المنشود.

"إدراك" منصة فريدة وتجربة مثيرة لا تخرج منها الا بعلم… بفكرة …ومعرفة… تفيدك في أكثر من اتجاه وتمنحك الاهتمام والثقة بما لديها وبما تطرح. استَفدْتُ منها في تنظيم وادارة وقتي وحياتي، وساعدتني على تحسين مهاراتي في التخطيط والتفكير، وأتاحت لي فرصة التعرف على منصات مماثلة وحُب التّعَلُّم الإلكتروني بهذه الطريقة الممتعة فتوسعت آفائقي وأصبحتُ مُدرِكاً لشتى الطرق التي تمكنني من كسب العلم من منظور مختلف …حديث وراقي!

فلتمنحوا أنفسكم تجربة "إدراك" التعليمية الرائعة، لتعيشوا تفاعُلية المساقات معكم بدلا من التلقين المُبْهَم المُمِل، ولتشعروا باهتمامها بكم وبحقكم المُطْلَق بِتَلَقِي العلم ليزيد حماسكم ورغبتكم للتعلم في كل مرة تدخلون بها على المنصة وتتصفحوا المساقات الرائدة والمُتَجَدِدَة.

بقلم: عمرو مصطفى الخليلي

شارك المعرفة

ما هو الذكاء العاطفي؟

يعتقد الكثير من الناس أن التفكير الجيد لا يستقيم إلاّ بغياب العاطفة وذلك لعدم وضوح العلاقة ما بين العقل والعاطفة، وكَون معظم الأشخاص يعيشون في علاقة صراع بين القرارات اليومية وكيفية اتخاذها! لكن يجب الانتباه هنا أن المشكلة لا تتمثل في العاطفة بحد ذاتها بقدر ما تتعلق بتناسبها وملاءمتها للموقف وكيفية التعبير عنها، وهو ما يعرف بالذكاء العاطفي!

ما هو الذكاء العاطفي وما هي عناصره؟

تم تداول هذا المفهوم أول مرة في كتاب تشارلز داروين (التعبير عن العواطف عند الانسان والحيوانات-1900م) حيث يُعتبر أحد أهم وسائل البقاء والممثلة بالقدرة على التعبير العاطفي وفهم العواطف! ويؤكد الخبراء أنَّ الذكاء العاطفي هو أساس النجاح في الحياة، فتم فصل الذكاء العادي والذي يقاس بما يعرف باختبارات الذكاء (IQ) عن الذكاء العاطفي، فقد يكون الشخص صاحب مستويات ذكاء عالية؛ إلَّا أنَّه لا يستطيع التفاعل مع الآخرين أو فهم مشاعرهم ولا كيفية التنقل بينها وإدارة المواقف والأزمات التي قد يمر بها، مما قد يؤدي إلى تأخُره في مساقات حياته العملية أوالخاصة على حدٍ سَواء! ومن هنا تأتي حقيقة أنَّ الذكاء العاطفي هوالطريق للوصول إلى الأهداف والغايات وخصوصاً عند تأدية المهام التي تتطلب تفاعلاً وتعاملاً مع عدد كبير من الناس.

الذكاء العاطفي هو القدرة على فهم وإدارة مشاعرك الشخصية بالتوازي مع مشاعر الآخرين والتحفيز الإيجابي للطرفين وذلك للوصول إلى أفضل النتائج العملية وتحقيق الأهداف للأفراد والمجموعة.

العناصر الأساسية للذكاء العاطفي:

  • الوعي بالذات.
  • التحكم بالذات.
  • تحفيز الذات.
  • التعاطف مع الآخرين.
  • المهارات الاجتماعية.

حيث يمكن لأي شخص تنمية مهارة الذكاء العاطفي لديه من خلال فهمه لهذه العناصر وممارسته للسلوكيات المرتبطة بها، كما هومبين أدناه:

  1. زيادة الوعي بالذات: وذلك من خلال نشاط "جو هاري" (مُبتَكر من قِبَل عالِمي النّفس جوزيف لوفت وهارنقتن) حيث تقوم باختيار مجموعة من الصفات التي تعتقد أنها تصفك من بين قائمة أكبر، ومن ثم تعطي هذه القائمة التي إخترتها لشخص من معارفك ليقوم باختيار عدد من الصفات التي تصفك من وجهة نظره الخاصة، ليُفتح باب النقاش بينكما وتبدأ بالتعرف على شخصيتك بطابع موضوعي خارج عن دائرة وعيك الشخصية.
  2. زيادة التحكم بالذات: تعتبر من أهم المهارات التي يمكن أن تزيد من ذكاءك العاطفي وتؤثر بشكل إيجابي طاغي على جميع نواحي حياتك، ومن الأمثلة على ذلك معالجة الكآبة مثلاً؛ حيث يمكن أن يتم ذلك من خلال عدة وسائل مثل:
  • مخالطة الغير والابتعاد عن قضاء الوقت وحيداً، ومن الطرق الإيجابية التي ممكن أن نستخدمها؛ الخروج لتناول الطعام أومشاهدة الأفلام مع الأصدقاء والعائلة وممارسة التمارين الرياضة.
  • العلاج النفسي: في بعض الأوقات تكون حالات الكآبة ناتجة عن اختلاف في كيمياء الدماغ، وهنا تظهر الحاجة لشخص متخصص في العلاج النفسي للمساعدة، ووصول الشخص للوعي الذاتي وقدرته على التحكم الكافي بنفسه لطلب المساعدة وحدُه؛ يعتبر خطوة كبيرة نحو العلاج.
  1. تحفيز الذات: وذلك عن طريق توجيـه عواطفك وطاقتك الشخصية وتركيزها في خدمة هدف واضح ومحدد ومكافأة نفسك عند تحقيقه.
  2. التعاطف مع الآخرين: وهي القدرة على معرفة وفهم مشاعر الآخرين والتواصل معهم بناء عليها دون الحاجة لإبداء آراءهم بشكل لُغوي واضح وغالباً ما يتم فهمها من خلال القراءة الجيدة لتعبيرات الوجه، ولغة الجسد بالإضافة إلى نبرة الصوت والإيماءات. فمثلاً اذا كنت تتحدث مع أحدهم ولاحظت بأنه قام بتكتيف ساعديه أمام صدره فهذا يدل على عدم رغبته في التواصل، وبناء عليه تقوم بتغيير مجريات النقاش بما يتناسب مع عواطف الشخص الآخر لتحقيق أهدافك والوصول إلى النتائج المطلوبه.
  3. زيادة المهارات الاجتماعية: وتتمثل بالقدرة على حل النزاعات والتفاوض، حيث يمكنك تعَلُّم هذه المهارات من خلال دراستك لأساليب علمية مبنية على أبحاث إجتماعية ومهنية مثل نموذج البصلة (The Onion Model)؛ يمكنك تعلم المزيد عن هذا النموذج عبر مساق الذكاء العاطفي على منصة إدراك!

وعند قدرتك على تحليل هذه الطبقات جميعا وتغيير مجريات التفاوض بناء عليها، ستتمكن من الوصول لحل يتناسب مع الطرفين.

إن بناء وتنمية الذكاء العاطفي لأي شخص له أكبر الأثر عليه طيلة حياته، ولا يشترط أي عُمْر مُعَيَّن للبدء بتنمية هذه المهارة، والتي نؤكد لك بأنك قطعت شوط جيد فيها بمجرد قراءتك لهذه المُقدمة، فإن كنت ترغب برفع ثقتك بنفسك وتنمية حب الاستطلاع وضبط الذات لديك لتشعر اخيراً بالإنتماء والقدرة على التواصل على مستوى مهني وانساني مع أصدقاءك وعائلتك، فأنت في المكان الصحيح لبدء رحلتك الممتعة لاستكشاف قدراتك وطاقاتك…

بادر الآن وسجل في مساق الذكاء العاطفي لدى إدراك لتتعلم المزيد!

شارك المعرفة

عِلم على طبق من ذهب

كنت أعتبر أيامي مجرد وقت يمضي من حياتي، بلا وجهه محددة ولا طريق واضح كأكثر من هم في عمري حيث يقضون معظم المرحلة الجامعية وهم يتحققون من خياراتهم ويُجربون ويُخطؤون. لكنني لم أتمتع يوماً بهذه الرفاهية، حيثُ لطالما كنت أشعر بأن مرضي يُؤخرني عن ما أرغب بتحقيقه ويؤرق فكري في دائرة من العجز الذي أيقنت مع الوقت وجوده فقط في مخيلتي…تعرفت على منصة إدراك عن طريقِ صديقة لي ولم أكن أعلم بأن قبولي لهذه النصيحة سيغير حياتي للافضل!

بَدأتُ تجربتي التعليمية مع إدراك بشكل تدريجي، حيث استطعت التسجيل بمجالات دراسية قد لا أتمكن من الوصول إليها في أي ظرف آخر لولا إدراك وتمكنت من الالتحاق في مساقات كثيرة مثل الهجرة من منظور إنساني، والصحة النفسية للطفل ومدخل إلى عالم التوحد، بالاضافة إلى مهارات التطور المهني والبرمجة بلغة الجافا (2) وصولاً إلى أساسيات تصميم المعلومات والعديد من المساقات في مجال تطوير الذات والمهارات المهنية.

أصبحتُ أستثمر وقتي لطلب العلم أكثر وإكمال الكثير من المشروعات التي لطالما فكرت أوبَدأت بها لكن توقّفت لسبب أوآخر، فإدراك أعطتني قلباً قوياً وعقلاً ثابتاً منظماً ومعرفة إنسانية لذاتي وقدراتي التي لطالما شككت فيها فأصبحت أكثر ثقة بنفسي وبخياراتي رُغم مَرَضي الذي جعلني عاجزاً عن الحركة، فقدَّمَت ليَ العلم على طبق من ذهب بأحدث الأساليب التعليمية، وبمساعدة صداقات جديدة مع أشخاص يشبهونني تماماً في الفكر والحلم والأمل، ولازلتُ أرغب بالمزيد من المعرفة دون كلل أوملل.

اليوم أمتلك مهارات ومعرفة تؤهلني لإيجاد فُرَص عمل أفضل، وأصبَحت أهدافي المهنية والشخصية أكثر وضوحاً، فتَوجَّهت نحو المساقات التي تؤهلني لأهداف طويلة المدى؛ حيث أرغب بإنشاء مجموعة من المشاريع الخاصة في تأسيس الشركات، بالإضافة إلى تأسيس دُور خاصة لتعليم كبار السّن وذُوي الإحتياجات الخاصة ودعمهم بالتدريب والتعليم بما يحتاجون من المهارات والمعارف.

أعتبر منصة إدراك كالمنقذ الذي ينتشل من يمد يده للعون، بدون أي مقابل! إدراك هي المنزل الآمن والمكتبة الخاصة والمدرسة الشاملة لكل من يرغب بالعلم، بمساعدتها يستطيع المتعلم كَسرحواجز المستحيل والحُصول على أفضل مايحلم به أي جيل سابق من العلم والمعرفة!

إدراك رفيقتي وفانوس العلم الخاص بي، مع إدراك فقط لم أعد أشعر بعجز جسدي ولم أعد أخاف منه!

بقلم: وائل محمد خلوف- تركيا

شارك المعرفة

رحلة دراستي الجامعية بمساعدة إدراك

لطالما كان التعلم والبحث عن المعرفة هما شغفي الكبير الذي يدفعني لتطوير ذاتي بكافة السبل المتاحة، ومع بداية دراستي الجامعية بدأت رحلتي بالبحث الإلكتروني عن مصادر تعليمية مجانية باللغة العربية لعدم درايتي بطرق الدفع الإلكترونية وصعوبة توفير المال لدفع تكاليف الكورسات عدا عن صعوبة هذه الكورسات كونها مقدمة بلغات أجنبية! وبعد بحث وجيز وجدت منصة إدراك وبدأت تجربتي في أواخر شهر سبتمبر عام 2015 مع مساق السيرة الذاتية الناجحة ومساق التغذية والصّحة.

"اليوم تخطى مجموع المساقات التي سجلت بها على منصة إدراك ال 40 مساق في مجالات تعليميّة مختلفة!"

كانت المنصة على مستوى تطلّعاتي، حيث اعتمَدت طرق تدريس معاصرة غير الطرق التقليدية، وأيقظت مناطق جديدة في دماغي كانت قد ملّت من الروتين التعليمي والتلقيني؛ فبعد اكتشافي للمنصة ازداد شغفي بالتعلم والتحقت بالعديد من المساقات وصارت نشاطاتي محدودة على مواقع التّواصل الإجتماعي بدلاً من الساعات التي كنت اقضيها بلا مردود علمي أوعملي!

ساهمت المساقات المختلفة التي سجلت فيها بمساعدتي في مجال دراستي ونشاطي الجامعي، ففتحت لي الآفاق إلى فضاء لم أكن لأكتشفه أوأدركه لولا إدراك، وزودتني بتجارب جديدة نظرية وتطبيقية! وبعد فترة من التحاقي بالجموع الطَموحة من الوطن العربي على المنصة، بدأتُ بتكوين صداقات عبر حلقات النقاش والتي اعتبرها اليوم أحد أهم الأمور التي أثرت على مهارات التواصل لدي بشكل ايجابي، ومن جهة أخرى بدأت أُدرك طرق الفهم التي تتوافق مع تخصُصي الأكاديمي، حيث عانيت بعد دخولي الجامعة من قلّة التحصيل رغم حضوري الحصص بانتظام، فساعدتني منصّة إدراك في الإبقاء على إيقاع الدراسة وتنظيم الوقت بالإضافة إلى تقسيم مواضيع دراستي وتنظيم أفضل الأوقات للمراجعة مما رفع من أدائي الأكاديمي بشكل ملحوظ.

الأمر الذي يميز إدراك هو التنوع في المساقات ومجالاتها لتغطي أكبر شريحة ممكنة من الباحثين عن المعرفة بمختلف الجنسيات والأعمار والإهتمامات، بالإضافة إلى سهولة التصفح على الحاسوب أو الهاتف لتصبح إدراك من أهم المنصات الرّائدة في مجال التّعليم الإلكتروني العربي الأمر الذي  يؤثر وبشكل إيجابي على المحتوى الإلكتروني العربي (العلمي) بشكل عام!

"ويعود ذلك للنوعية المنتقاة من الأساتذة المختارين بعناية من قبل المنصة واللذين يبذلون أفضل ما في وسعهم في سبيل تعليم جيل واعي ومثقف بلغته المعاصرة!"

اليوم أصبحتُ اجتماعياً محباً للعمل التطوعي سواء التعليمي أوالإنساني بدلاً من ذلك الشاب المنطوي والخجول؛ فبفضل مساق الهجرة من منظور إنساني ومساق الإسعافات الأولية تحليت بالشجاعة لإنشاء وتأسيس الجمعيّة الجزائريّة للإغاثة والإنقاذ والتي كانت مجرّد فكرة ظهرت للعلن بفضل المنصة ومبادرة جلالة الملكة رانيا العبدالله.

إن الأثر الناتج من تجربة تعليمية شخصية لا يمكن قياسه بشكل محدد، لكن التغيرات التي احسستها بشكل قياسي على سُلوكي، ووعيي الإجتماعي ونظرتي للحياة بشكل عام؛ تجعلني أشجّع كل من يرغب بتطوير نفسه بالالتحاق باحد مساقات إدراك.

بادر اليوم والتحق بإحدى مساقات إدراك العلمية لتطور من شخصيتك ومهاراتك!

بقلم: الحاسن أكرم بولقرون- الجزائر

شارك المعرفة

مزايا تطبيق إدراك على الهاتف

جاءت منصة إدراك لتُسهّل على المتعلمين عملية الوصول إلى المعرفة، ونحاول دومًا التطوير من خدماتنا التي نقدمها لكل متعلمينا. ولهذا كنا سعداء جدًا بإطلاق تطبيق إدراك على هواتف نظام أندرويد ونظام iOS.

يَسُرنا أن نوضّح لكم اليوم عن أهم المزايا التي يمكنكم الحصول عليها من خلال تطبيق إدراك:

  1. تحميل المحاضرات ومشاهدتها في أي وقت ومن أي مكان (من دون وجود إنترنت):

كل متعلم لديه احتياجاته وظروفه الخاصة سواء كانت ظروف العمل أوالدراسة أوغيرها من الارتباطات. لذلك، أهم ميزة في تطبيق إدراك هي إمكانية تحميل المحاضرات ومشاهدتها في أي وقت ومكان تشاء. على سبيل المثال: يمكنك الآن تحميل محاضرة لأحد المساقات ليلًا قبل النوم، ومشاهدتها أثناء ذهابك إلى العمل، أوأثناء انتظارك في المواصلات وأنت في طريقك للجامعة، أوأثناء سفرك، أوأثناء وجودك في أحد المنتزهات. لك مطلق الحرية والمرونة الآن في مشاهدة المحاضرات في الوقت والمكان الذي تريده وبدون وجود إنترنت.

ليس هذا فقط، ولكن تعد ميزة تحميل المحاضرة أحد الحلول الهامة للتغلب على بُطء الإنترنت! حيث أن الكثير من المتعلمين قد يعاني من بُطء الإتصال بالإنترنت مما يؤدي للتوقف دوماً أثناء متابعة المحاضرات مما يؤدي إلى التشتيت وعدم التركيز ولهذا السبب، فإن تحميل المحاضرات ومشاهدتها بالوقت والمكان الذي تريده يوفر تجربة تعليمية سلسة.

يمكنك معرفة كيفية تحميل فيديوهات المساقات من هنا.

  1. المشاركة في حلقات النقاش:

لا يعد التطبيق مجرد وسيلة لمشاهدة الفيديوهات، ولكن يتعدى إلى ذلك ليوفر للمتعلمين فرصة المشاركة في حلقات النقاش. وبذلك يقدم لنا التطبيق فرصة ذهبية لأهم مميزات منصة إدراك وهي التعلم مع مجموعة كبيرة ومتنوعة من المتعلمين في كل أنحاء العالم العربي من خلال التواصل المباشر معهم، فبكل سهولة الآن تستطيع الوصول إلى حلقات النقاش في جيبك. فمثلاً: إذا كان لديك استفسار أواستنتاج معين بعد مشاهدة أحد الفيديوهات أثناء طريقك للعمل أو الجامعة، يمكنك استخدام التطبيق لعرض استفسارك في منتدى النقاش في نفس الوقت وبهذا؛ يمكنك التغلب على التسويف وانجاز مهام أفضل والتعلم بشكل أكثر فاعلية.

قمنا بتقديم 6 نصائح إليكم للمشاركة بفاعلية في منتديات النقاش، يمكنكم مشاهدتها من هنا. كما يمكنكم معرفة كيفية المشاركة في منتديات النقاش عبر تطبيق الهاتف من هنا.

  1. حل الاختبارات في أي وقت وأي مكان:

يساعدك التطبيق على أن تكون أكثر انتاجية من خلال إتاحة الفرصة لحل الاختبارات حيث يقدم التطبيق تجربة تعليمية متكاملة يمكنك من خلالها إنهاء المساقات في أي وقت وفي أي مكان. يمكنكم معرفة كيفية حل الاختبارات على تطبيق الهاتف من هنا.

طُموح لشخص أفضل

يسعى فريق إدراك دائما من خلال كافة الخدمات المقدمة على منصة إدراك بأن يساعد المستخدم (المُتعلَّم) لكي يصبح شخصًا أفضل. حيث قمنا بجعل التطبيق وسيلة لتساعدك على زيادة انتاجيتك، واعطاءك المرونة في اختيار المكان والزمان المناسب للتعلم بالإضافة إلى التغلب على التشتيت والاتصال البطيء بالإنترنت، والاستغلال الأمثل للأوقات الضائعة، مثل الوقت الذي تستغرقه في الذهاب للعمل أوالجامعة، أوالذي تستغرقينه في الاهتمام بشؤون المنزل. الشيء المهم هنا هو توفير فرصة لكي تكون شخصًا أفضل في كل وقت وكل مكان.

قم بتحميل تطبيق إدراك الآن من خلال:

  1. متجر جوجل بلاي
  2. متجر أبل

 

شارك المعرفة

شغفي للتعلم والتطوير الذاتي

كنت أجلس في غرفتي وأصابعي تحركني من بلد الى بلد ومن فكر إلى آخر، حيث لفت انتباهي إعلان لمنصة "إدراك"! و بدأ فضولي يدفعني من نافذة إلى أخرى، حتى اكتشفت هذا الكنز العلمي! كل ما ارغب من مساقات علمية متواجد بضغطة إصبع على شاشة هاتفي! وقررت أن أحفظ هذا الموقع من ضمن صفحاتي المفضلة لأقوم بالتسجيل حالما أجد الوقت المناسب.

وعقدت العزم على التسجيل في مساق يتناسب مع شغفي بالتعليم وعلم النفس وهو مساق (فلسفة ستيم-STEAM-دمج التعليم مع الحياة).

ومع بدئي بحضور المساق، أعجبت بشدة بالنشاطات التقييمية كتقييم الأقران، ومدى الفائدة التي تحصلت عليها  بالإضافة لشهادة إتمام المساق التي اشعرتني بالإنجاز الذاتي والسعادة التي شاركتها مع اصدقائي على الفيسبوك، واللذين تفاعلوا معي بشكل ايجابي؛ حيث أن معظمهم لم يكونوا على علم بوجود منصه تعليمية مثل "إدراك" وحينها بدأت مهمتي! حيث قمت بتطبيق ما تعلمته؛ فاستلهمت من مساق (فلسفة STEAM) فكرة أن أستفيد من بعض المبادئ النفسية والاجتماعية ودمجها في مشروع يهدف لتحفيز الناس للتعلم عبر الإنترنت وذلك للاستفادة من منصات التعليم المفتوح، "كإدراك" مثلاً؛ فقمت بتأسيس مجموعة (زدني- Zidny) للتعلم عبر الانترنت.

بدأت زدني على الفيسبوك كمجموعة مغلقة، بها عدد بسيط من الأصدقاء، نتشارك فيها شهادات إتمام المساقات، ونشجع بعضنا عبر التعليقات، حيث

"تم خلال أقل من 7 أشهر فقط تجميع ما يقرب 100 شهادة من منصة "إدراك" لوحدها، ولازال العدد في تزايد"

وقمنا باختيار "إدراك" لتكون هي المنصة الأولى التي ننصح بها المتعلمين الجدد، لسهولة استخدامها بالاضافة إلى كونها متواجدة باللغة العربية؛ الأمر الذي شجع الكثير من الشباب والشابات اللذين لطالما أرادوا تطوير مهاراتهم وتعلم المزيد من العلوم وواجهتهم تحديات اللغة، حيث أن أكثر هذه المساقات متواجد باللغة الاإنجليزية والفرنسية وغيرها من اللغات عدا عن أنه حتى اذا تواجد المساق مترجم للعربية، فالمنصة نفسها تبقى بلغة أجنبية! الأمر الذي يقف في طريق أي شخص يعاني من ضعف في اللغة الثانية كمعظم الشباب من البلدان العربية.

إن توافق هدف منصة "إدراك" الجوهري مع هدف أي شخص يرغب بتطوير ذاته هو ما يدفعني للحديث عنها وتشجيع الجميع على استخدامها والتعرف على المساقات المطروحة بشتى المجالات مثل العلوم البيئية، الهندسة، الآداب، الاقتصاد، والصحة، وصولاً إلى مهارات التوظيف والأعمال والريادة، بالإضافة إلى المساقات العلمية كالفيزياء والرياضيات لمن هم في المراحل التعليمية التأسيسية!

أعتبر تجربتي مع "إدراك" من أهم التجارب التي دعمت وشجّعت شغفي للتعلم والتطوير الذاتي والذي أقوم به حالياً بنشر رسالته بكافة الوسائل المتاحة لي، حيث شاركت الزملائي والأصدقاء هذا الشغف من خلال استضافتي كمتحدث على منصة TEDxMisrata في ليبيا، وتشرفت بتعريفهم عن مشروعي الدافع للتعلّم عبر المنصات والمساقات الإلكترونية وعبر"إدراك" بالخصوص!

"أحمل اليوم 4 شهادات من منصة "إدراك" وتحت الإشراف الأكاديمي من جامعات مرموقة كالجامعة الأمريكية بالقاهرة؛ فها أنا أتعلم ما أريد… أسعى لتحقيق حلمي… وبكل سهولة… بغض النظر عن المكان أوالزمان أوالجنسية وبكل سهولة!"

استثمر في نفسك…وارسم مستقبلك اليوم…انضم لأكثر من مليون متعلم شغوف على منصة "إدراك"!

بقلم: عبدالرحمن بلقاسم محمد- ليبيا

شارك المعرفة

مقابلة مع الدكتور أحمد رمزي

سعدنا كثيرًا بمقابلة د.أحمد رمزي، أستاذ مساق المهارات الأساسية في الإسعافات الأولية والذي يتم طرحه بشكل دائم على منصة إدراك. لقد كان لقاءًا باعثًا على البهجة والأمل والسرور! تعرفوا أكثر على د.أحمد وعلى تجربته للتدريس في منصة إدراك.

س: نود أن نتعرف عليك بشكل أكبر، من هو د.أحمد؟

خريج طب عين شمس، ماجيستير في طب المناطق الحارة والأمراض المتوطنة. وقمت بدراسة علم إدارة الأعمال، مكافحة العدوى، علوم وأساسيات التغذية الإكلينيكية، كما أنني مدرب معتمد من عدة مؤسسات مختلفة. كما كان هناك جزء من دراستي له علاقة بالكوارث والأزمات، ومنها الإسعافات الأولية. وأقوم الآن بالتحضير لنيل لدرجة الدكتوراه.

س: ما الذي دفعك للتدريس في منصة إدراك؟

كنت على معرفة بمنصة إدراك والمجهود المبذول لتوصيل المعرفة لجموع المتعملين في الوطن العربي، ولذا أنا على علم بالتأثير والوصول إلى المتعلمين الذي تتميز به المنصة. ولذلك، حينما تم عرض فكرة التدريس على إدراك من قبل أحد زملائي، رحبت كثيرًا بهذا الأمر، خصوصًا مع إيماني الكامل برسالة المنصة واتساقها مع رسالتي في تعليم وتوعية الأفراد.

س: كيف تصف تجربتك في التدريس مع إدراك؟

بالتأكيد قمنا بالكثير من العمل! فقد استغرقت فترة الإعداد للمساق ما يقارب السنة من أجل ظهوره بالشكل اللائق. وقد رأينا بأعيننا ثمرة جهدنا في مساق الإسعافات الأولية حينما واجهنا صعوبة في تدريب المتعلمين بشكل عملي عليها، ولكن قمنا بتوجيه المتعلمين إلى مراكز التدريب الموجودة ببلدانهم. وقد كانت تجربة فريدة من نوعها.

س: ما هو الشيء المفضل لديك في تجربتك مع إدراك؟

لقد أتتني التجربة في وقت كنت قد أصبت فيه بالإحباط. أسعى دائمًا إلى تعليم الأفراد دون النظر إلى أية مصالح أو منافع شخصية قد تأتي من ورائها. ولهذا السبب، أمدتني تجربة التدريس في منصة إدراك بالأمل. فقد تفاجئت بكم الناس التي تود التعلم، والمعرفة، والفهم! وعلى وجه الخصوص، فقد سعدت كثيرًا بقسم المناقشة. لقد كان ملهمًا جدًا لي أن يقوم أحد المتعلمين بالدخول إلى قسم المناقشة الموجود داخل المساق، والاستفسار عن شيء ما بغرض المعرفة والتعلم. لقد أحببت هذا بشدة، وخرجت من هذه التجربة وأنا على يقين أن الشباب العربي بخير، ويحتاج فقط إلى المناخ الصحي واللائق للتعلم والإبداع.

س: ماهي نصيحتك للأساتذة والخبراء؟

إدراك منصة رائعة، بها فريق عمل أكثر من رائع، وقد استفدت كثيرًا من خلال تجربتي معهم في الفترة الماضية على الناحية الشخصية والعملية. فإذا توفرت لديك المعرفة والقدرة على توصيلها، فإن منصة إدراك من أفضل المنصات التعليمية التي قد تساعدك على الوصول لأكبر قدر من المتعلمين سواء داخل الوطن العربي، أو الناطقين بالعربية في أنحاء العالم أجمع. ليس هذا فقط، ولكن ستساعدك المنصة في إخراج المحتوى التعليمية بشكل بالغ الاحترافية.

س: وماذا عن برنامج في العضل؟ كيف أتت فكرته؟

منذ الثانوية العامة، وأنا مغرم بفكرة تعليم الناس وبفكرة التوعية الصحية. وكنت قد لاحظت تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في حياة الأفراد. ومن هنا بدأت بتسجيل الفيديوهات التعليمية عبر اليوتيوب. وكانت البداية الحقيقية للبرنامج منذ ثلاث سنين، حيث قمت مع مجموعة من زملائي بتصوير فيديوهات قصيرة نقوم فيها بتصحيح المفاهيم الصحية المغلوطة عند الأفراد، أو بتعريف الناس للأفكار الرئيسية التي يتعين عليهم معرفتها. واليوم وصل الفريق إلى أكثر من 70 متطوع، يعملون بشكل دائم في التوعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، كما نقوم بالنزول إلى المدارس لتعليم الطلبة الإسعافات الأولية وغيرها من الأنشطة.

س: ما هي نصيحتك لكافة المتعلمين في أنحاء الوطن العربي؟

رأيت بعيني أن الشباب في الوطن العربي توّاقون للعلم إلى حد كبير. تعلموا وقوموا بنشر ما تعلمتوه، ولا تدعوا يومًا يمر عليكم بدون تحصيل شيء جديد. لقد ندمت على كل الأيام التي مرت علي دون تعلم شيء جديد. فقد أصبحت مصادر المعلومات متاحة الآن للشباب عبر الإنترنت وذلك بشكل لم يكن عليه الأمر في السنين الماضية.  

شكراً لك دكتور أحمد، وجودك معنا فخر لنا وللمتعلمين جميعاً.

 مساق المهارات الأساسية للإسعافات الأولية متاح بشكل دائم عبر منصة إدراك، ويمكنكم التسجيل به الآن.

شارك المعرفة

٥ نصائح للدراسة خلال شهر رمضان

يعتبر شهر رمضان من الأشهر الذي تغير نمط حياة الإنسان وسير حياته، مما قد يؤثر على التركيز والدراسة، فيأتي هذا الشهر مصحوبا بالتحديات للبعض. لنجعل شهر رمضان بداية لتطوير عادات ايجابية تحدث نقلة نوعية في حياتنا.

نعرض لكم فيما يلي بعض النصائح لعونكم على التعامل مع دروسكم بنجاح وايجابية:   

١) خذ قسطاً وافراً من النوم: لتتمكن من التركيز والإنجاز خلال النهار، عليك بأن تريح جسمك وعقلك في الليل. ستجد نفسك مرهقاً وتعباً إن لم توفر لنفسك ساعات نوم بالمعدل الكافي، وهو ثمانِ ساعات في اليوم، فاحرص على هذه الضرورة كأحد الأولويات.

٢) الغذاء السليم: اعتن بغذائك ليستنير عقلك. فالعقل السليم، كما تعلمنا منذ الصغر، في الجسم السليم. ولأن أوقات الطعام في رمضان محصورة بوجبتين، احرص أن تكون وجبتا إفطارك وسحورك متكاملتين يوفرا لجسمك العناصر الغذائية الأساسية دون إفراطٍ أو تفريط. فمن الجدير بالذكر أن الأهمية يجب أن تولى لنوعية الطّعام وليس كميته، فاستهلاك الطعام الزائد عن الحاجة بعد الشبع لن يقيتك لفترة أطول كما تعتقد، بل سيسبب الخمول والكسل وسيقلل إنجازيتك.  

٣) ضع جدولاً زمنياً للمذاكرة: حدد المهام والأهداف التي يجب عليك إنجازها أولاً ثم لاتتأخر عن جدولة أهدافك زمنيا. تختلف الساعات التي يبلغ فيها التركيز أوجه من شخص للآخر ولذا فعليك أن تحدد بنفسك أوقات إنجازك. قد يفضل شخص ما أن يدرس في أوقات الفجر المبكرة مابعد السحور مباشرة مثلاً حيث تزداد استيعابيته بشكل ملحوظ في النهار الباكر. أو على العكس من ذلك، قد يجد البعض من الطلاب الراحة والفهم في الساعات المتأخرة بين الإفطار والسحور. المهم، ومهما كان نمطك الشخصي للدراسة، أن تضع جدولك الخاص وأن تلتزم به.

٤) الوعي الذاتي: من السهل إلقاء اللوم على الصوم أو على الأجواء الرمضانية المتسمة بالإنشغال والإلتزامات العائلية للتهرب من الدروس. ولكن في الحقيقة، تبقى أنت الشخص الوحيد المسؤول عن نفسك وإنجازاتك وأي تأخير عن تحقيق أهدافك قصيرة المدى سينعكس عليك وحدك. احرص على إدراك أفعالك والوعي لتصرفاتك وقراراتك والبعد عن التهرب لتستطيع انجاز ما عليك حقاً فعله.

٥) الإستراحة:  اجعل لنفسك فترات راحة متقطعة بين الحين والآخر حتى لاتمل. سيساعدك هذا بتجديد عزمك وهمتك  وبدء دورة جديدة من التركيز فتتحسن نفسيتك وتنجز بشكل أسرع.  

وأخيرا، نتمنى للجميع شهرا مباركا مليئا بالعلم والإنجاز والعمل. أبدأوا بأنفسكم هذا الشهر، وإدراك أفعالكم التي بإمكانها أن تساعدكم في تحقيق تغييرا نحو النجاح لكم ولمجتمعاتكم. فهذا الشهر يأتي معه الفرصة للتغيير للأفضل والتأثير على الآخرين بطريقة إيجابية وفعالة.

رمضان كريم للجميع!  

شارك المعرفة

عام إدراك الثالث

اليوم، نحتفل وإياكم بمضي ثلاث أعوام على إطلاق منصة إدراك التعليمية. في مثل هذا اليوم من عام ٢٠١٤، قمنا بإطلاق مبادرة إدراك لإعطاء الفرصة لكل من لديه الرغبة في التعلم وتطوير المعرفة. اليوم، وبعد مضي ثلاثة أعوام على إطلاق هذه المبادرة، استطعنا تخطي الحدود والوصول إلى أكثر من مليون متعلم من حول الوطن العربي والعالم. إليكم نبذة عن ما استطعنا تحقيقه ومتعلمينا إلى يومنا هذا:

وبينما نحتفي بمرور ثلاث أعوام على تأسيس منصتنا التعليمية التي يتجه إليها جميع الساعين نحو المعرفة، إلا أن مسيرتنا لا تزال في بداياتها. نأمل في هذا العام نشر المعرفةِ وإيصالها إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص الطموحين مثلكم من جميع أنحاء العالم، ومواصلة التركيز على تصميم وتقديم أفضل الطرق التعليمية الممكنة التي تتحدث لاحتياجات المتعلمين وسوق العمل، وبالتالي دمج أكبر عدد ممكن من المتعلمين مع بعضهم في بيئة فكرية تشاركية تتيح لهم أرحبَ المساحات للتفكير وإحداث النقاشات التي تصلُ بهم إلى تحقيق طموحاتهم وغاياتهم.

كل عام وأنتم أقرب إلى إدراك أحلامكم!

شارك المعرفة

زيارة طلاب الجامعة العربية المفتوحة لإدراك

سعدنا باستقبال مجموعة من الطّلاب من الجامعة العربية المفتوحة الذين يتمّون دراساتهم في ماجستير تكنولوجيا التّعليم. لقد جاءت زيارتهم لمنصتنا بهدف تعلّم خطوات إنتاج المادة التعليمية لمساقاتنا، فهم بحكم دراستهم يبحثون في موضوعات خاصّة في التكنولوجيا، وتصميم وإنتاج البرمجيات التّعليمية. ولأن إدراك هي المنصة الرائدة في الوطن العربيّ للتعلّم باستخدام الإنترنت، وحيث كان الطّلاب في صدد كتابة تقرير عن المنصة الإلكترونية ودورها في التّعليم، فقد اختاروا إدراك أنموذجًا وزارونا ليعرفوا عنها أكثر كصورة حيّة أمامهم  في كيفية صنع المساقات.

كانت هذه الزيارة تجربة جديدة للطلاب، وقاموا بالتعرف خلالها على فريق عمل إدراك ومهام كلّ منهم، الأمر الذي أثرى تصوّرهم المهنيّ لتنظيم العمل وعزز طموحاتهم المستقبلية في تطوير تعليم تكنولوجيّ نوعيّ. صحب د مفيد أبو موسى طلابه لزيارتنا حيث أنه هو أستاذ سلسلة مساقات التفاضل والتكامل على  منصة إدراك ولهذا يريد لطلابه تعلّم الخطوات التي قام بها لتطوير المساق وكيف تمت العملية، وعن التجربة يقول الدكتور مفيد:

"خلال زيارتي لإدراك لمست عند فريق العمل جوا مفعما بالحيويّة والجديّة والتّعاون، وإخلاصًا  للرّسالة التي يحملونها".

أمّأ الطلاب فقد كانوا في مرحلة العمل على مشروع في هذا المجال. فهم حاليا يعملون على مشروع لتطوير مساق تعليم إلكتروني عبر الإنترنت. ولقد قاموا مسبقًا بتأطير قصة المشروع وأحبوا أن يتعلموا عمليّا كيفية تحويل المشروع لحقيقة. ولذلك، قمنا في فريق إدراك ببذل قصارى جهدنا لمساعدتهم في غايتهم بدءًا من التعريف بكيفية اختيار المساقات ومواضيعها إلى التعريف بمراحل تطوير المساق وكيف يتفاعل المتعلّمين معها، وكيف نقيّم المساقات عند انتهائها. تقول الطّالبة سيرين القرشي التي شاركت بإحدى المساقات السابقة: "من خلال مشاركتي عبر منصة إدراك التعليمية استطعت أن أحصل على المعرفة النوعية التي احتجتها  في مسيرتي  المهنية وعند زيارتي لإدراك تعرفت على فريق العمل الذي وقف خلف هذه المساقات وعمل عليها بكل مهنية وأداء عالي، فكل الشكر والتقدير لهذا الفريق الرائع وأتمنى لهم مزيدا من دوام التقدم في تزويد العالم العربي بالتعليم النوعي وذو الجودة العالية".

في المستقبل، ستكون هذه المجموعة من الطلاب من محترفي تصميم  التّعليم ليكونوا من روّاد  تطوير التّعليم في الجامعات بالاستناد على البحث العلميّ. وفي الحوار الدائر خلال اللقاء عبّرت رولا عن فخرها بوجود منصة عربية تتيح التعليم للجميع وجودة بمستوى يضاهي العديد من المنصات العالمية، أمّا سوسن  فتشعر أنّ مبادرة كإدراك تعيد الثقة بقدرة المواطن العربي على العطاء العلمي المبني على التخطيط السليم والبصيرة النافذة لخدمة الثقافة والبحث العلمي. ونحن في إدراك سعيدون ببذل كل طاقاتنا لنقدم للجميع المعرفة والمهارات التي تمكنهم من البناء والعمل ونشر روح العطاء والإيجابية في خدمة مجتمعاتنا.

تشرّفنا بزيارتكمّ ونتمنى لكم الحظّ الطيّب في مهمّتكم السامية!

شارك المعرفة