"إدراك" توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة الحسين للسرطان

إدراك توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة الحسين للسرطان

لدعم برنامج "العودة إلى المدرسة"

وقعت منصة "إدراك" مذكرة تفاهم مع مؤسسة الحسين للسرطان بهدف توفير فرص تعليمية نوعية للمرضى الأطفال في مركز الحسين للسرطان، من خلال برنامج "العودة إلى المدرسة" التابع للمؤسسة، والذي يتيح للمرضى الطلبة مواصلة دراستهم دون انقطاع خلال فترة العلاج.

من خلال هذا التعاون، ستسخّر منصة "إدراك" التكنولوجيا والموارد التعليمية الإلكترونية باللغة العربية، للأطفال الذين يقضون فترات طويلة في المركز للعلاج، لإتاحة الفرصة لهم لمواصلة تعلمهم المدرسي المجاني، ضمن غرف صفية مجهزة في مركز الحسين للسرطان.

تأتي هذه الخطوة بعد النجاح الذي حققته منصة إدراك مع مؤسسة الحسين للسرطان مؤخراً من خلال تطوير مساق تعليمي للتوعية بمرض السرطان، والذي سجل به ما يقارب العشرة آلاف متعلم من مختلف أنحاء الوطن العربي.

وستقوم منصة إدراك بتدريب كوادر مؤسسة الحسين للسرطان ومعلمي برنامج "العودة إلى المدرسة" المنتدبين من وزارة التربية والتعليم، لتمكينهم من مساعدة المرضى الطلبة وأهاليهم للاستفادة من المنصة وتعميم فائدتها على المجتمعات المحلية، بالإضافة إلى التبرع بـ 10 أجهزة لوحية لاستخدامها على مدى ثلاث سنوات من قبل طلبة البرنامج المقيمين في المركز.

وحول ذلك علقت السيدة نسرين قطامش، مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان قائلة: "نشكر منصة إدراك على دعمها المتواصل، الذي يتماشى مع توجهاتنا نحو توعية المجتمع بمرض السرطان، إلى جانب مساعينا الرامية إلى تمكين المرضى من استكمال دراستهم دون السماح للسرطان بالوقوف في وجه طموحاتهم، ما يندرج ضمن حرصنا على توفير علاج شمولي يغطي كافة الاحتياجات الطبية والنفسية والأكاديمية."

كما تحدثت السيدة شيرين يعقوب، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة إدراك قائلة: "نحن سعداء جداً بهذا التعاون، حيث نؤمن في إدراك بأهمية تفعيل الشراكات من أجل تأمين الحق بالتعليم النوعي عال الجودة لجميع الأطفال. ونأمل أن تثمر هذه الشراكة عن خدمة الأطفال وأولياء الأمور من خلال قسم التعليم الإلكتروني في مركز الحسين للسرطان، الذي سيقدم للطلبة تجارب تعليمية مواكبة للعصر بشكل يحاكي المناهج المدرسية ويمكنهم من إكمال مسيرتهم التعليمية دون أن تتوقف بسبب العلاج. "

وتقوم منصّة إدراك بهذه الخطوة بالتوافق مع رسالتها؛ لتوفير فرصة الوصول إلى المعرفة لكل شخص يرغب بها، ليجسد هذا المشروع قلب الرؤية الملكية لصاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدلله والتي تحرص على بذل كافة الجهود والمساعي للمساهمة في وضع العالم العربي والأردن في المقدمة في مجال التربية والتعليم، كونهما حجر الأساس للتطور والازدهار، حيث ستتمكن المنصة من تشجيع الأطفال وذويهم على متابعة حياتهم الدراسية بطريقة عصرية وذكية تتناسب مع معطيات ظروفهم الصحية، ليصبحوا قادرين؛ وبالتزامن مع رحلتهم العلاجية، على رسم تصور أوضح لخطوط حياة أكثر تفاؤلا وأملا بمستقبل أفضل.

شارك المعرفة

فرِّح، تِفرَح!

أنا إسمي مينا من مصر، وحُلُمِي أن يمتلئ العالم محبة وخير دون أي نزاعات وخوف! أن يحس الغني بالفقير والسليم بالمريض… لتحكم الإنسانية أولاً وأخيراً!

اشترك مع مجموعة من الشباب والشابات في فريق صغير هدفه نشر الفرحة بين الناس، دون مقابل…وكل ما نفعله هو زيارة المستشفيات والملاجئ ودور المسنين وقضاء الوقت مع المرضى والأيتام والمُسنّين والترفيه عنهم بأي طريقة ممكنة! ستجدون لنا حكاية مع كل هاشتاغ #فرّح_تِفرَح!

بدأت قصتي مع إدراك مع مساق فن لف وطي الورق( الأوريجامي و الكويلينج) حيث أعجبني المساق جداً ونظرت للموضوع على أنه تسلية واستغلال للوقت بشكل جيد. ولكن مع حضوري للمساق بدأ التزامي ينمو وخطرت لي الفكرة بأن أستخدم هذا الفن ضمن المجموعة التي أشترك معها! فأقوم بعمل ورش عمل للأطفال المصابة بالسرطان واكون سبب في رسم الابتسامة على وجوههم ومصدر إلهام للمتعلمين في المساق من جميع أنحاء الوطن العربي؛ ليقتدوا بما أفعل ويكونوا سبب فرحة للمزيد من الأطفال والأهالي!

وبالفعل أكملت المساق وحصلت على الشهادة وبدأت ممارسة هذه المهارة الفنيّة وتقديرها كونها فن نادر وجميل خصوصاً بعد رحلة بحثي عن المواد والأدوات المستخدمة فيها بين مكتبات مصر ومستودعاتها الفنية، فكل من سألني عن حاجتي لهذه المواد واجهني بالإعجاب عند معرفته لهذا الفن وغايتي منه!

اليوم أفخر بتدريبي لـ 20 شاب وفتاة غيري على هذه المهارة الفنيّة، حيث قمت بتنفيذ ورشة عمل في مستشفى 57357 لسرطان الأطفال في مصر وأقوم حالياً بالتجهيز لورشة أخرى في معهد ناصر لسرطان الأطفال!

لن أنسى فرحة الأطفال ونظرات السعادة الممزوجة بالفضول عند قيامي بصناعة هذه الأشكال الجميلة …حتى المتدربين كانت تنتابهم مشاعر ايجابية وفضول رائع ساعدهم لتعلم هذه المهارة بوقت قياسي وشكل سريع! وحينها أدركت قيمة تلك الدقائق التي قضيتها مع إدراك التي رسّخت ايماني بفكرتين بسيطتين؛ أن أتعلّم أي شيء عن كل شيء… ليكون عقلي كبستان متنوع من العلوم والمعارف، وأن أكون التغيير الذي أرغب برؤيته في العالم؛ فالبداية تأتي من داخلي وليس من أي مكان آخر!

اليوم أتقدم بكل الشكر والامتنان لإدراك على أثرها الواضح الذي تركته وتتركه كل يوم في أبناء الوطن العربي! الآن وبكل فخر أصبحت مدمناً للمنصة والمساقات … فتعلّمت الكثير من الموضوعات الرائعة وحصلت على اكثر من أربع شهادات اتمام للمساقات والتحق اليوم بالمزيد من المساقات الاخرى بكل شغف…

أشكر لكم اهتمامكم ومبادرتكم الكريمة واعدكم بالمزيد من المبادرات الايجابية طالما تعدوني باستمرار زرعكم لبذورها في مساقاتكم.

إدراك… العلم والسعادة لمن يريد!

شارك المعرفة

نحو مسيرة مهنية أكثر ثقة وتميز

الكثير منا يعتقد أنه ينقصه الإبداع في جميع نواحي حياته، لكن الدراسات تثبت وتؤكد عكس ذلك، فنحن نمارس مهارات الإبداع في جميع نواحي حياتنا، بدءاً من اختيارنا لملابسنا في الصباح، وكيفية ترتيبنا لمكتبنا في العمل، وممارسة أنشطتنا اليومية بما فيها جميع ما نقوم به في مكان العمل، وحتى عودتنا إلى المنزل في نهاية اليوم، فالإبداع غير محصور بأمر معين، ولا بمكان معين، ولا بوقت معين!

اليوم تقدم لك "إدراك" تخصص الإبداع في العمل في محاولة لمساعدتك لاكتشاف امكانياتك الإبداعية في جميع نواحي حياتك وخاصة الناحية العملية، فالشخص المبدع هو الشخص القادر على مواجهة التّحديات وحلّ المشكلات بطرق مبتكرة واستثنائية، لتتمكّن من الابتعاد عن ما هو معتاد في طريقة تفكيرك وتبدأ بتحليل الامور من وجهة نظر جديدة. أو بالأسلوب المتداول تحت اسم (التفكير خارج الصندوق)  لتصل مرحلة متقدمة من أساليب التفكير بما يشمل قدرتك على إدراك الأنماط المبهمة!

يتكوّن هذا التخصص من أربع مساقات، وهي: التفكير الإبداعي والابتكار والتجديد، التفكير الناقد البنّاء، ثم كيفية اتخاذ القرارات لحل المشكلات، وأخيراً مهارات الذكاء العاطفي و يقوم بتقديم هذه المساقات مجموعة مميزة من خبراء التدريب والمختصين في مجال التطوير الذاتي وتطوير الأعمال!

·         التفكير الإبداعي والابتكار والتجديد:

يقوم هذا المساق بداية بتعريف مصطلحات الإبداع والابتكار والتجديد والتفريق بينها ومن ثم بدء رحلة التعرف إلى الإبداع الذاتي وإطلاقه لتتمكن من تحديد نمطك الشخصي في الابداع:" طائرة الإبداع" وبناء البيئة المحفّزة لك ولمن هم حولك على الإبداع وبالتالي تحقيق الأثر الايجابي على مكان العمل خاصة فيما يتعلق باستخدام أدوات استخراج الأفكار الخلاقة بطريقة فعالة لتصل إلى أداء أكثر تميزاً.

·         التفكير الناقد:

إن الغاية من هذا المساق هي مساعدتك على تطوير مهارات التفكير بوضوح وعقلانية عن طريق الربط بين الأفكار للوصول إلى قرارات سليمة وحلول فعالة وخلاقة للمشاكل بصورة مستدامة. كما يهدف المساق إلى تغيير التفكير النمطي المعتاد والمسلّمات والأفكار المسبقة والافتراضات الخاطئة والتمهيد نحو التفكير الإبداعي. ويساعدك على أن تكون متعلّماً فاعلاً لا متلقياً ساكناً حيث ستتمكن من ممارسة مهارات التحليل المنطقي للأمور من خلال مجموعة من التدريبات العملية التي ستفيدُك في حياتك العملية بشكل مباشر.

·         مهارات الذكاء العاطفي:

المساق الأكثر تفاعلية من خلال نشاطات متميزة باستخدام الفيديوهات والصور والواجبات التي تربط بين المساق وبين الحياة الشخصية والعملية، لتتمكن من معرفة وممارسة إدارة الذات والتحكم بها وتحفيزها بالإضافة إلى التعاطف مع الغير، وفهم، واستخدام، وإدارة مشاعرهم وعواطفهم للتواصل الناجح معهم بنجاح.

·         كيفية اتخاذ القرارات لحل المشكلات:

من اهم المساقات التطويرية التي تنظم طريقة تفكير الأفراد عند مواجهة المشكلات في جميع نواحي الحياة العملية والشخصية، حيث يتم تدريب المتعلم على الطرق العلمية المنظمة لحل المشكلات واتخاذ القرارات بداية من ظهور المشكلة ومعرفة أدوات تحديدها ثم كيفية العمل على تحليل الأسباب الجذرية لتواجد المشكلة بتطبيق ادوات تحليل المشكلات المختلفة للوصول الى تحديد اكثر عمقاً وكيفية وضع الحلول المناسبة للسيطرة على الأسباب الجذرية الى ان يتم التوصل إلى افضل القرارات وتطبيقها.

الإبداع هو بلا شك من أهم المهارات التي يجب على أي شخص امتلاكها ليضمن تفوقه على المستوى المهني وتميّزه على المستوى الشخصي! حيث تؤكد الدراسات أهمية الإبداع وأثره على جودة العمل المنتج وفعالية الموظفين في تقديم حلول مبتكرة وفعالة للمشكلات وعلى رفع الأداء العام وذلك بالإضافة إلى تحسين العلاقاتت بين الموظفين وإداراتهم وعملائهم على حد سواء!

التحق اليوم بهذه المساقات لتتمكن من اكمال تخصص الابداع في العمل عن طريق موقع إدراك في أول خطوة عملية لك نحو مسيرة مهنية أكثر ثقة وتميز!

شارك المعرفة

تعاون بين منصة إدراك وشركات الإتصالات في الأردن (زين وأورنج وأمنية)

اعلنت منصة ادراك للتعلم المدرسي عن شراكة جديدة مع شركات الاتصالات زين وأورنج وأمنية والتي اطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدالله الاسبوع الماضي، حيث تتيح هذه الشراكة تصفح محتوى إدراك في الأردن دون إستهلاك يذكر لحزم الانترنت للخطوط الفعالة على الهواتف الذكية مما سيسهل وصول ابنائنا للمحتوى وتنزيل المواد الدراسيّة التي توفرها المنصة.

ويأتي هذا التعاون لحل مشكلة محدودية توافر الانترنت لدى الطلاب، حيث أن دراسات المسح في إدراك أثبتت أن معظم الطلاب يتصفحون الإنترنت بشكل عام ومنصة إدراك بشكل خاص من الهواتف المحمولة.  وبذلك فإن استخدام الطلاب للإنترنت مقيد ضمن حزم محدودة، كما أن الأهل يخصصون وقت محدد لأولادهم لتصفح الإنترنت وإستخدامه لوجود حزم محددة من الإنترنت على هواتفهم المحمولة.

ولأن شعار منصة إدراك هو العلم لمن يريد، جاء هذا التعاون بين منصة إدراك وشركات الإتصال في الأردن التي تؤمن بأهمية إيصال التعليم النوعي وعالي الجودة لطلبتنا على قدر المساواة في مختلف أنحاء المملكة، وبالتالي يصبح المحتوى على منصة إدراك من فيديوهات وأسئلة متاح دون إستهلاك يذكر لحزم الانترنت لخطوطهم الفعالة على الهواتف الذكية ليتمكنوا من الاستفادة من المواد الدراسية المجانية عالية الجودة التي توفرها إدراك باللغة العربية.

وفي تعليقه على هذه الشراكة مع منصة "إدراك"، قال الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن؛ فهد الجاسم: "سعداء بتعاوننا مع منصة إدراك للتعلم المدرسي، فقد ارتأينا بأن نكون أحد الداعمين لهذا المشروع من خلال تسهيل الوصول إلى المحتوى التعليمي على هذه المنصة لمشتركينا بشكل مجاني، وهو الأمر الذي يأتي في إطار سعينا الدائم لتحسين نوعية التعليم في المملكة من خلال شراكات مع مختلف الجهات التي تُعنى بالتعليم، لتسخير أدوات التكنولوجيا المختلفة في خدمة العملية التعليمية، حيث ان التعليم هو من القطاعات الرئيسية المشمولة في برامجنا لإدارة الاستدامة (المسؤولية الاجتماعية)، لأهميته في النهوض بالمجتمعات والارتقاء بالأمم، مضيفاً: نقدّر الجهود المتواصلة لجلالة الملكة رانيا العبدالله، في خدمة التعليم وطلبة العلم، من خلال المبادرات المختلفة التي تنطلق تحت مظلة مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، والزيارات الميدانية التي تقوم بها جلالتها بشكل مستمر للاطلاع على واقع التعليم عن قرب، في سبيل النهوض بمنظومة التعليم في المملكة بكافة عناصرها، مثمنين هذه الجهود التي نرى لها عظيم الأثر على أرض الواقع من خلال ترجمتها لمشاريع ومبادرات نوعية".

وحول مشاركة  Orange الاردن في تنفيذ هذه المبادرة، أكد رئيسها التنفيذي تيري ماريني أن هذه المشاركة جاءت انطلاقا من دورها كشركة وطنية رائدة في توفير خدمات الاتصالات بشكل عام، كما أنها تخدم توجهها في المساهمة بتقليص الفجوة الرقمية في المجتمع المحلي، من خلال توفير أساليب  تعلِّم حديثة تعتمد على التعليم الرقمي.

وأشار إلى أن Orange الأردن أخذت على عاتقها المساهمة في تحقيق الرؤية الملكية للتحول نحو الاقتصاد المعرفي وتعميم فائدة استخدامات الانترنت على مستوى المملكة بشكل عام، مشيراً إلى أن هذا يتماشى مع استراتيجية الشركة الخمسية "Essentials2020" والتي تتركز في زيادة الوعي باستخدامات التكنولوجيا والاستفادة من توافر انترنت قوي عبر شبكة الشركة المتقدمة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة: "إنه من دواعي فخرنا أن نكون شركاء فاعلين في منصة إدراك التي من شأنها أن تترك أثراً إيجابياً في المجتمع من خلال إتاحة فرصة التعليم الإلكتروني باللغة العربية للطلاب." وأضاف: "نحن نؤمن بأهميّة توفير محتوى عربي تعليمي على الإنترنت وذلك لمساهمته في تسليح الطلاب بأفضل أدوات العلم والمعرفة وبما يحفز ويشجع على التّميز والإبداع. فدورنا كشركة اتصالات يكمُن في إتاحة خدمات الانترنت في مختلف محافظات المملكة لإيماننا أنه حق للجميع".

من جهتها صرحت الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك، شيرين يعقوب أنه "يؤمل لهذه الشراكة أن تشكل نموذجاً يحتذى به في المنطقة حيث سيعمل فريق إدراك على العمل مع شركات الاتصالات في مختلف الدول العربية من أجل توسيع نطاق التغطية وبالتالي الوصول الى أكبر عدد ممكن من طلاب المدراس والمعلمين وأولياء الأمور وتحقيق الاستفادة الأكبر من المواد الدراسية الموائمة للمنهاهج الوطنية والتي تطرحها منصة إدراك باللغة العربية وبشكل مجاني".

إدراك هي منصة إلكترونية عربية للتعليم المفتوح. تم تأسيس إدراك بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية والتي تحرص على بذل كافة الجهود والمساعي للمساهمة في وضع العالم العربي في المقدمة في مجال التربية والتعليم كونهما حجر الأساس لتطور وازدهار الشعوب.

يُذكر بأن صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله قد قامت بإطلاق إدراك في عام 2014، لِتصبح المنصة الرائدة في مجال التعليم الالكتروني المفتوح باللغة العربية، بِهَدَف إحداث نقلة نوعية في آلية إيصال والوصول للتعليم في العالم العربي . وتوفر المنصة فرصاً تعليمية عالية الجودة للمتعلمين البالغين بالإضافة إلى أولئك في سنّ المدرسة.

يمكنكم تصفح مادة الرياضيات على منصة إدراك للتعلم المدرسي من هنا

شارك المعرفة

الملكة رانيا تُطلق منصة إدراك للتعلُّم المدرسي

للمساهمة في توفير تعليم نوعي لملايين الطلبة في الأردن والعالم العربي وخاصة ممن تمنعهم ظروف اللجوء والنزاعات من الالتحاق بالمدارس، أطلقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم بحضور عدد من ممثلي وسائل الاعلام المحلي والاقليمي منصة إدراك الإلكترونية للتعلُّم المدرسي، والتي تقدم مجاناً مواداً تعليمية إلكترونية مفتوحة المصادر باللغة العربية لطلبة المدارس والمعلمين، كما سيستفيد الآباء منها لدعم مسيرة أولادهم المدرسية.

وخلال اطلاق المنصة في مكاتب إدراك بحضور وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى الغرايبة والرئيس التنفيذي لمؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية باسم سعد، قالت جلالتها بدأنا بالرياضيات لكن لن نتوقف هنا لان أولادنا يستحقون الأفضل وان شاء الله في المراحل القادمة ستكون مواد أكثر موجودة على المنصة.

وأضافت جلالتها تخيلوا كيف يمكن لمنصة مثل إدراك واستخدام التكنولوجيا ان يحدث تغيير نوعي بطريقة تدريسنا، وعبرت جلالتها عن أملها في أن تساعد المنصة في سد حاجة ملحة في عالمنا العربي، وأن توفر تعليماً نوعياً ومحتوى باللغة العربية واستخدام أحدث أساليب التدريس على منصة مفتوحة مجانية ومتاحة للجميع. مشيرة إلى أن على الانترنت اليوم، يوجد موارد تعليمية إلكترونية يستفيد منها الطلبة حول العالم كمصادر تعزيزية أو للتقوية أو المراجعة أو التمرين. لكن للأسف أغلبها باللغة الإنجليزية، مما يعني أن العديد من الطلبة في الأردن والعالم العربي لن يتمكنوا من الاستفادة منها، وقد يكون هذا هو الدافع وراء "إدراك للتعلم المدرسي" لتوفير نفس الفرص المتاحة للطلبة في جميع أنحاء العالم لأطفالنا ولأهاليهم ولمعلميهم.

وقالت جلالتها أن التعليم في الأردن والدول العربية بحاجة ماسة لنقلة نوعية، والطريق لتحسين التعليم فيه جسور متعددة – من بنية تحتية، إلى تدريب المعلمين، لتحديث المناهج، والتعليم خلال الطفولة المبكرة وهي عناصر متصلة يجب ان تتكامل لنصل الى الهدف الذي نريده. مشيرة إلى أن التغيير للأفضل يحتاج إلى وقت ومبادرات مثل "إدراك للتعلم المدرسي" هي أحد هذه الجسور التي يمكن ان تحدث تغييراً أسرع. وأعادت جلالتها التأكيد على أن الصبر في التعليم ليس جيداً لأننا كلما صبرنا وتباطئنا في التعليم كلما كان ذلك على حساب أولادنا فكلما كنا قادرين على العمل بسرعة لمنح طلابنا كل الادوات المتوفرة للطلبة الاخرين كلما رأينا نتائج أسرع.

وأضافت جلالتها أن الطالب سيستفيد كثيراً عندما يتمكن من مشاهدة دروس قصيرة، واضحة، موائمة للمناهج، على الهاتف أو التابلت، في أي وقت ومن أي مكان وباللغة العربية، ويعيد فيديو الشرح مرة واثنين وخمسة إلى أن يفهم، ويمتحن معرفته من خلال حل تمارين على المنصة.

ودعت جلالتها من الاهل والمعلمين أن يعرفوا ويشجعوا أولادهم وطلابهم على التعلم عبر المنصة وتشجيعهم على الاستزادة من منصه إدراك التي جاءت من أجلهم. وأشارت أن ادراك هي للمعلمين أيضا، سواء عن طريق تشكيل صفوف افتراضية او الاستعانة بالمحتوى والتمارين للتخطيط للحصص، أو الاستفادة من اساليب الشرح الجديدة.

وأضافت أن ادراك موجودة للاهل لتساعدهم في دعم ومتابعة دراسة أولادهم، وتخفف أعباء الدروس الخصوصي عليهم. والتخفيف من معاناة التدريس.

وقدمت جلالتها الشكر لشركات الاتصالات زين واورنج وامنية على تعاونهم مع منصة ادراك وتسهيل عملية التصفح وتنزيل المواد لاولادنا بكلفة ستكون اقل عليهم وبطريقة اسهل.

والموارد التعليمية المتاحة على منصة إدراك للتعلم المدرسي مجانا هي عبارة عن دروس ومصادر موائمة للمناهج الوطنية ومكملّة لها. لذا سيتمكن المستفيدون من المنصة من استخدام تلك الموارد كمواد تعزيزية أو استدراكية أو للتقوية. ويمكن للمعلمين في المنطقة العربية الاستفادة من هذه الموارد التي تحتوي على العديد من أساليب الطرح والأفكار المبنية على طرق التدريس الحديثة.

وتأتي هذه المنصة كثمرة للتعاون بين مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية ومؤسسة جوجل دوت أورغ – الذراع المانح الخيري لشركة جوجل والذي أُعلن عنه في أيار 2017 بتقديم منحة قدرها 3 ملايين دولار بالإضافة إلى مشاركة موظفي جوجل في تقديم الخبرة في تطوير التكنولوجيا وتصميم المنتجات.

وقد تم إطلاق المنصة ابتداءً بمواد الرياضيات من الصف السادس وحتى الصف الثاني عشر، وسيتم نشر مواد الصفوف الاولى من رياض الاطفال وحتى الصف الخامس نهاية هذا العام. وستوفر المنصة في الرياضيات أكثر من 1200 فيديو تعليمي و7500 تمرين تتدرج في صعوبتها وتقدم بشكل ممتع باستخدام استراتيجيات الألعاب التحفيزية.

ومن خلال منحة قدمتها مؤسسة جاك ما، يتم العمل حاليا على تطوير مواد اللغة الانجليزية للصف السابع وحتى الصف الثاني عشر ستطرحها المنصة في أيلول العام المقبل. وسيتم تغطية مواضيع رئيسية أخرى تدريجياً بحلول عام 2020. 

وقال لينو كاتاروزي، مدير عام شركة Google في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "نحن سعيدون بدعم منصة إدراك المجانية للتعلم المدرسي والمساهمة من خلالها في دفع عجلة التعليم الرقمي. ونسعى دائماً لمساعدة المبادرات التعليمية التي تعزز مهارات الأفراد وتساعدهم على النجاح في العالم العربي. والمساعدة التي تقدمها Google.org، وهي القسم المعني بالأعمال الخيرية في الشركة لعدد كبير من الأفراد وخاصةً الطلاب الشباب في المناطق الريفية والمحتاجة، أساسية جداً ونتمنى أن نستمر في تقديم المزيد من المبادرات في المستقبل."

وأشارت الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك شيرين يعقوب أن مِنَصة إِدْراك للتعلم المدرسي تعزز الإستخدام المدروس للتكنولوجيا وتسخّر إمكانات الموارد التعليمية المفتوحة وذلك بتقديمها أداةً تعليمية مَرِنة للمتعلمين في سنّ المدرسة والأشخاص المعنيين بالتمكين التعليمي ليتمكن الجيل القادم من امتلاك المعرفة اللازمة لدعم وبناء عصر جديد من التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأضافت "فخورون جداً بهذا الانجاز العربي للتعليم المدرسي في المنطقة. نطمح أن تكون منصة إدراك جزءاً من رحلة المتعلم العربي بمختلف مراحلها وأهدافها ونتطلع الى تمكين ملايين المتعلمين العرب خلال الأعوام القادمة من خلال التعليم الإلكتروني والتعليم المُدمج".

ودعما لهذه المبادرة، قدمت شركة سامسونج الأردن 100 حاسوب لوحي بهدف الترويج للمنصة الجديدة التي ستُوفر المواد التعليمية بشكلٍ متسلسل بحسب الصف. كما ويمكن للطلبة البحث عن مفاهيم معينة دون الحاجة الى التسجيل في برنامج مُعدّ مُسبقاً. ويتكون محتوى المنصة من موارد تعليمية مفتوحة مجاناً باللغة العربية تشمل محاضرات فيديو، وأسئلة وتمارين تفاعلية وتعليم استدراكي حيث تم تطوير المواد التعليمية باستخدام منهجيات بيداغوجية تعتمد على ترسيخ المفاهيم لتمكين المعلمين من الاستفادة من المحتوى بطريقة مدمجة. كما ستوفر المنصة أيضاً أدوات ومصادر تعليمية للآباء والمعلمين لتمكينهم من توجيه الرحلة التعليمية لأطفالهم.

 

تبني المنصة الجديدة على النجاح الذي حققته منصة إدراك للتعلم المستمر التي توفر مساقات تعليمية مجانية عبر الانترنت باللغة العربية والتي وصلت لقرابة 2 مليون متعلم في المنطقة منذ إطلاقها عام 2014 كما 

وستبني المنصة على الجهود المشتركة من مؤسسة الملكة رانيا وجوجل دوت أورغ بهدف توفير مواردها ودعمها بدون الإنترنت، مما يضمن إنصاف الأطفال الأكثر حاجة في المنطقة ليتمكنوا من الوصول الى المحتوى التعليمي بكل سهولة.

يُذكر بأن جلالة الملكة رانيا العبدالله أطلقت إدراك في عام 2014، لِتصبح المنصة الرائدة في مجال التعليم الالكتروني المفتوح باللغة العربية، بِهَدَف إحداث نقلة نوعية في آلية إيصال والوصول للتعليم في العالم العربي. وتوفر المنصة فرصاً تعليمية عالية الجودة للمتعلمين البالغين بالإضافة إلى أولئك في سنّ المدرسة.

 

شارك المعرفة

إدراك…الشجرة المثمرة

في بداية الأمر كانت معرفتي محدودة فيما يتعلّق بمواضيع التطوير الذاتي والتعلّم عن بعد ولكن شاءت الصدف بأن تعرّفت على منصة إدراك عن طريق مجموعة من الأصدقاء اللذين خاضوا التجربة معي لتنضج وجهة نظري حول التّعلم الذاتي والمساقات التّعليمية المتوفرة عبر الانترنت!

بعد فترة من البحث ضمن المساقات المتوافرة قمت بالالتحاق بمساق "مهارات الإسعاف الاوليّة" والذي قمت بإتمامه وأعتبره حجر الأساس في بناء شغفي اتجاه إدراك، ومع الوقت وإنهائي للمساقات زاد حماسي وشغفي للاستمرار في التعلم حتى أنجزت مساقات عدّة منها: مهارات مقابلة العمل، والسيرة الذاتية، و"محاور النجاح الستّة" إلى غير ذلك من المساقات القيّمة.

اليوم وبفضلِ إدراك، أمتلك العديد من المهارات والمعارف المتنوعة، والتي لم أكن لأتمكن من الحصول عليها في وضعي الحالي، وخاصة في ظل ظروفنا الاستثنائية الصعبة التي نعيشها في ليبيا، ولكن رغم التحديّات فقد أتممت أكثر من عشرين مساق! فنهلت العلم من أكثر من جامعة وجهة تعليمية و أكثر من مدرب و متخصص ودكتور جامعي و أنا أجلس في غرفتي الصغيرة في طرابلس التي تجاهد كل يوم لتتخلّص من آثار الحرب…. لأبني آمالي بوطن قوي وشباب متعلّم ومثقف يبني هذا الوطن!

أكثر ما يعجبني في منصة إدراك، هو مواكبتها للتطور لتجد فيها مساقات جديدة كل فترة بالإضافة إلى سهولة التصفح والتعلّم وبعض الخصائص مثل الاسئلة وحفظ نقاط التقدم والقدرة على تنزيل بعض المصادر التعليمية لتتمكن من مشاهدة الفيديوهات و التعلم حتى في حال عدم توافر الانترنت أحياناً!

ومن الأفكار التي أعجبتني وجازت على احترامي انا و زملائي من مجموعات الدراسة هي فكرة "التخصص"؛ والذي يهدف لربط المساقات ببعض في تخصص واحد، حيث شاركتُ في تخصص "مهارات النجاح و تطوير الذات" الذي ضم مساقات مفيدة جدًا، حيث استمتعت بقدرة الامتحان على ربط المعلومات بأسئلة تضمهم جميعاًّ! وعند اجتيازي له وحصولي على شهادة الإتمام، كانت مشاعري لا توصف من شدة الفرحة والسرور والفخر بهذا الإنجاز الرائع!

الآن، أنتظر بفارغ الصّبر " تخصص الإبداع في العمل" وباقي التّخصصات المنتظرة لأتمكن من تعلّم المزيد من العلوم والمهارات!

بفضل إدراك تغيرتْ نظرتي لهذا العالم الرقمي، فقد أصبحتُ أكثر حرصًا على الاستفادة من وقتي واستثماره في التعلم أكثر فأكثر!

إدراك هي مكتبتي الشّاملة، وعالمي المضيء و هي الشّجرة المثمرة.. فنحن ثمارها النقيّة والمُباركة بجهود القائمين عليها…

لكم منّي جزيل الشكر والامتنان على ايمانكم برسالتكم التي ساعدتني والآلاف من المتعلمين عبر المنصّة ليرسموا غد أفضل لهم ولعائلاتهم ولأوطانهم…

بقلم: نيروز محمد نشنوش

طرابلس – ليبيا

شارك المعرفة

عام إدراك الرابع

أربعة أعوام مضت على إطلاق منصة إدراك التعليمية! لم تَكُن الرحلة التي مررنا بها سهلة ولطالما واجهتنا التحديات والصعوبات لكن إيماننا العميق بقيمة العلم وأهميته في رِفعة وتقدم الوطن العربي كان الدافع الأقوى في كل يوم عمل قضاه فريقنا الإداري والإبداعي لتصميم وتقديم أفضل المواد التعليمية لكل إنسان يرغب بتطوير نفسه والوصول إلى "النسخة الأمثل منها". ولهذا السبب، فإن احترام العلم ومتعلمينا يدفعنا دومًا إلى تقديم المزيد في منصة إدراك. اليوم نحتفي بإنجازاتنا، بعد مرور أربعة أعوام على إطلاق المنصة، و نشارككم إياها:

عندما ننظر بعين المُقارنة بين ما حققناه في الأعوام الماضية و ما حققنا في هذا العام، لا يَسَعُنَى سوى الشعور بالحماس لِتَمَكُنِنَا من تخطي التوقعات وتحقيق انتشار أوسع مما سبق، فمسيرتنا التي جمعتنا عليها الرؤية الطموحة لتعليم جديد في العالم العربي لا تزال في بدايتها، ونعدكم بأن لا تنطفئ شُعلة الشّغَف لدينا لإِحداث التغيير والتأثير بشكل إِيجابي على مجتمعاتنا و إعطاء أفضل ما لدينا كل يوم.

كانت تلك نقطة البداية والإنطلاق، لِنُصبح خلال هذه الرحلة عائلة واحدة يَجْمَعُها حُب العلم والعطاء ويُوَحدها شعار"العلم لمن يريد.

نَشكُر لكم دَعمَكم لمسيرتنا ولمشارَكَتنا أَحلامكم وطموحاتكم!

كل عام وأنتم أقرب إلى إدراك أحلامكم!

شارك المعرفة

المكافحة والتوعية بمرض السرطان

نقدم لك اليوم مساق "المكافحة والتوعية بمرض السرطان" و الذي سيقوم بطرح عدة مواضيع متعلقة بالسرطان من مسببات ووقاية بشكل علمي مُبسّط لتتعرف على أفضل وأحدث طرق التعامل مع شبح هذا المرض لتتمكن من عيش تلك الحياة الصحية والسعيدة التي تستحق أنت وعائلتك!

ومن أهم الأمور التي سيتم تناولها هي أُسس وأَساليب الوقاية من السرطانات والتي ثَبَتَ عِلمياً بأنّ اتباع أُسلوب حياة صحي قد يَقِيكَ وعائلتك من 40% من السرطانات! لكن قد تَتَسَاءَل عن ماهية هذا الوصف المُطْلَق … أُسلوب حَياة صِحّي!؟

أُسلوب الحياة الصحية:

يعتبر من أهم و أحدث وسائِل الوقاية الطبيعية التي يمكن لأي شَخص اتباعها بخطوات واضحة وبسيطة مثل:

  • ممارسة الرياضة كالمشي أو الرّكض أو الألعاب الجماعية مثل كُرَة القَدَمْ او السَلّة أو التِّنِس!
  • تجنب التدخين والمدخنين كلٌ سَواءْ! والتحسين من عاداتك الغذائية كالابتعاد عن السكر المُكَرّر والمُصنع.
  • الإقبال على تناول البقوليات مثل العدس، اللوبيا، الفاصولياء، الحمص والفول التي تحتوي على ألياف ومواد مضادة للسرطان مثل الفلافونويد.
  • الإقبال على الحمضيات مثل البرتقال، الليمون، الجريب فروت، والمندلينا والتي تحتوي على فيتامين "سي" المضاد للتأكسد والذي يقوم برفع المناعة!
  • تناول الأسماك كالسلمون والسردين الغنيين بـعنصر أوميجا 3 المُحارب للسرطان والعديد من الأطعمة المتوافرة والبسيطة كالثوم و الفطر والتي تحتوي على عناصر مضادة للأورام الخبيثة وغيرها من المخاطر الصحية مثل تجلط الدم.
  • جَرٍّب أنواع جديدة من الشوكولاتة؛ كالشوكولاتة الداكنة والتي تمتاز بعدة فوائد منها خفض ضغط الدم، والحفاظ على الصحة النفسية، وتطوير الذكاء، عدا عن طعمها الرائع!

واخيرا يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات البسيطة في اسلوبك الاستهلاكي كالابتعاد عن استخدام الأواني والأكواب البلاستيكية للطعام والمشروبات الساخنة والتي تعد من المخاطر الصحية المسببة للسرطان! علاوة على تعديلات في سلوكك ونمط حياتك الشخصي والعملي والعائلي لتتبنى اسلوب أكثر بَساطة و سلاسة في التعامل مع الأُمور لتبتعد عن التوتر والقلق اللّذان يلعبان دور كبير في صحتك النفسية والجسدية!

سارع اليوم بالتسجيل في مساق"المكافحة والتوعية بمرض السرطان" لتتمكن من التعرف على المزيد من المعلومات القيمة والتي قد تساعدك بتغيير سلوك اعتيادي بسيط قد يؤدي بكل بساطة لإنقاذ حياة انسان!

شارك المعرفة

إِدراك …. قاهِرة الظروف والتحدّيات!

كانت الظروف والترتيبات اللوجستية من أهم العوائق في طريقي كَمُتَعَلِّمٍ نَشِطْ على مِنَصّة إِدْراك، لكنني ما لبثت حتى بدَأت الاستفادة من خيار المساقات الدائمة والذي ساعدني بالتغلب على مشكلة توافر الإنترنت أحيانا وسرعته أحياناً أُخرى، فكانت مساقات (مهارات التطور المهني) و (محاور النجاح الستة) ومن ثم يليها مساق (السيرة الذاتية) وغيرها من المساقات الهادفة والرائعة بمثابة المفتاح الذي فتح ذلك الباب الرصين في مخيلتي لاستكشف كل جديد مُنِعَ عني لسببٍ أو لظرفٍ ما!

تأثرت بشكل ملحوظ بما كنت أستقى من هذه المساقات من عُلومٍ ومهاراتٍ حياتية وتجددت ثقتي بنفسي مع مرور الوقت وتكرار التجربة فأصبَحتُ رَفيقَ نفسي، أَتَعَرَّفُ إِليها وأُهَذِّبُ صِفاتِها وأُنَمّي مهاراتِها، وكُنت كُلّما ضَلَلْتُ الطريق أو شَتَّتَ ظَرفٌ ما انتباهي، عُدتُ للمنصة والتحقتُ بمساقٍ ما بلا وَجَلْ لِثِقَتي بأنّ بساطة الأُسلوب الجاذِب وأناقة وترتيب المعلومات الّسلِس كَفيل بأَن يضعني على الطريق الصحيح مرة أخرى، لأتمكن من مساعدة نفسي، وأهلي وأصدقائي، وكأنما أَصبحتُ مِثالاً حياً على مُسمّى المِنَصة، لأمتلك ذلك الإدراك والوعي الكامل بِمُحيطي ومجتمعي، لأصبح بِنَفسي علامةً فارقةَ بين أهلي وقُرنائي من الجيل الذي بَدَأتُ بمساعدة من أستطيع منه… جاعلاً شعار(العلمُ لِمَنْ يُريد) بينَ عَينَي، ولم تعد هذه الحواجز الواهية في مُخيلتي توقِفُنِي عن طُموحي، فأنا اليوم أحضر المحاضرات التي يلقيها نُخبة من العلماء والمُختصين من غرفتي وجدرانها التي لطالما ظَنَنتُ بأنّها أقصى حدودي! اليوم أنا انسان جديد متفتح عن كل ما يحدث في وطننا العربي الذي قسمته المسافات لكن قربته المنارات التي تسعى لإحداث التغيير والاستثمار في المواطن العربي الشغوف، الذي كان يقع ضحية لاحتكار المعرفة أو وهم المعرفة، فيظن بانه يعلم و هو لا يعلم.. ليصبح أخطر أنوع الجهل بحد عينه " العمياء"! أتت إدراك لتنير حياتي وتقدم لي ذلك المفتاح الذهبي لكل باب ظًنَنتُ أنه مُوصَد في وجهي، فلا تحيُّز أو نقص مال أو وقت أو جهد قد يَقِفُ في طَريقي، حيثُ وفّرَت مساقاتها بالمجّان، و في كل وقت وبكل سهولة ويُسر….لكل إنسان طموح "أراد العلم" بلا قيود!

لا أجد وصفاً أفضل من "أُسطوري"!

نعم أصف أداء منصة إِدْراك وعملها بالأسطوري؛ وَسَطَ تَلاطُم أَمواج العلوم المغلوطة والجهل المُبَهْرَج! فَتَجُد مساقاتها مميزة ومتغيرة كل يوم وكل لحظة لتخدم جميع الفئات دون توانٍ عن تقديم الأفضل! أَشكُر مؤسسة الملكة رانيا على هذه المبادرة الرائعة وعلى كل ما تقدمه من خدمات انسانية وعلمية لعالمنا العربي ليعاصر زمنه ويحافظ على هويته في آن واحد وبلا تنازلات عن هذه أو تلك!

لو وَدَدْتُ إِضافة ما في قلبي لانشرح صدري للتمني ولو أنّ التمني شيء تفرضه الوقائع، والحقيقة تتماشى معها منصتي العزيزة إِدْراك!  فلا أتمنى أكثر من أن تسترسل إِدْراك في توسيع مساقاتها لتضم تلك التي تكافح الآفات الاجتماعية التي تفتك بشباب امتنا العربية كمساقات استقصاء المعلومات والمساقات الصحية والتربوية للرجال والنساء على حدٍ سواء بالإضافة إلى المساقات التي تقدم الحلول الاجتماعية للعائلة وتُعمّم بوادر الامل والاخذ بيد المواطن لتغيير مسار حياته نحو الأفضل.

سأروي للأجيال القادمة، أنّي كنتُ أَحد مسافري تلك السفينة الأُسطورية بكل امتنان، وكأَنّما نَجَوتُ كَمَن نَجى مَعَ نوح ٍ على مَتْنِ سَفينتهِ المُباركة، فاليومُ يَمُرُّ هُنا عن عِشرين مما كُنتُ أعيش، قبل أن أنجوا بنفسي إلى أَمانِ عِلْمِهًا!

لا كلمة شكر تقوم برد امتناني لكم، فما أنا عليه الآن و ما سأؤول اليه غداً فهو بفضل يد النجاة التي مَدَدْتُمُوها لي لأتقدم يوماً بعد يوم في كل نواحي حياتي، حيث أبني الأمل بدلاً من انتظاره رُغم الظروف والواقع الراهن والتحديات، وأنظر للمستقبل بعين الرضى والطمأنينة التي لا تَقَعُ في قلب أي إنسان بغير الإدراك الكامل لماضيه وحاضِرِهِ وغده….

شكراً إِدْراك

بقلم: شنقاش عمر -الجزائر

 

شارك المعرفة

5 أسباب تدفعك للدراسة على إدراك

لا شك أن التقدم التكنولوجي قد أحدث ثورة في المحتوى الموجود، وأصبحت المعرفة متاحة للجميع من كل أنحاء العالم. ومع ذلك، نعتقد في إدراك أن هنالك العديد من الأسباب التي قد تدفع المتعلمين للدراسة في المنصة. نذكر لكم في هذا المقال 6 أسباب منها.

  1. نقدر قيمة العلم والمتعلم

السبب الأساسي الذي يدفعنا للاستيقاظ والعمل يوميًا هو إيماننا الشديد بقيمة العلم وأهميته في رفعة وتقدم الوطن العربي. كما أننا نؤمن أيضًا بقيمة الشخص المتعلم الذي يعمل دومًا على تطوير نفسه والوصول إلى نسخة أفضل من نفسه. ولهذا السبب، فإن احترام العلم ومتعلمينا يدفعنا دومًا إلى تقديم المزيد في منصة إدراك. 

2. نقدر قيمة التغذية الراجعة (Feedback)

نؤمن أن تطور الطالب يأتي من المحاولة والخطأ والتكرار. ولهذا، نشجع الطلاب دومًا على الممارسة والحصول على تقييم يساعده على معرفة أخطائه ومحاولة تجنبها فيما بعد.

يظهر هذا بشكل واضح في خاصية "التمرين" الموجودة في منصة إدراك للتعلم المدرسي. حيث أن كل فيديو دراسي يعقبه "تمرين" يقوم الطالب من خلاله بممارسة المفاهيم الموجودة في المحاضرة. كما أن هنالك خاصية التلميحات، التي تساعد الطالب على معرفة خطوات الإجابة على خطوات متعددة وليست مرة واحدة مما يساعده على معرفة خطوات التفكير السليم وليس الحل فقط.

3. نخاطب احتياجات جميع الأعمار

في خلال الثلاث سنوات الماضية، قدمت إدراك مساقات مختلفة للتعلم المستمر والتي تخاطب احتياجات الجميع في الوطن العربي. سجل في المساقات طلاب من مختلف الأعمار من الصغير للكبير. في هذه السنة، بدأت إدراك في مخاطبة احتياجات طلاب المدارس. حيث أنه يمكن للطلاب الآن التسجيل في مسارات مختلفة لتعلم الرياضيات للصف السابع والتاسع، سنقوم بإضافة الصفوف الأخرى قريبًا.

4. نطمح دائمًا في الحصول على الأفضل وتحقيق الأفضل

تعمل إدراك على ضم أفضل العناصر لفريقها من أجل بناء وتطوير وتشغيل المنصة، وضم أفضل الخبراء والمتخصصين من أنحاء الوطن العربي من أجل تقديم المعرفة، والحصول على أفضل المعدات لإنتاج المحتوى العلمي. على سبيل المثال، تستغرق عملية إنتاج المساق حوالي 6 أشهر، وهذا لتحديد المحتوى العلمي وتجهيزه للعرض في مساقات عبر الإنترنت، ومن أجل تصويره وتطويره والعمل على تحضير مساقاته، ومراقبة منتديات النقاش والعمل على استخراج بيانات ذات معنى تفيد فريق عمل المساق فيما بعد لتطويره. كل هذه المراحل والمتطلبات لأننا لا نرضى إلا بالأفضل لمتعلمينا.

5. إدراك مجانية بالكامل!

مع كل الأسباب المميزات السابقة، فإن إدراك تقدم خدماتها بشكل مجاني للطلاب. كما أن أغلب المحتوى العلمي يقدم تحت رخصة المشاع الإبداعي، أي أنه يمكن لأي أحد أن يقوم باستخدام المحتوى، ونسخه، وإعاده توزيعه، وتعديله، وتغييره، والاشتقاق منه. هذا كله يرجع إلى السبب الأول والأساسي، وهو أننا نقدر قيمة العلم والمتعلم. أننا نؤمن بأن العلم لمن يريد.

شارك المعرفة