8 أسباب تدفعك للتعلم عبر الإنترنت

نصائح للتعليم الإلكتروني

للتعليم الإلكتروني فوائد مُتعددة تختلف عن التعليم التقليدي؛ يعتمد التعليم الإلكتروني في المقام الأول على المتعلم. إذا كان الشخص قادرًا على التحكم في وقته وفي نفسه لآداء المهام المطلوبة منه فسيكون ذلك أكثر من كاف للنجاح. 

في الجانب الآخر؛ إذا كان الشخص لديه مشاكل تقنية مثل سرعة الإنترنت، أو شخصية مثل عدم القدرة على التحكم في النفس والالتزام بالواجبات سيكون التعلم الإلكتروني بمثابة مضيعة للوقت بالنسبة له. 

فالتعليم الإلكتروني يعتمد في الأول والأخير على التزام الشخص وقدرته على التحكم في رغباته ومقاومة المُغريات المحيطة به. في هذا المقال البسيط نستعرض معكم أهم 8 أسباب تدفعك للتعلم عبر الإنترنت.

1- الأريحية في الوقت.

يتميّز التعليم الإلكتروني عن التعليم التقليدي بالحرية التي تملكها في اختيار مواعيد الدراسة المناسبة لك. لا مزيد من الاستيقاظ باكرًا، بالرغم من أهميته، لحضور الفصول الدراسية. بإمكانك الدراسة من المنزل ومن غرفتك الخاصة وفي الوقت الذي تُحدده أنت.

2- الأريحية في الدراسة.

بالطبع تمُر عليك أيامًا يكون فيها وقتك مشغولًا، وأيامًا أخرى لديك مزيد من وقت الفراغ. يُعتبر هذا ميزة لك إذا رغبت في الانضمام لأحدى منصات التعليم الإلكترونية؛ حيث ستكون قادرًا على مضاعفة عملك في أسبوع ما وفي الأسبوع الآخر ستدرس في أوقات الفراغ فقط.

اقرأ أيضًا: كيف ابدأ دورات إدراك المجانية؟

3- التكلفة البسيطة.

مقارنة بالتعليم التقليدي فالتعليم الإلكتروني مصاريفه تكاد تكون معدومة. ترتفع تكلفة التعليم التقليدي لعدة عوامل؛ البنية التعليمية، والموظفين، والمناهج، وطباعة المواد الدراسية، ومصاريف التشغيل، إلخ…

معظم هذه المصاريف المذكورة بالأعلى تُخصم في حالة التعليم الإلكتروني، لذلك تقل التكلفة ويصبح السعر بسيطًا أو ربما يكون مجانيًا مثل منصة إدراك وبعض المنصات التعليم الإلكتروني الأخرى.

4- المسؤولية.

في التعليم الإلكتروني أنت المسؤول الأول والأخير عن نفسك وعن رحلة تعلمك. أنت المسؤول عن وقتك وكيف تقضيه. يُمكنك الدراسة في أي وقت لا رقيب عليك، فوائد هذا الموضوع تتمحور حول تطوير ثقتك بنفسك وزيادة الحس بالمسؤولية تجاه رحلتك التعليمية.

5- التعليم الإلكتروني مُوجّه

يُغطي المنهج الدراسي في الدورات الإلكترونية أهداف مُخصصة، فكل دورة تخدم أهداف مُحددة تغطي احتياجات المتعلمين المختلفة. فبعيدًا عن الحشو والإضافات يعتمد التعليم الإلكتروني على التخصص أكثر من التشعب؛ حيث يغطي نقطة معينة من جميع جوانبها ويناقش جميع أشكالها حتى يحصل المتعلم على الإفادة الكاملة في هذا الموضوع.

6- مُتعدد الأشكال 

تتنوع الطُرق التي يتعلم بها كل شخص؛ هناك عدة أنواع شائعة تختلف من شخص لآخر. بعض المُتعلمين يُفضّلون التعلم من خلال الوسائل المرئية، والبعض الآخر يفضل التعلم عبر الوسائل المسموعة، ومجموعة ثالثة تُفضل التعلم عبر القراءة. يختلف الأشخاص ويبقى التعليم الإلكتروني في تطور دائم لتغطية احتياجات المتعلمين المختلفة. تتنوع أشكال المواد التعليمية، فتارة تكون المادة مرئية وتارة أخرى مسموعة أو مقروءة. يصب هذا التنوع في مصلحة المتعلمين ورحلة دراستهم.

7-  الوصول إلى أكبر الجامعات في العالم.

ببداية عصر التعليم الإلكتروني، تنافست الجامعات من مختلف أنحاء العالم على عرض المواد الدراسية الخاصة بهم وجعلها متاحة للجميع. فالآن بضغطة زر يُمكنك دراسة ما يدرسه الطلاب في جامعات كُبرى مثل هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وفي عالمنا العربي قامت إدراك بالتوقيع مع أكبر الجامعات والمؤسسات لتوفير موادها التعليمية مجانًا عبر المنصة مثل الجامعة الأمريكية، كلية لندن الجامعية، المركز الثقافي البريطاني، والعديد من المؤسسات الأخرى.

8- التعليم الإلكتروني مُصغّر

يُميز مصممين الدورات الإلكترونية قدرتهم على تلخيص الكتب الدراسية كبيرة الحجم إلى فيديوهات بسيطة وسلسة مدتها لا تتجاوز الـ5 دقائق. تُعتبر هذه من أهم المهارات التي تُميز التعليم الإلكتروني حيث يُمكن تخصيص منهج دراسي كامل لتغطية نقطة تعليمية مُحددة أو هدف تعليمي شخصي. 

 

ناقشنا في هذا المقال القصير فوائد التعليم الإلكتروني، وأثرها على الأفراد. الآن أخبرنا عزيزي هل قمت بالدراسة عبر الإنترنت من قبل؟ وكيف أثر ذلك على رحلتك التعليمية؟

 

محمد أيمن – كاتب ومدوّن في إدراك

Facebook Comments Box
شارك المعرفة

مقالات أخرى قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *