أهمية التحليل الرقمي

أصبح التسويق الرقمي ضرورةً في زمننا، فهو الوسيلة الأقلّ تكلفة والأكثر سرعة وفعالية للوصول إلى الجمهور المرجوّ لشركتك أو منتجاتك. لكن "السهولة" البادية للتسويق الإلكتروني لها مشكلاتها أيضاً، فهي تُشجّع الكثير من الشركات الناشئة على إنفاق مبالغ كبيرة من المال على التسويق الإلكتروني دون تخطيطٍ مُسبَق أو بناءً على افتراضات خاطئة، وهي -على الأرجح- من الأخطاء الأكثر تكراراً في التسويق الحديث. إذ لا تكفي الأفكار النيّرة والخلاّقة للنجاح في هذا المجال، بل تحتاجُ إلى خُطَّة محكمة مستمدَّة من معلوماتٍ موثوقة وبحث دقيق.[1]

تخشى معظم الشركات الآن من كثرة المنافسين ممَّا يدفعها إلى التسرّع في إطلاق حملاتها التسويقية دون دراسة كافية، وبذلك فهي تُضيّع فرصة الاستفادة من أهمّ ميزات التسويق الإلكتروني: وهي قدرة القياس. 

تتوفر كميَّات هائلة من البيانات التي يمكنُ الوصول إليها بالمجَّان، ولكن هذه البيانات ليست ذات قيمة إن لم تُوظَّف (بالتحليل والقياس) لخدمة هدفٍ تسويقي تسعى الشركة له، فبدون ذلك هي ليست إلا طلامسَ أرقام. والطريقة المثلى للاستفادة من البيانات هي بقياسها بمؤشّرات الأداء (KPIs)، وهي أرقامٌ يمكنُ قياسها وتساعدُ على معرفة أهداف الشركة التسويقية وعلى متابعة التقدّم الذي تحرزه بمختلف هذه الأصعدة، وتلك الأرقام هي التي تُوجّه خُطَّة التسويق بأكملها وتضعُ اتجاهها.[2]

على سبيل المثال، إذا كنتَ بصدد تطوير خطة تسويقية لمتجر إلكتروني فقد ترغبُ بجمع بياناتٍ عن سلوك المستخدمين لتعرف الأوقات التي يقرّرون فيها إلغاء طلباتهم من المتجر (مثلاً، هل يلغون الطلب بعد أن يشاهدوا سعر المنتج أو قبل معرفة سعره؟)، ويمكنُ بتحليل هذه البيانات وقياسها استعادة ما يصلُ إلى 65% من الزبائن الذين يلغون طلباتهم.[2]

تتوفَّر عشرات أو مئات الخدمات الإلكترونية التي تساعد في تحليل البيانات والاستفادة منها في التسويق الرقمي، ولهذه الخدمات ميزات يصعبُ حصرها، من أبرزها دراسة حملات التسويق المدفوعة ودراسة أداء كلّ عضو في فريق التسويق واستخراج استنتاجات مفيدةٍ لتحديد الجمهور الذي يجبُ استهدافه بالتسويق الرقمي، وتوفّر بعضُ المدوّنات قوائم طويلةٍ بهذه الخدمات، مثل Zoho Social وSprout.

تعتبر أدوات خرائط التفاعل أو الخرائط الحرارية -خصوصاً- مهمة جداً لتحليل تجربة المستخدم وتحسينها للحصول على نتائج أفضل من الزيارات. إذ تستطيع هذه البرامج أن تستخرج صورة ملونة توضّح ما الذي يضغط عليه المستخدم عند زيارة موقع إلكتروني، وتساعد هذه البيانات اختصاصي التسويق على معرفة الصور والروابط التي تجذبُ نظر المستخدم على الشبكة.[3] على سبيل المثال، قد يكتشفُ المسوّق أن المستخدمين يحاولون الضغط على الصور لتكبيرها فيضيف صورة ذات جودة أعلى للمنتجات، كما قد تعينهُ البيانات على معرفة الألوان والدعايات التي تجذبُ نظر العميل والتي يجبُ الإكثار منها.[4]

يعتبر القياس والتحليل من أهم مزايا التسويق في عصر التقنية والثورة الرقمية، إلا أن التطور الذي أحرزته التكنولوجيا على هذا الصعيد يتطلَّبُ من خبير التسويق أن يبذل مزيداً من الجهد للاستفادة من هذه التقنية ومعرفة كيفية استغلالها وتسخيرها لأهدافه، ولو تمكَّن من ذلك فإنَّها ستحدثُ نقلة نوعية في عمله ومخرجاته. 

تعلم المزيد عبر تخصص التسويق الرقمي على منصة إدراك

المصادر

[1] Digital marketing: why a data-driven strategy is fundamental, Content Intelligence.

[2] How To Overcome The Challenges of Data-Driven Digital Marketing, Forbes.

[3] Heatmap, MarketingTerms.com.

[4] 9 Best Heatmap Tools and Plugins for Your WordPress Site, Beginner’s Guide for WordPress.

Facebook Comments
شارك المعرفة

علق شخص على هذه التدوينة.

  1. Ahmed Elposhi says:

    مفيد جدا .. كنت ابحث عن مثل هذة الادوات لتحليل البيانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *