إدراك الأمل

 

بدأت قصتي من شغفي وحبي الكبيرين للعلم والمعرفة، فأنا أتسم بالفضول وحبّ الثقافة، ولكن ظروفي الصحيّة كانت حائلًا أمام إكمال تعليمي، فبحكم إعاقتي الحركية لم أتمكن حتى من تحصيل التعليم الأساسيّ، حتى صدفةً تعثرت بالحدث الذي غيّر حياتي.

كنت في يوم أتصفح مواقع الإنترنت المفضلة لديّ حين شاهدت إعلانًا على موقع  "اليوتيوب" عن منصة إدراك. تحمّست كثيرّا للإعلان عن مساق بعنوان "تعلّم الإنجليزية : مهارات المحادثة للمبتدئين" الذي أثار فضولي واسترعى انتباهي. سارعت وقتها لزيارة المنصة ودهشت من كونها تقدم عدّة مساقات في شتى المجالات التعليمية بشكل مجانيّ، وكانت هذه المرة الأولى التي أكتشف فيها مفهوم التعلّم عبر الإنترنت وهو الأمرالذي ملأني بالأمل في تحقيق ذاتي وحلمي.

تجربتي مع إدراك وتعرفي على هذه المنصة الثرية والهادفة في محتواها العربيّ المفتوح غيّر من نوعية حياتي بالفعل وفتح لي أبواب الأمل والفرص. فبعد أن بادرت فورًا إلى الّتسجيل في المساق الأوّل، وجدت نفسي أسير على طريق تنيرها المعرفة والعلم، واكتشف مشوارًا شيّقًا في التعلّم الذاتيّ الذي أحببت كل لحظاته. وهكذا، تنقلت بين إكمال مساق إلى آخر حتى حصلت اليوم على  خمسة عشر شهادة إتمام في مساقات عدّة . كانت هذه المساقات هي العلم وهي الحلم الذي رأيته يتحقق بفضل تحرير المعرفة وإتاحتها للجميع.

لم يقتصر أمر علاقتي بهذه المنصة الرائعة على تحصيل العلم فحسب، بل نمت لتشمل جانبًا آخر من حياتي أيضًا. لقد ساعدتني منصة إدراك على تحديد ميولي العلمية التي أدت لاكتشاف ميولي المهنيّة أيضاً. فبعد أن أتممت مساق "التصميم الجرافيكي" ومساق "البرمجة بلغة بايثون" عرفت ماهو اهتمامي الشخصيّ وأين أرى نفسي في المستقبل وبدأت برسم فكرة بسيطة عن هدف مهنيّ أطمح نحوه، ولتحقيقه أتممت مساق "العمل الحرّ عبر الإنترنت" الذي كنت أحتاجه لبدء مسيرتي المهنية كامرأة مستقلة، ولسعادتي فها أنا اليوم مصمّمة جرافيك مبتدئة ومستقلّة في هذا المجال الذي تعرفت عليه عن طريق إدراك ولم أكن لأصل نحوه إلّا بفضل التمكن من المعارف والإطلاع على الخيارات الواسعة التي تتيحها المنصة.

صاحبتني في رحلتي مقولة أحبها وأتأثر كثيرًا بحكمتها عن فضل العلم وأحب أن أشاركها مع كلّ باحث عن المعرفة والحياة الأفضل: ”العلم يبني بيوتاً لا عماد لها والجهل يهدم بيوت العز والكرم" بمثل هذه الحكم التي كانت ولا زالت تدفعني للمعرفة، فأنا آمل أن تكون هذه البداية نحو خير كثير قادم لجميع الفضوليين والباحثين عن تنمية مهاراتهم وفرصهم.

أنا ممتنة حقاً للقائمين على هذه المنصة وأشعر أن تشجع غيري بالانضمام إليها هو من حق هذه المنصة عليّ وواجب نحو الآخرين ليلتحقوا ويستفيدوا من هذه المبادرة،  ولقد انضم تسعة من أقاربي بالفعل للمنصة بناء على تشجيعي لهم.

في الختام، فأنا أتمنى لمؤسسة الملكة رانيا أن تبقى جهودها مباركة وتحظى مبادراتها بدوام التوفيق والاستمرار لماتصنعه في منطقتنا من تغيير وماتزرعه من أمل.

بقلم الإدراكية مريم باجندوح – السعودية
Facebook Comments
شارك المعرفة

مقالات أخرى قد تعجبك

10 Replies to “إدراك الأمل”

  1. نعم كل ما قولتيه و اكثر عن ادراك ، قبل سنتين من الان و لكوني احب العلم و اتمنى لو استطيع معرفه كل شيء و تعلم كل شي الا اني لم اكمل ما نويت عليه و اتمنى بالايام القادمه ان اعود لاكمال ما اردته من خلال منصه ادراك على الرغم من عدم توفر الوقت سابقا و مروري بين الفتره و الاخرى بحالات اكتئاب نتيجه الاوضاع في العراق و نتيجه دراستي التي تعبت و تركت كل شي من اجلها في الهندسه المدنيه و تكلل تعبي بنجاح ومن العشره الاوئل و لكن صدمت لعدم توفر عمل لي منذ سنتين و لحد الان .و لكن ساعود و اكمل المساقات علما اني اخذت ٣او ٤ مساقات قبل سنتين ، جازاكم الله الف خير و انا ممتنه منكم و متعجبه لكونكم تعملون و تتطورون وتنشرون العلم بشكل مجاني نعم فزكاه العلم نشره شكرا لكم من اعماق قلبي

    1. عزيزتي هنادي لا توجد أبواب مغلقة بدون مفاتيح حتماً سيأتي اليوم الذي تحصلين فيه على وظيفة أحلامك لا تيأسي فكل شيء جميل يأتي بالصبر ، أتمنى لك التوفيق

  2. كلام جميل فعلا منصة ادراك غيرت في حياتنا الكثير وقد كانت بداياتي مع ادراك من اعلان على الفيس بوك بمساق تعلم الانجليزية وبعدها مساقات كثيرة اثرت في حياتي الى الافضل شكرا لكم فريق ادراك والشكر لمؤسسة الملكة رانيا على اتاحة هذه المساقات بكل سهولة للجميع شكرا لكم وجزاكم الله خيرا

  3. على كلّ عاقلٍ أن يدركَ إدراكًا جازِما أنَّ "إدراك" عُنوان للتّميّز في هذا المجال…

  4. ما شاء الله عليكِ .. الله يبارك لك في علمك و عملك♥ لقد أنهيت دورة واحدة من منصة إدراك و استفدت منها كثيرا.. سأخصص من وقتي في هذه الاجازة لمتابعة الدورات التي تعرض هنا.. لأنني بالفعل أرى التغيير الايجابي لهذا الموقع و دوراته ذات الاهمية .لقد شجعتيني كثيرا و كما التعليقات الأخرى المشجعة ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *