۲۰۲۱/۰٦/۲۸

ما هو التعليم المدمج؟

إذا كانت لديك معرفة سابقة بالتعليم الإلكتروني، فأغلب الظن أنك سمعت من قبل عن التعليم المدمج.

انتشر مصطلح التعليم المدمج في السنوات الماضية مع امتداح مزاياه من قبل خبراء التعليم الإلكتروني والمتعلمين على حد سواء. وعلى الرغم من قبول فعالية التعليم المدمج إلا أنه لا يزال هناك بعض الغموض حول معناه وتعريفه. في هذا المقال القصير سنتحدث سويًا على في ماهية التعليم المدمج، كما سنسلط الضوء على بعض الفوائد التي يمكن للخبراء واللمتعلمين على حد سواء الحصول عليها. سنتطرق أيضًا إلى بعض النواقص التي يجب تفاديها، وسنستكشف سويًا كيف يمكن استخدام التعليم المدمج كجزء من استراتيجية التعلم الإلكتروني.

ما هو التعليم المدمج؟

عادة ما تعتمد الطريقة التي يتم بها تعريف التعليم المدمج على الظروف، مما يجعل من الصعب تحديد تعريف عام وشامل. منصة ويكيبيديا الشهيرة تُعرف التعليم الإلكتروني كالتالي:

التعليم الإلكتروني هو نهج للتعليم يجمع بين المواد التعليمية عبر الإنترنت مع أساليب الفصل الدراسي التقليدية التي تعتمد على المكان. يتطلب التعليم المدمج الوجود الحقيقي لكل من المعلم والطالب، مع إعطاء بعض الصلاحيات للطالب للسيطرة على الوقت أو المكان أو الطريق أو المكان.

ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالتعليم الإلكتروني، يمكن استبدال "أساليب الفصل الدراسي القائمة على المكان" بندوات عبر الإنترنت، مما يجعل التعلم أكثر سهولة ويُسر، نعتقد في إدراك أن التعلم المدمج يشجع على تخصيص تجربة التعلم الإلكتروني من خلال الجمع بين أفضل جوانب التدريس الشخصي وأساليب التعلم الإلكتروني القائمة على التكنولوجيا. كما يدعم تجربة المتعلم من خلال إمكانية التعلم في أي وقت وفي أي مكان، ويعيد تشكيل دور المعلم. عند تطبيق التعلم المدمج على التعليم الإلكتروني، فإن التعلم المدمج يعتمد مرة أخرى على الظروف، ولكنه يتضمن عادةً:

    • - تضمين جزء من التعلم عبر الإنترنت، حيث يكون الطالب مسؤول عن وتيرة التعلم
    • - جزء آخر من التعلم بقيادة المعلم، وعادة ما يكون عبارة عن ندوات عبر الإنترنت، مما يسمح للمتعلمين عن بعد المشاركة بصورة أفضل.
اقرأ أيضا:   الحاجة الحتمية للتعليم الإلكتروني في ظل أزمة COVID-19 الحالية

وبشكل أساسي، من خلال التعليم المدمج، يعد التعليم عبر الإنترنت والتعليم على أرض الواقع مكملين لبعضهم البعض، ويخلق بيئة تعليمية متكاملة.

اقرأ أيضًا: ما هو التعليم الإلكتروني؟

فوائد التعليم المدمج

عندما يتعلق الأمر بالتعليم الإلكتروني، يُمكننا استبدال "أساليب الفصل الدراسي القائمة على المكان" بندوات عبر الإنترنت، مما يجعل التعلم أكثر سهولة ويسر. نحن نعتقد أن نموذج التعلم المدمج هو بلا شك طريقة رائعة لزيادة تجربة المتعلم، لكن مزاياها تتجاوز ذلك. سواءً كنت تدرب الموظفين أو الشركاء أو العملاء، فإن المؤسسات التي تستخدم التعلم المدمج ستحصل على العديد من المميزات.

بالنسبة لأعضاء هيئات التدريس، فقد يكون التغيير صعبًا، خاصة بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس الذين قاموا بالتدريس باستخدام الأساليب التقليدية لسنوات. ولكن، نظرًا لأن التعلم المدمج أصبح أكثر شيوعًا في المؤسسات التعليمية، أصبحت الفوائد أكثر وضوحًا - مما يجعل معدل الحاجة في استخدامه أعلى.

أعضاء هيئة التدريس ليسوا وحدهم من يستفيد من التعلم المدمج. ربما الأهم من ذلك، أن يتم منح الطلاب تجربة تعليمية أكثر شمولاً يمكن أن تعزز عملية والمشاركة.

سلبيات التعليم المدمج

بعد أن تعرفت على بعض مزايا التعليم المدمج، يجب أن تكون على دراية أيضًا بسلبياته.

في بعض الأحيان تكون السلبيات متعلقة بالتكنولوجيا المستخدمة، حيث أن استخدامها أصعب من عملية التعلم نفسها. ويكون الهدف من التعلم هنا هو محو الأمية التكنولوجية وليس التعلم في حد ذاته. هذا وبالإضافة إلى أن استخدام التعليم المدمج يحعل المعلمين يفرطون في العمل. هناك قدر كبير من العمل الإضافي للمعلمين المشاركين في جميع مراحل التعلم المدمج. لذا يجب عليهم توسيع آفاقهم واختيار المنهج الأنسب وتطبيق المزيد من الوقت والجهد لإيجاد التوازن الصحيح بين التعلم عبر الإنترنت والتعلم وجهًا لوجه. لسوء الحظ، ليس كل منهم على استعداد للقيام بذلك.

اقرأ أيضا:   دليلك للتعلم عبر الإنترنت: مرحلة دراسة المساق

سنقوم بالتحدث أكثر عن مميزات وسلبيات التعليم المدمج في مقال كامل مخصص لهذا الموضوع، انتظرونا!

 

مصادر 1

مصادر 2

مصادر 3

لا تنسى مشاركة هذا المقال إذا حاز على إعجابك!

 

محمد أيمن – كاتب ومدوّن في إدراك

شارك المعرفة

مقالات ذات صلة

التعليقات

0 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram